أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - إرهاب وكلاب














المزيد.....

إرهاب وكلاب


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 3233 - 2011 / 1 / 1 - 15:16
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة

إرهاب و.. كـــلاب


**مصطفى حسين السنجاري

تأكّد الرجل الآن أن عطل سيارته يعود الى نفاد الوقود..وهو العطل الأكثر
صعوبة في مثل هذا المكان النائي..فإن نسبة الحصول على المساعدة
ضئيلة جداً..لا سيما أنه لا يجد على حدود البصر أثراً لما يسهم في
زيادة نسبة التفاؤل لديه ..من قرى أو سيارات ..أخذ يدقق في وجه مرافقه
في يأس ، وأشعل
النار في سيجارة مرتعبة بين شفتيه.. وهمّ بالجلوس على مقدمة السيارة
حين انتبه مسرورا وهو ينظر الى أحد جانبي الطريق ,إذ لمح خيالاً لبيتين
عربيين طينيين..يبعدان مسيرة نصف ساعة تقريبا, سيرا على الأقدام..ولكن
سرعان ما
انقبض وجهه ثانية ,وتقطبت أساريره واستغرق مليا ..فإنه أصبح أمام
خيارين, أسهلهما صعب..إما أن يذهب هو بنفسه الى البيتين لجلب البنزين ,
ويترك رفيقه
الصغير مع السيارة..أو العكس وهو الخيار الأكثر إيجابية ..
وناول إبنه ذي السنوات العشر وعاء, ولقنه بضع كلمات تكفي
لمعالجة الأمر..وأخذ الصبي الصغير يبتعد شيئا فشيئا ..وهو يلتفت إلى والده
متأمّلاً منه العدول عن فكرة إرساله ..حتى أصبح شبحه يتضاءل وغاب
في البعد السحيق..
أشعل الرجل سيجارته الرابعة, منذ انطلاق رفيقه الى البيتين اللذين يراهما الآن
أبعد مما كان يتصور..تفاءل قليلا فقد كان الوقت ليلاً عندما تعطلت السيارة
بهما ,قبل أكثر من ثلاثين عاما وهو برفقة والده .. وبإشارة من مصابيح السيارة
سرعان ما وصلت اليهما
النجدة((الفزعة)) من قرية قريبة.. فالعرب هم أهل نخوة وشهامة، في مثل هذه المواقف..
رمى بعلبة سجائره بعنف, وهو يسحب منها في يأس السيجارة الأخيرة,
وبدأ نبضه بالتسارع ..فقد مرت ساعات طوال ولم يعد الطفل من مهمته الصعبة
ماذا عليه أن يفعل ؟؟ ووجد نفسه ينهب الأرض خلف ولده ..ونسي أمر السيارة
والوقود..بدأ نبضه بالتسارع من جديد ..حين اقترب من البيتين الطينيين..فلا يجد
أثرا للحياة حولهما..فلا دواب ولا دجاج ولا ... هناك كلبان يتقاسمان شيئا على
مقربة من البيتين..هدأ لرؤيتهما قليلا..فهما أيضا دليل على وجود الحياة ..
واقترب من البيتين واستحالت نبضاته مطارقا , فها هي الأبواب موصدة بالحجر ,
والشبابيك كذلك ..وجد نفسه يصرخ: (هل من أحد هنا..؟؟) ..ولكن يرتطم صوته
بالصمت القاحل الذي يؤجج المكان ..مما زاد في وحشته
ارتطم قدمه في شيء أجوف ..فتعثّر ,وكاد أن
يهوي.. إنه الوعاء اللعين ..صرخ باسم ولده مرتعبا , مذعورا.
نظر ناحية الكلبين وجدهما يتقاسمان فريسة ..فهما ملطخان بالدماء..
يا ويلتاه كأنهما مسعوران.. أراد الأسراع نحوهما لكنه سقط أرضا ..رجلاه
ما عادا يحملانه,وكيف وهو يبصر فيما لا يصدق
ملابس ولده بين أقدامهما الملطخة..؟؟ صاح بأعلى صوته باكيا : ولدي..
لكن صوته لم يجد منفذا للخروج .. وبدأ يزحف بقوة وكأنَّ ألف تيار يمنعه .

2009/8/8سنجار




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,229,846,615
- **)) لها .. يا من لا تعرفونها
- ** راقت للأمة فرقتها,,!!
- ** إلى عانس..مصطفى السنجاري
- يا قدرا لا ينتهي
- فليصمت الكون ..شعر: مصطفى السنجاري
- السيف الصقيل
- مرآة المرأة ..شعر مصطفى حسين السنجاري
- يا حبّذا
- قصيدة / دعيني
- تساؤلات ملغومة
- على هامش خارطة بغداد
- حب الوطن من الأيمان
- عَينُ الرَّقيبِ
- الشرق..والجهل المخضرم
- يا عَطسةَ القَمَرِ المُنيْرِ
- آهات من الشجن العراقي
- شاي الوجبة..عُجْبة
- قصيدة// وددت..لو..!!


المزيد.....




- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...
- مصر.. -نفذت مشاهد فيلم أجنبي-.. اعترافات مثيرة للمتهم بقتل س ...
- عبد الله زريقة شاعر الهوامش الموجعة.. الذي ترجمه أديب فرنسا ...
- إيراني يصمم دراجة بإطار واحد مستوحاة من أفلام الخيال العلمي ...
- فيلم ايراني يحصد 3 جوائز في مهرجان Garoa البرازيلي
- بعد أيام من نفيه... وزير الثقافة الفلسطيني يعلن إصابته بكورو ...
- -التكنولوجيا الجديدة والإعلام والإتصال- تأليف فضيل دليو 
- مصر.. الفنانة نادية العراقية تثير الجدل بمنشور على -فيسبوك- ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - إرهاب وكلاب