أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - **)) لها .. يا من لا تعرفونها














المزيد.....

**)) لها .. يا من لا تعرفونها


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 3228 - 2010 / 12 / 27 - 00:19
المحور: الادب والفن
    


لها .. يا من لا تعرفونها
قال أحد الشيوخ عنها : هباء .. حذاء
ردّ معلم القرية : ولكنك مولود من رحم هذا الحذاء
فبهت الذي بغى..
وكانت هذه الكلمات
بلا رتوش
مصطفى حسين السنجاري

يقولون : ثالوث الحياة ؛
الهـــــــــــــــــــــــــــواء
والمــــــــــــــــــــــــــــــــاء
والغـــــــــــــــــــــــــــــــذاء
وأنا أقولُ رابِعُــــها النساء
لأنها الشعلة التي تتوهَّجُ
في ظلمات الحياة..بالدفء والضّياء
وأنها السلّمُ الذي بدونه لا يمكن الإرتقاء

******************
حياتُنا بدونها بلهاء
دوائرٌ _ندور فيها _ مغلَقةْ
بل إننا بدونها شراذمٌ مرتزقةْ
وشفاهٌ على بسمة حبٍّ
وكلمة ِحقًّ مطبقَةْ
فهي النمير في حقولنا المورقةْ
والبدرُ في مدلمّاتنا..
وشمسُ أيّامنا المشرقةْ
لو بيدي القضاء
لسُقتُ كلَّ الذين يكرهون النساء
إلى المَحرَقةْ

*************
كيف أنساكِ ..؟؟
وأنت تذودين عني هموم الحياةْ
وتتحمَّلين شؤوني وشجوني معي
وتقاسميني كأس الآهاتْ
وتشتعلين بين يديَّ شمعة
ما أروع تضحية الشمعاتْ
سيدتي حين أترك التغزّلَ في عينيك
لنْ تُقْبَلَ منّي صَــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاةْ
**************
يا وطناً
من المباهج الممتعةْ
ودنيا من المفاتن المبدعةْ
يا أيها الصوت الذي
يذيبني وأشتهي أنْ أسمَعَهْ
يا أيها الألق الذي
يزين جدران بيتي الأربعةْ
الشمس والنجوم والقمر
والطيرُ والزهور والشجر
يرفعون لك _حين تمرّين _ القبَّعةْ
البحر أنت
وأنت النهر
وحياتي بين يديك مزرعَةْ
أنت الشراع
ومن ركب البحر
يعرف قيمة الأشرعة
حروف إسمك تبثّ الحياة
والحب في اليراع والقرطاس والمطبعةْ
لكنها لم تستطع
أن توقظ الإحساس في يباب قلب الإمَّعَةْ
من يدّعي أنّك له متى شاء
مِن بعض الأمتِعة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,117,690
- ** راقت للأمة فرقتها,,!!
- ** إلى عانس..مصطفى السنجاري
- يا قدرا لا ينتهي
- فليصمت الكون ..شعر: مصطفى السنجاري
- السيف الصقيل
- مرآة المرأة ..شعر مصطفى حسين السنجاري
- يا حبّذا
- قصيدة / دعيني
- تساؤلات ملغومة
- على هامش خارطة بغداد
- حب الوطن من الأيمان
- عَينُ الرَّقيبِ
- الشرق..والجهل المخضرم
- يا عَطسةَ القَمَرِ المُنيْرِ
- آهات من الشجن العراقي
- شاي الوجبة..عُجْبة
- قصيدة// وددت..لو..!!


المزيد.....




- لفتيت للبرلمانيين :وزارة الداخلية لا تتدخل أو توجه الانتخابا ...
- استقالة جماعية لأعضاء المكتب الإقليمي لحزب الوحدة والديمقراط ...
- فيلم مؤثر عن حب الأم يحرر دموع الصينيين...وعواطفهم
- مصر.. الكشف عن مستجدات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- -آلو ليزامي- .. جديد الفنان المغربي حاتم عمور
- شائعة وفاتها تهدد الفنانة المصرية صفاء مغربي بالترحيل من كند ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- فنانة مصرية تواجه أزمة الترحيل من كندا
- القضاء المصري يصدر حكمه النهائي على الفنانة قاتلة زوجها
- مغني الراب مروان بابلو يتراجع عن الاعتزال ويعود بـ-غابة-


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - **)) لها .. يا من لا تعرفونها