أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ماجد الشيخ - الخيارات السبعة وخطة النجوم السبعة!















المزيد.....

الخيارات السبعة وخطة النجوم السبعة!


ماجد الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 3231 - 2010 / 12 / 30 - 16:15
المحور: القضية الفلسطينية
    


الخيارات السبعة..
وخطة "النجوم السبعة"!

ماجد الشّيخ

يبدو أن المفاوضات الأميركية – الإسرائيلية لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية، قد اصطدمت بجدار الفشل، حتى أنه لم يبق هناك من إمكانية لفتح ثغرة جزئية فيه، فالولايات المتحدة وبعد تقديمها سلة حوافزها الإستراتيجية للائتلاف اليميني المتطرف، مقابل مجرد هدف تكتيكي محدد، يتلخص في تجميد البناء الاستيطاني لتسعين يوما؛ ها هي مرة أخرى جديدة، تقر بعدم قدرتها على إقناع ائتلاف نتانياهو الحكومي وقف الاستيطان أو تجميده ولو مؤقتا، على الرغم من سلة الحوافز والضمانات الكبرى، التي رفضتها حكومة نتانياهو، إدراكا منها أن هذا كله سوف يصلها بالتأكيد مجانا، ودون مقابل، بينما تزداد حاجة الطرف الأميركي لوجود "اختراق" ينقذ المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية من جمودها الراهن.

وعلى الرغم من اليأس الفلسطيني في ظل استمرار سياسات الصلف والغرور الإسرائيلي، إلاّ أنه كان لم يزل في الجعبة الأميركية المزيد من "ألعاب الحواة"، حين قامت بإبلاغ الجانب الفلسطيني حاجتها إلى المزيد من الوقت، لمواصلة جهودها لدى الجانب الإسرائيلي، قبل أن تنفض يدها لتعلن فشلها في إداء المهمة. ثم تقوم بإرسال المبعوث جورج ميتشيل مرة جديدة إلى المنطقة، في وقت تمضي مشاريع الاستيطان ومخططاتها الهيكلية ومناقصاتها في قضم المزيد من الأراضي الفلسطينية، وهي أراض يفترض منظور التسوية الراهن أنها سوف تتبع دولة فلسطينية مفترضة، فيما تستمر مخططات التهويد لعدد من مناطق القدس الشرقية، وهي ما يُفترض أنها ستكون عاصمة للدولة الفلسطينية المغدورة وفق "حل الدولتين".

يجري كل هذا في الوقت الذي تمضي فيه أحزاب الائتلاف اليميني المتطرف، في تقديم المزيد من مشروعات القوانين العنصرية التي تنسف كل أساس لتسوية ممكنة مع الطرف الفلسطيني، وآخر تلك القوانين المزمع تقديمها للكنيست من قبل حزب "إسرائيل بيتنا" المتطرف، مشروع قانون القدس "عاصمة للشعب اليهودي" لا الإسرائيلي فحسب! بعد إقرار "قانون الاستفتاء" على الانسحاب من الجولان والقدس الشرقية، وهوقانون مُلزم للحكومة، ويقول لها بالفم الملآن، أنه لا يمكنها تنفيذ أي انسحاب من المناطق المحتلة عام 1967 دون موافقة الرأي العام الإسرائيلي، في ظل إجماع عام في إسرائيل تزداد عدوانيته وعنصريته، وقابليته لتنفيذ تطهير عرقي جديد من أجل الاحتفاظ بالأرض – أرض إسرائيل الكاملة – فما بالنا وحال التجميد في كل مراحله – مجرد تجميد جزئي ومؤقت – لبناء إستيطاني يتواصل ويتمدد بشكل أو آخر، بطريقة أو أخرى.

في هذا الخضم العاتي، لا يتوقف الحديث عن استئناف المفاوضات، وكأنها عملية طوع بنان الطرفين المتفاوضين، بينما بات يعرف القاصي والداني، أن الطرف الثالث – الأميركي إنما هو يلعب لعبته المزدوجة، فهو طرف معني بتحقيق التسوية، ولكن وفق مفهومها الإسرائيلي، بينما يحاول تسويق نفسه كوسيط نزيه، وما هو كذلك بالمطلق. على أن من المؤسف أن تنحدر "الخيارات الفلسطينية السبعة" للرهان على "الوسيط الأميركي" كراع لتسوية لم تعد ممكنة، في ظل استمرار وتواصل الاستيطان، وتشريع قوانين عنصرية، لا تحد، بل هي تمنع تنفيذ انسحابات من المناطق المحتلة عام 1967، في الوقت الذي تقتضي فيه التسوية على المسار الفلسطيني، كما على المسار السوري؛ رحيل الاحتلال دون قيد أو شرط. وهذا دونه وضع فلسطيني وعربي مختلف، كما ووضع دولي لا يمالئ الاحتلال، ويمنحه المزيد من عناصر التصلب والتشدد، واستمرار إقامته وتغييره ما أمكن من بنى جغرافية، والعبث بديموغرافية المناطق المحتلة.

ولهذا لا يكاد يمر يوم دون أن ترتكب قوات الاحتلال المزيد من انتهاكاتها الاستيطانية للمناطق الفلسطينية، ففي كل يوم مشروع استيطاني لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية هنا أو هناك، فضلا عن بؤر إستيطانية كانت صغيرة يوما، ومجرد كرافان أو عدة كرافانات، وها هي مع تشريعها وتقديم الحماية القانونية لها؛ تصبح مستوطنات لا غنى عنها لاستكمال "مخططات التطوير" الاستيطاني للتجمعات الاستيطانية الكبرى التي يجري الحديث عن إمكانية بقائها، ضمن "صفقات تبادل عقارية"، يجري التخطيط لها من الآن. وهذا يشمل أراضي فلسطينية في كل من مناطق الاحتلال الأولى عام 1948، ومناطق الاحتلال الثاني عام 1967.

علاوة على هذا، فقد تبيّن لمواطني فلسطين المحتلّة عام 1948، أنّ سياسة سلطات الاحتلال الرافضة لتوسيع المخطّطات الهيكليّة للقرى العربيّة في وادي عارة، وما يرافقها من سياسة عدم منح تراخيص بناء، وما يتبعها من سياسة هدم المنازل التي تصاعدت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ليست عبثيّة؛ إذ تخدم المخطّط الذي كشفت عنه وزارة الإسكان الإسرائيليّة، لتوسيع مستوطنة "حريش" وتحويلها إلى مدينة يهوديّة من خلال بناء 22 ألف وحدة سكنيّة تتّسع لنحو 130 ألف يهودي، لتصبح قرية "أم القطف" العربيّة حيّا في تلك المدينة، وذلك على حساب القرى والأراضي العربيّة في المنطقة، والتخطيط هو على شكل العنكبوت، وقد سبق للمسئولين الإسرائيليين أن عرضوها باسم "المدينة العنكبوتيّة".

ومن المعروف أنّ خطة بناء مدن متاخمة لما يسمى "لخط الأخضر"، تعود إلى التسعينات، وعُرفت بـ (خطّة شارون) المسمّاة (النجوم السبعة)، نظرا لما تستهدفه من إقامة سبع مدن يهوديّة في مناطق متاخمة للخطّ الأخضر، بهدف قطع التواصل الجغرافي بين التّجمّعات الفلسطينية القائمة داخل أراضي الـ 48 وتلك التي في الضفّة الغربيّة، وذلك مقدّمة لإلغاء "الخطّ الأخضر" نهائيّا. فأي خيارات "فلسطينية" ممكنة في ظل هذا القضم والهضم المتسارع والمتدرج لأراضي فلسطين، ودولة فلسطين، بل كامل أرض فلسطين التاريخية؟ وماذا يتبقى من أرض ووطن الشعب الفلسطيني طالما أن "الخيارات السبعة" لا تحفل إلاّ بالوساطة الأميركية أو التدخلات الأميركية، والتوسطات العربية، أو الأوروبية، والرهان على قدرة مجلس الأمن الدولي، وهيئة الأمم المتحدة على تغيير معادلات موازين القوى والقوة المعروفة، من دون أن تلتفت إلى الإدارة الذاتية للصراع، ومن بدهياتها أنها تقع على عاتق الطرف الفلسطيني، ودون إقامة أي وزن أو أوزان مفترضة لإرادة التحدي الفلسطينية في مواجهة الاحتلال أولا، وفي مواجهة استعصاءات التفاوض واستحالة التسوية، في ظل استمرار وتواصل مخططات الاستيطان، والهيمنة على الأرض الفلسطينية بكاملها عنكبوتيا، ومواصلة تنفيذ خطة "النجوم السبعة" الشارونية. وكأن ليس لنا إلا "خياراتنا السبعة"، بينما لهم الأرض و"النجوم السبعة"!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إبرة التسوية التفاوضية وقش -الدولة الواحدة-!
- إدمان أوهام الدولتين.. كحل خائب
- أسياد اقتصاد المضاربة ومطلقاتهم -الإيمانية المقدسة-!
- تأملات في حداثة -الما قبل- وديمقراطية -الما بعد-!
- في أدلوجات العودة إلى تقديس الطواطم
- الخطوة التالية: القدس عاصمة للشعب اليهودي!
- جنة -السلطة الأبدية-.. جنونها!
- سيف الوقت ومواعيد -المصالحة- المُرجأة!
- الدولة الفاشلة وتحديات التفتيت والوحدة
- دفاعا عن أوطان بهويات متعددة
- في أولويات التضاد بين التهويد والمفاوضات
- من نصّب هؤلاء -وكلاء- على دمنا وحياتنا؟
- قانون الولاء و-أسرلة- الأرض.. من تطبيقات -يهودية الدولة-
- خطايا تبني سرديات الرواية التوراتية
- الأصوليات.. وفتن التآويل الأخيرة!
- يهودية الدولة.. ومهمة طرد -الغزاة الفلسطينيين-!
- الاستيطان.. عقدة مزمنة لاتفاق مستحيل
- في التوازن الحضاري ورهان المستقبل التنويري
- العلمانية.. والخيارات المُرّة
- بين دلالات الاستفتاء التركي وتقديس الاستبداد


المزيد.....




- منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: سيتم تركيب آلاف أجهزة الطرد ا ...
- واشنطن تهدد بفرض عقوبات على الصومال بعد تمديد فرماجو فترته ا ...
- بـ5 خطوات... كيف تتجنب الصداع خلال رمضان
- تسليح الطائرات المسيرة: إيجاد نظام أسلحة واحد لمختلف أنواع ا ...
- روحاني يتحدث مع أمير قطر ويحذر من -أمر خطير-
- باشينيان يخطئ ويسمي بوتين رئيس فرنسا
- بعد ليلة رعدية ماطرة... الأرصاد تحذر من طقس الرياض
- تركيا: نبدأ مرحلة جديدة مع مصر وهناك تخطيط لاجتماع بين مسؤول ...
- قط مشاكس يفاجئ أصحاب المنزل لدى عودتهم... فيديو
- واعظي: لدينا مؤشرات على أن الكيان الصهيوني مسؤول عن حادث منش ...


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ماجد الشيخ - الخيارات السبعة وخطة النجوم السبعة!