أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نزار احمد - حكومة خوشقراط















المزيد.....

حكومة خوشقراط


نزار احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 02:20
المحور: كتابات ساخرة
    


للعين الحافية من نظارات التضخم, تبدو حكومة الحاج نوري المالكي وكأنها حكومة مترهلة, متهرولة, تتكون من محاصصقراط زائدا ترضيقراط زائدا فحولقراط زائدا اسلامقراط زائدا بعثيقراط زائدا وهابيقراط زائدا صدريقراط زائدا نهيققراط, هذا كان تصوري العجول ولكن بعد التنقيب والتفتيش والبحث والاجتهاد ودراسة العلوم البايلوجية والذريلوجية والفقهلوجية والسيبويلوجية والتنجيملوجية والصدرلوجية وبعد معالجة التوليفة الوزارية في اجهزة السنترفيوجن (اجهزة قوى طرد العلمانية) الايرانية لتفريخ (تخصيب) عناصر الاسلام السياسي وغسلها بعد ذلك بمادة حامض الهايدروليك والفسفوريك والتشريبوك واستشارة وكالة عودة الامام المهدي للبحوث الفلكية, اتضح لي بما لا يقبل الشك والتأويل بأن الحكومة الجديدة هي حكومة وطنية رشيدة متماسكة ومتجانسة ومتناغمة سوف تحقق اماني وتطلعات الشعب العراقي. طبعا سوف تسألوني كيف استنتجت ذلك وهي لاتحتوي على وزير اختصاص واحد وتم تعيينها ارضاء لمكونات العملية السياسية وكيف تكون حكومة مساواة اذا كان جميع عناصرها فحول (فحل يفتحل مفتحلا بتمديد الالف الواقعة عند الزاوية التي تربط الساق اليمنى باختها اليسرى), وما علاقة المجلس الاستراتيجي بالحكومة وهل يعقل هذا الكم الهائل من الوزارات والنواب؟, وهكذا, اولا وقبل شيء, من حقكم السؤال لأن جمهورية قندهار الفافونية اباحت حرية الرآي واصانت الحريات الفردية للمواطن على شرط عدم معارضتها للثوابت الدينية والآداب العامة وقوانين صدام حسين ووطنية ونزاهة وكفاءة الحكومة. (النقطة 34 من البرنامج السياسي للحكومة: "حماية المجتمع العراقي من الممارسات التي تتعارض مع الدستور وقيمه الدينية والآداب العام وتفعيل القوانين النافذة (المقصود بها قوانين صدام حسين) لمواجهة اي خرق في هذا المجال".

بخصوص فوائد المجلس السياسي للقضايا الاستراتيجية (للاختصار: مجلس علاوي) فالبحوث والاستشارات ادلتني على السبب الحقيقي لتأسيسه. فكما تعرفون وبفضل دولارات امبراطورية آل سعود ورفع شعارات الوطنية والعلمانية والتمدن والتي انخدع بها الكثير وانا أولهم (الاعتراف بالخطأ فضيلة) , تمكنت قائمة علاوي من الحصول على حقيبة "أن واخواتها" والتي تنصب المبتدأ وترفع الخبر وبما أن في العراق المبتدأ مفضل على الخبر ويجلس في الصف الاول للجملة الاسمية وبما أن الجمل الاسمية في العراق مفضلة على الجمل الفعلية (الاقوال افضل من الافعال) فأن من الطبيعي جدا ان يشكل علاوي الحكومة الجديدة. ولكن فوز علاوي بحقيبة أن واخواتها تزامن مع تشغيل محطة البو شهر الايرانية لتوليد الطاقة الفقهية والتي بدأ العمل بها عام 1971 بواسطة شركة المانية وانتهى بواسطة شركة روسية عام 2010. ايضا من سوء حظ علاوي اصابة هذه المحطة بفايروس صهيونلوجي مما تسبب عنه تسرب اشعاعات نووية. هذه الاشعاعات النووية اصابت أن واخواتها فلم تعد ترغب بها امريكا لانها اصبحت ملوثة اشعاعيا. ايضا اصبحت تعرض العراقيين الى الاصابة بالاورام السرطانية الخالي منها البلد, زائدا قراءة المرجعية عليها سورة الوسواس الخناس (وما ادراك ما الوسواس الخناس), كل هذه العوامل والملوثات احدثت تغييرا جينيا في كروموسومات "أن واخواتها" محولة اياها الى "كان واخواتها" ( يعني طفرة وراثية). وبما ان "ان" تخص المستقبل بينما "كان" تظل دائما مرتبطة بالماضي مهما طال وقصر الزمن ومهما تغيرت الظروف والتسميات واعتقد الشارع العراقي يقدر جيدا السمعة السيئة للماضي وما يولده من امراض جلدية (حساسية يعني), يضاف اليه ان "كان" تنصب الخبر وتنصبه فقط عندما تكون متقدمة عليه وبما ان العراقيين يميلون في حديثهم الى تقديم الاسماء على الادوات فأن دورها وتأثيرها في الجمل اللغوية العراقية محدود وضئيل, لذلك حدثت انشقاقات في قائمة علاوي حيث اخوات "كان" تركن علاوي والتحقن بقطار الحاج نوري المالكي بعد اجرائه عملية جراحية قيصرية للغة العربية كانت نتائجها اناطة اخوات "كان" خاصية نصب المبتدأ. وجود "كان" بدون اخواتها في اللغة يشكل ارباكا وتعطيلا لذلك حتم ايجاد خانة خاصة بها سميت بمجلس علاوي. طبعا الجدل لازال مستمرا بخصوص صلاحيات "كان", فعلاوي يفضل ان تتمتع بخاصية الجزم والتي تخدر الحرف الاخير من الافعال (مشاريع وانجازات) وتمنعه عن الحركة او بمعنى اصح تعطله عن العمل كليا, بينما الاخوان في جمهورية شمالستان يفضلون منحها صلاحيات "لا الناهية" بينما معسكر طهرانزاد يفضلون وضعها في خانة "ما الزائدة" او معاملتها كهمزة استفهامية كحل وسط. ومن اجل انهاء هذا الجدل والاسراع في تقديم الخدمات للمواطن فقد تم تحويل امر البت بصلاحياتها الى سيبويه والذي اصلا لايعترف بقراراته علاوي لأنه ايراني الجنسية ويفضل بدلا عنه عفلقبويه المختفي في حفرة لايعرف مكانها. شخصيا اعتقد تفسير سيبويه والذي تعتبر قراراته باتة وملزمة حسب المادة الدستورية رقم 94 سوف يكون حسب مكانها من الاعراب.

اما بخصوص اضافة نائبا ثالثا لفخامة الرئيس (وسع حزام بطنه) فقير الصلاحيات غني الامتيازات, فقد بينت البحوث والداراسات آنفة الذكر بأن مجلس الرئاسة في السنوات الخمس الماضية كان كفوءا ولكن اخفاقاته وسوء ادائه وعدم تناغمه مع الحكومة الوطنية كان نتيجة خلوه من ممارسة الشعائر الحسينية حيث اتضح بأن الطلباني اشتراكي وبرجوازي وأن طارق الهاشمي وهابي اصولي (من جماعة عمر وعثمان ومعاوية) والدليل على ذلك محاولته اثارة الفتنة عندما علق الف علما اسرائيليا في محافظة البصرة, وان عادل عبد المهدي متقلب الفكر والميول (شيوعي, بعثي, اسلامي), اما تفريعة صدره ولطمه المفتعل عندما زار كربلاء قبل بضعة سنوات فقد اتضح لنا بأنه لم يكن يلطم حبا بالحسين ولكنه تعرض الى نوبة قلبية قصيرة مما اخنقت انفاسه فاضطر الى فتح ازرة قميصه واللطم من اجل تحفيز عضلات قبله, الى ذلك فأن اضافة خضير الخزاعي سوف يعدل اداء سلطة الرئاسة ويجعلها في تناغم مع اسطوانة الحكومة الرشيدة حيث مؤهلات الخزاعي في هذا المجال لاغبار عليها, بكالوريوس بدرجة رادود في القراءة الحسينية (جامعة اهوار كولج) وماجستير ودكتواره في اللطم والتطبير, جامعة أكل تكة (كلكتا) الهندية.

اما بخصوص استثناء النساء واقتصار الوزارة على الفحول فقط فهذا موضوع معقد وبحاجة الى مقدمة. فأولا اتضح لي بأن حكومة المالكي الماضية لم تكن فاشلة ومقصرة اطلاقا, بل على عكس ذلك حققت لنا جمة انجازات ونجاحات لم نراها ونتحسسها لاننا نحلل ادائها مستخدمين الوسائل التقليدية الكلاسيكية. حيث اتضح لي بأن سياسة المالكي في ادارته للدولة ورعاية هموم المواطن مختلفة كليا عن العرف العام. مثلا, عندما تشيد عمارة, يبنى الاساس اولا, ثم بعد ذلك تضاف الطوابق واحدا بعد الآخر حتى الانتهاء عند سطح العمارة. هذه طريقة قديمة ومتخلفة اثبت العلم الحديث عدم جدواها, لذلك تجاهلها المالكي وحكومته الرشيدة لأن المالكي يبدأ من فوق (السماء) ثم ينزل الى تحت (الارض). حيث اتضح لي بأن اوليات الحاج نوري المالكي هو ضمان مستقبلنا في دنيا الآخرة اولا وبعد ان يتأكد بأن العراقيين قد حجزوا شققا سكنية في الجنة, بعد ذلك يتفرغ الى حياتنا اليومية (لاحظوا كثرة استخدام "أن" بدون اخواتها). وهنا بالذات اتفق معه لأن الشخص منا لايعرف بأية ساعة يموت. عندما ننظر الى الامور من هذه الزاوية المنطقية, سوف نبدأ بالشعور والتحسس بانجزات المالكي التأريخية, وحتى لا اكون بخيلا سوف ادعوكم الى تحسس النيف القليل التالي من هذه الانجازات التي لا تعد ولا تحصى:
1: اتضح وبفضل وعي وحكمة وعلم الحاج نوري المالكي بأن الامام الحسين وعائلته التي قتلت في معركة الطف لازالوا ينتظرون تذكرة الدخول الى الجنة وذلك لأن العراقيين اهملوا ممارسة الشعائر الحسينية, ولكن بعد اللطم والبكاء والزحف المليوني والتكثير من المناسبات الدينية واغنائها بالبكاء واللطم والتطبير وضرب الزناجيل والزحف على الركاب وزيارة العتبات المقدسة سيرا على الاقدام, فتحت ابواب الجنة للحسين وعائلته, الى ذلك خصص الله سبحانه وتعالى قطعة ارض في الجنة لكل عراقي لطم على الحسين.
2: بما ان الله يجازي الفقير والجائع والمريض اكثر من مجازاته للمترفه, الى ذلك فأن احلال الفقر في العراق وعدم تحسين وضعه المعاشي والخدمي وتجويع البطاقة التموينية كان له صداه عند الخالق فأمر ملائكته بأن تكون اراضينا في الجنة قريبة من انهار الخمر والعسل واللبن وبساتين الفواكه.

3: اغلاقه لمحال بيع الخمار وتعميم الحجاب على الطلبة وغلق النوادي والملاهي ومنع الموسيقى والغناء والسرك والغاء دروس المسرح والموسيقى ايضا كان له صداه مما صدر عنه مرسوم الاهي تم بموجبه تمليكنا لهذه الاراضي (يعني خلصنا من دوخة المأجرين الى الابد).

4: بما ان الفساد مستشري في جميع مؤسسات الدولة فأن خلق فرص عمل جديدة والقضاء على البطالة سوف يساهم في ارتكابنا للفواحش والمعصيات.

5: بدلا من توزيع واردات العراق على العراقيين فأن الحاج نوري المالكي قد اقتصرها على نفسه والوزراء والنواب وحاشيتهم وذلك لأن المال يفسد الشخص. يعني ضحى بآخرته وأخرة وزرائه ومقربيه من اجل المصلحة العامة للشعب.

الى ذلك نسنتنج بأن المالكي في دورته السابقة كانت اولوياته هو فوزنا باراض في الجنة, اما اوليات حكومته الجديدة فهو بناء مساكن لنا في الجنة وامدادها بالماء والكهرباء والخمر والعسل واللبن الصافي وغاز الطبخ وتأثيثها, وبناء عليه فأن الوزراء الذين اختارهم الحاج نوري المالكي من اجل ترضية الكيانات السياسية سوف لاتمنح لهم اية مهام او مسؤوليات سوى الفساد وتبذير المال العام وارتكاب المعصيات, يعني سوف يكونوا بلا شغل ولا عمل وبما ان (الماعنده شغل يلعب بخصاويه) وبما المرأة لاتمتلك الخصاوي, لذلك تم استثنائها وتفريغها الى تربية الاطفال ومنعهم من الانحراف بسبب المخدرات المنتشرة والمصدرة من الجارة العزيزة فقيهستان.

اما بخصوص سبب زيادة الحقائب الوزارية وقبول المالكي بوزارة لم يكن مقتنعا بها شخصيا ولا تمثل طموحات الشعب (نقلا عن لسانه), اعتذر مقدما عن ذكر نتائج البحث وذلك لاني لازالت في انتظار براءة الاختراع المقدمة الى وزارة المتحدث الرسمي باسم الحكومة, حيث اتصلت صباح هذا اليوم برئيس استعلامات الوزارة فقال لي: بأن رشوة براءة الاختراع حسب التعريفة الحكومية الجديدة ارتفعت الى خمسة آلاف دولار, فقلت له:معقولة يا اخي, اشو رشوة تجديد واصدار الجواز العراقي لازالت 500 دولار, قال لي: زبائنهم اكثر من زبائننا. اعتقد كان صادقا معي وهذه بحد ذاتها بشرى خير.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,151,636
- ردا تفصيليا لمداخلات الدكتور حامد العطية بخصوص فصل الدين وال ...
- ردا على رد الدكتور حامد العطية بخصوص مقال فصل الدين عن الدول ...
- جمهورية قندهار الفافونية تهاجم الشيوعيين
- لا قائمة تقوم للعراق الا بفصل الدين عن الدولة
- قطر 2022 أعظم فضيحة في تأريخ الامبراطورية الفيفاوية
- وزارة التربية بعصمة مها الدوري
- نحن اللاطائفيون نطالب بحقيبة وزارية
- شكر وتقدير الى الصديق فالح حسون الدراجي وامور اخرى
- مطبات اجراءات تشكيل الحكومة
- قراءات في طبيعة وتحديات حكومة وبرلمان السنوات الاربع القادمة
- جيران العراق لايحبون العراق
- اسباب تأجيل اجتماع الطاولة المستديرة
- اسباب اضطهاد الشيعة
- اهمية وتوقيت نشر وثائق ويكي ليكس
- يادولة اللاقانون: سئمنا سماع اسطوانة البعث (صارت مزنجرة ومتص ...
- ترشيح المالكي حلا للازمة ام تأزيما لها
- أليس عيبا ومخزيا ثرثرة عناصر الاسلام السياسي عن الزامية نصوص ...
- النوايا الحقيقية لاطراف تشكيل الحكومة العراقية
- استحالة القضاء على الارهاب العراقي في ظل الوضع السياسي الراه ...
- اين القضاء العراقي من خروقات وتعطيل الدستور؟


المزيد.....




- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع قانون متعلق بتمديد م ...
- فنانة تخطىء وتضحك أثناء التصوير وتطالب بإعادته.. فيديو
- يستحضر حياة الأجداد والبيت الخليجي القديم.. شاب قطري يحول مج ...
- المصباح يحذر الداخلية : سنصوت بالرفض ضد مشروع القانون المتعل ...
- -أنا هرجع عشانك-.... فنانة مصرية تكشف الدور الذي تمنى يوسف ش ...
- عقيلة سلطان عمان تهنئ الفنانة الإماراتية أحلام
- مصر.. غياب تام للفنانين عن جنازة الفنانة أحلام الجريتلي (صور ...
- المغرب: دورة استثنائية لمجلس النواب
- مراسم تشييع جثمان الفنان المصري يوسف شعبان
- بالفيديو.. والد الفنان الكويتي مشاري البلام يكشف عن اللحظات ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نزار احمد - حكومة خوشقراط