أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نيران العبيدي - رائحه البنفسج














المزيد.....

رائحه البنفسج


نيران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 3144 - 2010 / 10 / 4 - 12:38
المحور: الادب والفن
    


حاولت ان تنسى اليوم الطويل الذي قضته ُما بين تدريس صف يتكون من اربعين طالباً محشورين في مستطيلات خشبيه تسمى رحلات وتصليح اوراق الامتحانات التي حبستها في درج مكتبها بالطابق العلوي للمدرسه . كل شيء لهذا اليوم له طعمهُ الخاص الدوام نصف دوام وهناك زحمه في الشوارع غير معهوده كاْنهم مسرعين لقدرهم يحاولون انهاء ما تبقى من متعلقات استعداداً لعطله نهايه الاسبوع ..تسترق السمع لاغاني ام كلثوم المنبعثه من المقاهي في طريق عودتها فيزيدها احساساً بالاحتفاء بعد اسبوع عمل متعب مرت ايامه متثاقله وبطيئه
اسرعت لاكمل واجباتها البيتيه غسلت الصحون على عجل وجهزت العشاء للاولاد وضعته على طاوله المطبخ بعد ان اخذت كميه منه وضعته في صحن داخل الفرن لحين عودته من خارج المنزل .....صعدت على عجل الى الطابق العلوي راْته ُ يغسل بقايا صابون الحلاقه من على ذقنه في غرفه الحمام , ناولته المنشفه بحركه فائقه لكنها لم تسمع منه كلمه شكر..ذهبت الى غرفه النوم اختارت قميص يتناسب مع لون البدله .. وضعت القميص والبدله على مهل فوق السرير ..اخرجت قفيص ربطه العنق مع الازرار الذهبيه من علبه صغيره موضوعه فوق درج الدولاب المجاور للسرير
ارتدى ملابسه وشدَ ربطه عنقه وهو ينظر الى المراّة وهي تجلس على طرف السرير تنظر اليه عبر المراّة
اين تذهبون هذه الليله ...؟
اعتبر هذا تحقيق ؟
لا ...ولكن فضول
مشرب وبار اريدو في السعدون
لماذا اريدو وليس نادي نقابه المحاميين..؟
استدارَ نحوها ......ناولته الجاكيت . وضع ستره البدله على كتفه
لا اشعر بالراحه في نادي النقابه !! اشعر وكاْن العيون تراقبنا سيما ونحن نحتفل بولاده قصيده جديدها لصديقنا الشاعر
هزت راْسها علامه الرضا ... نظرت اليه نظره ثاقبه ...تلاقت واشتعلت العيون .... طبع قبله على جبينها !!
ساحاول عدم التاْخير ... استل مفتاح السياره من على الدرج وسمعت وقع اقدامه وهو ينزل السلم
نظرت الى الساعه الجداريه ليس هناك الكثير من الوقت ذهبت الى غرفه الاطفال . ساعدتهم على النوم وطبعت قبله على جبينهم انجزت ما تبقى من ترتيب ... اخرجت معطف الحمام البرنص من خزان البياضات .. وضعته على يدها.. سحبت جهاز الراديو من على الكاونتر ودخلت غرفه الحمام ...
اخرجت الشامبو المعطر برائحه البنفسج التي يحبها وضعته مع الراديو على السطح المرمري للمغسله المجاوره ... ادارت مفتاح الراديو بعد ان ربطته بالكهرباء انطلقت سيتا هاكوبيان بصوتها الجميل وهي تغرد كالعصفور " بجفوفك الترفات تتمنى روحي اتبات" ........:نزعت ملابسها ورمتها في سله الملابس .. فتحت قفيص شعرها انسدل شعر اسود كثيف سرساحي وهي تنظر الى المراْة الكبيره .. لاحظت ان جسمها يحتوي على الكثير من الدوائر ... راسها دائره كبيره .. عيونها دائرتين سوداوتين .. فمها دائره كرزيه .. دائرتين يعلوان صدرها ودائره صغيره تتوسط بطنها .. مسحت يدها على صدرها وضغطت على رؤوس حلمتها استدارت بقوه بعد ان عضت شفتيها .. فتحت حنفيه الماء لتملء المغطس حوض البانيو .. رشت ورد البنفسج اليابس في حوض الماء وعملت رغوه من الشامبو ونزلت الى البانيو
استمعت الى الاخبار الى نهايه النشره .. سحبت نفس طويل وغطست داخل الحوض قفزت بعد انقطاع نفسها وهي متجدده
كان بخار الحمام قد ترك قطرات من الندى على سطح المرْاة مسحته بيدها ..نشفت نفسها وارتدت قميص النوم الوردي الذي ا ستلمتهُ هديه منه بعيد ميلادها ... وضعت خيط اسود من الكحل تحت جفنها الاسفل وخرجت الى غرفه الصالون تتوسط الغرفه وهي تسرح شعرها امام المدفئه وتجلس على السجاد القاشاني الاحمر وتستمع الى صوت رقاص الساعه الجداريه الذي يعلو ويخبو وفق احساسها .
راْت ضوء سيارته منبعث يتجه نحو شباك الصالون .. اسرعت الى غرفتها , استلقت على سريرها مدعيه عدم الاكتراث بعد ان سحبت روايه كان يقرائها لفؤاد التكرلي فتحت الكتاب مدعيه قرائه الرجع البعيد
سمعت صوت الباب وهو يفتح... يتلوه صوت ارتطام على الحائط ثم ارتطام اخر
استفزت من السرير ونزلت مسرعه شاهدته وهو مخمور يترنح ويؤشر لها انه بروم التقيء ..!!! اسرعت لجلب سطل من المطبخ وضعته امامه .. جلس على الاريكه ووضع راسه بين يديه ,اندفع بقوه الى الوراء ثم الى الامام فاندلق ما في جوفه من قيء نحو السطل وشاهدت بقايا القيء تتناثر على السجاد القاشاني
ذهبت الى المطبخ وجلبت معها قدح من الماء ارادت ان تعطيه كي يتناوله دفع يدها ... توقف معتكزاً على ساقيه ارادت ان تمسكهُ لكنه هبط على الاريكه شبه مغمى عليه وقد استغرق في نوم عميق وصوت شخيره يملء الغرفه .

نيران العبيدي كندا



#نيران_العبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موسم الرحيل
- مقال قصير بعنوان لا داعي للاسفاف
- ليلة نصف مقمرة
- قصه العم توما
- قصه في غرفه التحقيق
- العنف ضد المراءه في كردستان
- اعلى درجة لاعلى اضطهاد او القبج الاسود
- شعر وشعراء
- عابر ديالى
- خاطره ارقام
- ادب الكاتب العراقي اليهودي سمير نقاش
- تداعيات بين انا فرانكلين وانور شاؤل


المزيد.....




- خلي أطفالك مزقططين.. استكشف معنا تردد الجديد قناة بيبي كيدز ...
- رحيل الممثل الكوميدي ريتشارد لويس نجم -اكبح حماسك- عن 76 عام ...
- هل تم اختطاف حلمي بكر؟ الفنان يُفاجئ الجميع بتصريح صادم
- حديقة -غوركي- في موسكو تحتضن -التنانين في الثقافة الشرقية-
- الهند.. افتتاح معرض مكرس لإحياء الذكرى الـ210 لميلاد الشاعر ...
- فتح باب المشاركة في -جائزة الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمي ...
- بوتين: الغرب ينظر إلى ما يحدث في أوكرانيا على أنه -أفلام رسو ...
- راين غوسلينغ يؤدي أغنية من فيلم -باربي- في حفل الأوسكار
- الآن.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 150 مترجمة على ديلي موشن dai ...
- اتجاهات الرواية العُمانية في معرض مسقط الدولي للكتاب


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نيران العبيدي - رائحه البنفسج