أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=228132

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نيران العبيدي - مقال قصير بعنوان لا داعي للاسفاف














المزيد.....

مقال قصير بعنوان لا داعي للاسفاف


نيران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 3116 - 2010 / 9 / 5 - 09:38
المحور: حقوق الانسان
    


لستُ ممن يدعي الدين ولست من مشجعي المظاهر الدينيه العلنيه لانها امر خاص يربط الانسان وربه ولا احد يستطيع ان يعرف هذه العلاقه لانها روحانيه

كل شخص حر بما يؤمن من فكر سياسي او ديني او نظريه اجتماعيه ومن حقنا ان نقف ضد الافكار التضليليه التي تقف حائلا دون تطور المجتمع والتي تسوق الجموع لطرهات غيبيه هدفها التنويم المغناطيس للمجتمع من اجل السيطره على المقدرات الماديه والمتع غير المشروعه لكن باءسم التنوير نتجاوز حدودنا بالطعن والاستخفاف من شرلئح اجتماعيه كبيره ونمس مقدساتهم بشكل مهين والتعرض لافكارهم مهما اختلفنا معهم لا استطيع انا ان استصيغه واعتبرها مثلبه لقكرنا العلماني المفروض نستوعب كل البشر وننظر اليهم نظره مساويه دون تطرف بالنظر للامور وبدلا من الاستخفاف والانتقاص علينا معالجه الوضع وردم الهوه بالتفكير وادانه الممارسات الغيبيه التي تمغنط المجتمع باساليب غير جارحه بقصيده تمجد ظاهره ما شعر غير مباشر محاضره من اجل نهضه المراءه امام حشد من النساء تشجيع لمقال يحاول النهوض بالواقع دون اسفاف قصه تحمل فكره معينه وليس السب والشتم لاحزاب او طوائف مهما كنا مختلفين معهم فكريا رمضان له قدسيته لدى المؤمنين علينا اخترام مشاعرهم والنقد لا يكون على شكل تهكم اذا كنت انا علمانيه واحب الاخرين ان يحترموا علمانيتي فمن حق المتدين ان نحترم تدينه ولا نجرح احساسه ربما هناك قائل يقول لدي بعض التعليقات هنا او هناك صحيح لانها جائت نتيجه معانات طويله تحعلني اقول كلمه عامه دون الدخول بالتهكم لشريحه تتيبعها الاف من البشر علينا ان نتكلم بمواضيع غير مباشره معاهده اللجؤء تقبل الانسان كلاجيء انساني اذا اثبت ان له طرق خاصه بالعباده والاخرين يرفضون ممارسه شعائره الدينيه هذا نص ويعتبر مرجع لاحد قواعد القوانيين الدوليه المتعارف عليها قد اكون انا لا اؤمن بالاسلام مثلا ولكني اؤمن باله اخر لا يستطيع احد ان يثنيني عن عزمي بمعتقداتي هناك حدود للبشر لتعتبر تصرفاتنا انسانيه غير جارحه للاخرين وليمتلك الانسان حريته بالعقيده الدينيه والفكريه السياسي والتحرر من التمييز العنصري على اساس الجنس والعنصر والمعتقد والفكر السياسي المباهات بالتمدن هي تخلف لان الانسان المدني لايدرك انه مدني او مختلف اختلاف كبير الا اذا اصطدم بهم وانا ارى مع احترامي للكل هناك مباهات واستعراض بالنظره المتعاليه والقاسيه لاناس شاء القدر ان يعيشوا في بحر من الجهل والاميه الانسان لم يختار ان يكون امياً بل الظروف هي التي جعلته ذلك لذا احترامنا له ليس لجهله وانما لقيمته الانسانيه ولقيمه الحياة ومن حقه ايضا ان يحضى بقدر من الاحترام ...
نيران العبيدي كندا



#نيران_العبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليلة نصف مقمرة
- قصه العم توما
- قصه في غرفه التحقيق
- العنف ضد المراءه في كردستان
- اعلى درجة لاعلى اضطهاد او القبج الاسود
- شعر وشعراء
- عابر ديالى
- خاطره ارقام
- ادب الكاتب العراقي اليهودي سمير نقاش
- تداعيات بين انا فرانكلين وانور شاؤل


المزيد.....




- أمريكا تتهم قراصنة على صلة بالصين بسرقة 20 مليون دولار من أم ...
- مظاهرات إيران: أحد المحتجين -يتعرض لإعدام وهمي- في السجن
- الأمم المتحدة ترحب بالتوقيع على الاتفاق السياسي الإطاري في ا ...
- اعتقال عضو سابق في الكونغرس الأمريكي تعاقد مع جهات حكومية فن ...
- الهجرة تواصل الاستعداد لإغلاق مخيم الجدعة: عودة النازحين طوع ...
- الأمم المتحدة تشيد بالاتفاق السياسي الإطاري في السودان
- منظمة حقوقية: إيران تعدم أكثر من 500 شخص في عام 2022
- مدعي المحكمة الجنائية الدولية ينتقد خطط الاتحاد الأوروبي لتش ...
- باحث مصري لـRT: الغرب نشر الوهابية والتشدد في الوطن العربي و ...
- -غوانتانامو أوروبا-.. مركز يوناني لاحتجاز المهاجرين غير النظ ...


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نيران العبيدي - مقال قصير بعنوان لا داعي للاسفاف