أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سنجر - عمدة كفر البلاص ( 30 ) و الأخيرة















المزيد.....

عمدة كفر البلاص ( 30 ) و الأخيرة


محمد سنجر

الحوار المتمدن-العدد: 3024 - 2010 / 6 / 4 - 19:04
المحور: الادب والفن
    



( اجتمع الأهالي أمام دار العمدة القديم ينتظرون خروج العمدة ،
الدار ما زالت على نفس حالتها لم تتغير ،
صمت خيم على الجميع ،
يخرج العمدة بصحبة حسان أبو شوشة ،
تنطلق زغاريد النساء و يعم التصفيق و التهليل ،
يرفع أبو شوشة يده و يبدأ العمدة الكلام فينصت الجميع )
ـ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
ـ و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، حمد الله على سلامتك يا أبا العمدة ....
ـ ألف حمد الله على السلامة يا عمدتنا .
ـ الله يسلمكم جميعا ، بصوا بقى يا جماعة ، لازم تخلوا بالكم من حاجة مهمة قوي ، و هي إن أني بأعتبركم كلكم ولادي و بناتي و أهلي ، و مهما حصل و الا ها يحصل برضه ها تفضلوا أهلي و عزوتي ....
( تنطلق الزغاريد و التصفيق و التهليل و الهتاف )
ـ فيه حد فيكم يعرف يقول لي ، إيه الفرق بين الراجل الجدع و الراجل الخايب ؟
( صمت يخيم على الجميع ، بينما يهمس أحدهم للجالس إلى جواره )
ـ هو ها يعمل لي فيها نيللي و ها يبدأها بفوازير رمضان و إلا إيه ؟
ـ أني عارف ، على العموم سيبه يطرش الكلمتين ، خليه يطلع اللي تحت البلاطة عشان نلاقي نطفح .
( ينظر لهم العمدة ، فيسألهم )
ـ هيه ؟ حد فيكم عارف الفرق يا وله انته و هوه ؟
ـ لأ يا أبا العمدة ، ده أنا كنت بأقوله إن وش حضرتك منور زي البدر يعني ......
ـ الله يخليك يا سيدي ، طيب ، هيه ، حد عارف يا ولاد ؟ طيب أقول لكم أني بقى ، الراجل الخايب هو اللي دايما يبص وراه و يتحسر على اللي فاته ، و يقعد يندب حظه زي النسوان ،
لكن الراجل الجدع اللي من ضهر راجل بصحيح ، هو اللي يرمي كل اللي فات ده ورا ضهره و يبص قدامه ،
يعني الراجل الجدع هو اللي دايما يحط نقطة ،
و يقلب الصفحة و يجيب صفحة جديدة و يبدأ من أول السطر ،
و عشان كده أني مش عاوز أيتها حد فيكم يتكلم في اللى فات ، اللي فات مات خلاص و ادفن ، عاوزين بقى من دلوقتي ، نحط نقطة و نبدأ من أول السطر ، إحنا أولا و أخيرا فلاحين ولاد فلاحين ، و فيه منا اللي حداد و نجار و صياد ، بس الأصل في البلد دي هي الفلاحة و الزراعة ، و عشان كده أول حاجة ها نعملها نشوف الترعة اللي ردمناها دي ، يبقى نحط إيدينا في إيدين بعض و نحفر الترعة من أول و جديد ، بعد كده نبدأ نقسم أرضنا علينا مرة تانية بما يرضي الله و نرجع نزرعها و نخليها زي ما كانت و أحسن كمان ،
و عشان نبدأ صح لازم أول حاجة يكون للكفر ده كبير نسمع كلامه ، و نرجع له و ناخد مشورته ف كل حاجة ف البلد ، يعني بالعربي كده لازم نعمل انتخاب و نختار عمدة للبلد ...
( يقاطعه أحد الأهالي )
ـ لا عاش و لا كان أيتها واحد يكون عمدتنا غيرك انته يا عمدة ...
ـ غلط ، أهو كده يبقى ها نبدأ نعك من أولها ، العمودية مش حكر على حد ، اللي شايف نفسه ممكن يكون عمدة لازم يرفع إيده و يرشح نفسه قبالي ، لكن نخلي العمودية حكر على واحد بس لأ و ألف لأ ، أني عن نفسي ها أرشح نفسي ما قلتش لأ ، لأن دي مسؤولية و أني شايف إني ممكن أقوم بيها ، لكن برضه ما يمنعش إن أي حد فيكم شايف نفسه ينفع يبقى عمدة لازم يترشح و يقول اللي عنده و أني ها أقول اللي عندي أني كمان ، و الناس بقى هي اللي تقول و تختار عمدتها ....
( يقف التهامي )
ـ أني عاوز أرشح نفسي للعمودية ....
( عندها يقف أبو شقفة )
ـ و ليه ما أكونش أني العمدة ؟ هو أنته أحسن مني و الا تكونش فاكر نفسك يعني أحسن مني ؟
( يضرب العمدة كفا بكف و يصرخ )
ـ لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، ما فيش فايدة ، ما فيش فايدة ، نقول طور يقولوا احلبوه ....
( يصرخ أحد الأهالي )
ـ مش عاوزين غيرك يا عمدة .
( يردد الأهالي وراءه )
ـ مش عاوزين غيرك يا عمدة ، مش عاوزين غيرك يا عمدة ...
ـ يا إخوانا ......
( يقاطعه الأهالي )
ـ مش عاوزين غيرك يا عمدة ، مش عاوز..............
( يرفع يديه مهدئا )
ـ استنوا ..........
( يغطي صوت الأهالي على صوته )
ـ مش عاوزين غيرك يا عمدة مش .........
( يرفع العمدة خيزرانته عاليا )
ـ هيه ؟ فاكرين دي و الا خلاص نسيتوها ؟ ما تدوني فرصة أتكلم الله يا وله انته و هوه .....
( يقل الضجيج رويدا رويدا )
ـ بصوا بقى من أولها ، زعيق و هيصة و هتافات و شغل ألبندا م اللي بتعملوه ده مش عاوز ، لازم نسمع بعض ، المشكلة إننا بنتكلم أكتر ما بنسمع ، طب حد فيكم يعرف ليه ربنا خلق لنا عينين اتنين و ودنين و بق واحد بس ؟
( يرد أحد الأهالي )
ـ عشان ما ناكلش كتير يا عمدة ....
( يضحك الأهالي )
ـ لأ يا فالح ، ما لهاش دعوة بالأكل خالص ، ربنا خلق لينا عينين و ودنين و بق واحد بس عشان نشوف كتير و نسمع كتير لكن لما نتكلم نتكلم قليل ، و عشان كده عاوزين نتفق إن لما حد فينا يتكلم لازم نسمع له كويس و ما نقعدش نصرخ و نشوشر عليه ، هوه ده الفرق بينا و بين البهايم ،
عمركم شوفتم بهيمة قاعدة ساكتة و بتسمع للبهيمة اللي بتنهق جنبها ؟
( يضحك الناس )
ـ اضحكوا اضحكوا على خيبتكم التقيلة ، دلوقتي بقى سيبوني أفهم التهامي و أبو شقفة حاجة مهمة قوي ، ليكونوا فاكرين إني عاوز العمودية و إلا متلهف عليها قوي ، العمودية يا إخوانا مش شرف و لا منظرة على مخاليق ربنا ، العمودية دي مسؤولية الناس لازم تهرب منها ،لأن الناس دي كلتها ها تتعلق في رقبتك يوم القيامة ، لازم كل واحد فيكم كده يتخيل إنه ها يجي يوم القيامة و الناس دي كلها متعلقة في رقبته ، تلاتة بالله العظيم لولا إني شايف إن عيب عليا إني أسيبكم في الظروف المنيلة بستين نيلة اللي انتو فيها دي لكنت سبت البلد و هجيت ، بس مش دي الرجولة و المجدعة ، مش م الرجولة أبدا إني أمشي و اسيبكم في حالة زي دي ،
عارفين المصيبة اللي حصلت للبلد دي كلها كانت بسبب إيه ؟
كانت بسبب واحد فيكم ساب المسؤولية و هرب بنفسه ، ساعتها ما كانش يهمه غير نفسه و بس ، الراجل ده هو اللي قاعد جنبي دهوه .......
( يشير العمدة إلى حسان أبو شوشة الذي يجلس إلى جواره ، عندها يصرخ أبو شوشة )
ـ بسببي آني ؟
ـ إيوة بسببك إنته يا حسان يا أبو شوشة ،( يوجه كلامه للأهالي ) الراجل ده يا بلد كان أنسب واحد يمسك شياخة الغفر ، و ده مش كلامي لوحدي ، لأ ، ده الكفر كله كان متفق على كده ساعتة لما عملنا ترشيح لشياخة الغفر ، فاكرين ؟
( يرد أحد الأهالي )
ـ ودي حاجة تتنسي ؟
ـ طبعا فاكرين .
ـ الراجل ده ساعتها هرب م المسؤولية بالرغم من إننا كلنا كنا شايفين إنه أنسب واحد للموضوع ده ، و بسبب هروبه م المسؤولية اللي هو أحق بيها خلى اللي ما يسواش هو اللي يمسك شيخ غفر ، و من ساعة ما هرب م المسؤولية و كل حاجة باظت ف البلد ، و عشان كده و عشان أنتم كلكم عاوزني و شايفين إني أحق بمسك العمودية ، أني مش ها أعمل زي أبو شوشة ما عمل قبل كده و أهرب زي هو ما هرب ، لأ ،
لأن هروبي ها يخلي حد تاني غيري ما يستحقش يجي مكاني و يمسك هو العمودية ، و الله أعلم بقى باللي ها يعمله فيكم ، و عشان أني قبل كده سمعت كلام بعض الناس و حودت عن الطريق الصحيح ، ها نشمي صح إن شاء الله من هنا و رايح مهما كان ، و عشان كده برضه أني ها أرشح نفسي قدامك أهوه ، و اللي موافق عليا و عاوزني أبقى العمدة يرفع إيده ، و اللي مش موافق تلاتة بالله العظيم قدام البلد كلتها أهوه لأشيله ف حبابي عنيا من جوه و لا ها يقلل شعرة واحدة من منزلته عندي أبدا ...
( يرفع التهامي يده عاليا و عندها يرفع أبو شقفة يده عاليا ،و يرفع جميع الأهالي أيديهم عاليا )
ـ على بركة الله ، طيب و شيخ الغفر ؟ اللي عاوز يرشح نفسه عشان يبقى شيخ غفر يرفع إيده .
( يهتف الأهالي )
ـ أبو شوشة ، أبو شوشة ....
( ينظر العمدة إلى أبو شوشة ، فإذا بأبو شوشة يرفع يده عاليا )
ـ أيوة كده ، الله ينور عليك ، خلينا بقى نرجع اللي فات ، فيه حد تاني شايف نفسه ينفع شيخ غفر .
( لا يرفع أحد يده مع أبو شوشة )
ـ بسم الله الرحمن الرحيم ، كده ممكن أقول نقطة و من أول السطر ...
( يأتي أحد الأهالي من بعيد يصرخ )
ـ إلحق يا أبا العمدة ......
( صمت يكمم الأفواه )
ـ فيه إيه يا وله ؟
ـ الكفر دي اسمها كفر البلاص ليه يا عمدة ؟
ـ مش عارف .
ـ أني بقى عرفت ، خد .....
( يضع الرجل بعض القطع الذهبية بين يدي العمدة )
ـ بسم الله ما شاء الله ، ده إيه ده كله يا وله ، و جايبهم منين دول ؟
ـ لسه باعزق بالمسحة في الأرض إلا و لقيتها بتعمل صوت زي ما تكون جت في حجر و لما قعدت أنحفر حوالين الحجر عشان أطلعه لقيته مش حجر يا عمدة .....
ـ أمال لقيت إيه يا وله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ـ لقيت بلاص كبير ملان دهب ، أيوة دهب ، و الله العظيم دهـــــــــــــب يا أبــــــــا العمـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــدة .......




( تمــــــــــــــــــــــت بحمد الله )






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عمدة كفر البلاص ( 29)
- ( عمدة كفر البلاص 28 )
- عمدة كفر البلاص ( 27 )
- عمدة كفر البلاص ( 26 )
- عمدة كفر البلاص ( 25 )
- عمدة كفر البلاص ( 24 )
- (نهاية العالم 21 / 12 / 2012 الساعة 12)
- عمدة كفر البلاص ( 23 )
- عمدة كفر البلاص ( 22 )
- عمدة كفر البلاص ( 21 )
- عمدة كفر البلاص ( 20 )
- عمدة كفر البلاص ( 19 )
- عمدة كفر البلاص ( 18 )
- سواق الأتوبيس
- عمدة كفر البلاص ( 17 )
- عمدة كفر البلاص ( 16 )
- عمدة كفر البلاص ( 15 )
- عمدة كفر البلاص ( 14 )
- عمدة كفر البلاص ( 13 )
- عمدة كفر البلاص ( 12 )


المزيد.....




- المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي يعقد اجتماعا لمناقشة موقعه ف ...
- من أجل ولادة ثالثة لحزب العدالة والتنمية
- الفنان المصري كريم فهمي يخرج من المستشفى... هذه أول رسائله
- رؤساء لم يحلموا بعمودية طنجة
- في ندوة “أدب ونقد” ..محددات العلاقات الشعبية والثقافية بين م ...
- -القبو- مناخ أدبي لاستلهام القصص.. حوار مع القاص المغربي سعي ...
- معضلة استخدام الموسيقى والأغاني في الحملات الانتخابية الألما ...
- قرار جمهوري بمنح معاشات استثنائية لبعض الجنود السابقين بالقو ...
- مصر.. المهن التمثيلية تعلق على قرار السيسي بدعم الفنانين ضد ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا وترد على مبادرة السي ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سنجر - عمدة كفر البلاص ( 30 ) و الأخيرة