أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الكيلاني - رحلتْ مع الريح














المزيد.....

رحلتْ مع الريح


عبدالكريم الكيلاني
شاعر وروائي

(Abdulkareem Al Gilany)


الحوار المتمدن-العدد: 2863 - 2009 / 12 / 20 - 12:10
المحور: الادب والفن
    


طلائع الشغف غزت جوانحي منذ كلمتها الأولى معي فما عدت أطيق الانتظار لأبوح بما أصابني من حنين إليها, هالات من قزح حامت حول عيوني وأنا أرى روحها الحيرى تجثو كناقة سمراء على ركبتيها أمام قلبي في غفلة من الوقت, اختزلت المسافات والسنين والحروف ودون أن انطق , أخبرتها بحاجتي إليها ,, حكيت لها ما علق في ذاكرتي من حكايا الحب التي صغتها بدموعي , قالت لي لحظتها : أنها بحثت عن وجهي بين الوجوه , وغادرت قلوبا عاشقة من أجل أن تعثر على قلبي , أخبرتها : إنني هنا الآن ولن اتركها بعد هذه اللحظة ,, تكلمنا كثيرا دون أن تنبس ألسنتنا ببنت شفة , واتفقنا على غدنا الحلم ( الوهم ) ,, صادرنا أحزاننا ورميناها في سلّة النسيان ,, مر وقت طويل على لقائنا الأول هذا بقيت على وعودي وعهودي لها ,, لكنها تلاشت كسراب من عالمي دون أن أعي سر رحيلها المفاجئ ,
هكذا ببساطة غادرتْ عالمي المتواضع إلى عوالم صارخة مليئة بالهتاف والأضواء والسحر , غادرتني وتدفقت كشلاّل هائج لم استطع تحجيمه والسيطرة عليه في زاوية هادئة بعيدة عن التيه والضياع , غادرتني كلبوة دون أن تمنح روحي المسكينة متّسعا من الوقت لترويضها ومنحها جرعات الحب والأمان , كثيرا ما أمازح عقلي المتعب محاولا سرقة سر الحياة من ثناياه المتشعبة دون أن أحظى بإجابات حقيقية تروي ظمأي ,, وتشعرني بالسكينة ,, يعتريني القلق والضحك أحيانا عندما احسب عدد مرات مشاريعي العاطفية ومحاولاتي المليونية في إيجاد حب حقيقي يوازي هوسي اللا طبيعي في اكتشاف القلب النابض بالدهشة والتجدد الذاتي الغير قابل للتغيير تحت أي ظرف كان وأية إغراءات كانت , ولكني دائما أعود إلى نقطة الشروع حين اكتشف شتات الآخر في عالم متشعّب باهت اللون لا طعم فيه ولا رائحة , عالم يقسّم نفسه إلى قسمين لا ثالث لهما , عالم مليء بالحروب والمآسي والصراع الأجوف حول أمور بديهية إذا ما حاولنا التفكير قليلا لإيجاد حلول سلمية لها وعالم آخر حافل بالمغريات والغرائز واللذة المفتعلة التي سرعان ما تزول حين ينتهي مفعولها , وبين هذا وذاك يضيع العمر كعقد تناثرت حباته وسط عاصفة هائجة في صحراء قاحلة , فلا الحروب تنتهي ولا الغرائز تموت , ونبقى بينهما عالقين إلى أن يحين الأجل , وندور بينهما كرحى نسحق به بذور إنسانيتنا الناصعة , لتصبح هشيما تذروه الريح .



#عبدالكريم_الكيلاني (هاشتاغ)       Abdulkareem_Al_Gilany#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هو ذا الحب يا خانم
- أوَ ذنبي أنني من الشرق أتيت ؟!
- أنا ومحمد البان وحكايا أخرى
- نهد مدينتي
- وطنيون غرباء وغرباء وطنيون
- بكائيات في الغربة والاغتراب
- على قارعة العهر الشرقي
- دوائر غامضة
- يا نهر موصليَ الحزين
- أهدأ أيها المفتون بالرضاب
- - سفر السوسن -
- عيناك والقمر
- يا ابنة النهرين
- سنقول للمخطيء أخطأت وللصائب أصبت
- لو كنت أنا الرئيس
- الكورد والصحون الطائرة .. شجون كوردستانية
- لنتحاور ولكن ........!الإعلام الكوردي وضرورة التغيير
- ظاهرة تجنيد النساء في العمليات الانتحارية
- أمنيات المواطن والوعود المؤجلة
- الموصل متاهة الموت..الى غازي فيصل .. سنعبر الزمن الصعب


المزيد.....




- الحكومة تطلق برنامج أوراش لتشغيل 250 ألف شخص بشكل مؤقت
- اخنوش يتصل بالسائحة البلجيكية التي اعتدى التي اعتدى عليها مخ ...
- بنموسى يوقع اتفاقا مع الكتاب العامين للمركزيات النقابية التع ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ53 يبرز -هوية مصر- ال ...
- روسيا.. توقيف فنان بسبب منحوتة على شكل روث قرب نصب تذكاري في ...
- مسلسل رسوم متحركة روسي شهير يعرض في أستراليا
- هجوم أبو ظبي.. التحقيقات تؤكد الرواية الحوثية وإسرائيل تعلن ...
- الشاعر عبد الله حسن: الدكتور شريف عباس عالجني أنا وزوجتي غاد ...
- الحوثي: جريمة إرهابية لن تمر
- أحمد الشرعي يكتب: تونس.. إلى أين ؟


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الكيلاني - رحلتْ مع الريح