أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - الحزب الشيوعي العراقي رمز التضحيات














المزيد.....

الحزب الشيوعي العراقي رمز التضحيات


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2773 - 2009 / 9 / 18 - 08:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يستطيع احدا ان ينكر ما قدمه الحزب الشيوعي العراقي في كل مراحل نضاله ووقوفه بصلابة بالغة من اجل تحقيق
اماني الشعب العراقي فقد قدم في باكورة تاريخه النضالي ثلاثة من قادته فهد وحازم وصارم الذين صعدوا على اعواد المشانق بكل رباطة جأش وشجاعة وقال مؤسس الحزب الرفيق فهد قوله الشهير الشيوعية اقوى من الموت واعلى من اعواد المشانق,اصبح الحزب بالرغم من العمل السري من اكثر الاحزاب الوطنية قوة ومكانة بين الجماهير كانت المواقف والسجون مملوءة ايام الملكية وحكم الاقطاع بالشيوعيين واصدقائهم واستشهد الكثير منهم برصاص جندرمة
وحراس السجون وهم يهتفون بحياة الشعب العراقي ان كانوا في السجون او في المحاكم وسجلات المحاكم والارشيف يشهد على بطولاتهم التي لا تعد ولا تحصى في تنظيم المظاهرات الصاخبة التي ادت الى اسقاط الحكومات على سبيل
المثال لا الحصر في انتفاضة عام 1952 قادوا المظاهرات والاحتجاجات في الوثبة عام 1948 قادوا الاضرابات
على سبيل المثال اضراب عمال النفط في كاورباغي وقدموا الكثير من التضحيات دفاعا عن مصالح الطبقة العاملة
لقد لعب الحزب الشيوعي العراقي الدور الاكثر اثارة والتهيئة لثورة تموز عام 1958 حيث كان لهم دورا في التنظيمات وكان لهم دورا في التاثير على الضباط والمراتب في الجيش العراقي الذي كانت ثورته استجابة لمطالب
الشعب العراقي,شاركوا بفعالية ما بعد الثورة وكانت مشاركاتهم فيها ايجابيات كثيرة من اجل حماية مكاسب الثورة وكذلك سلبيات منها عدم استطاعتهم استيعاب الزخم الكبير في الشارع العراقي مما دفع بعض المخربين للانضمام
الى الحزب وكذلك كانت هناك تصرفات فردية من قبل بعض الاعضاء واخافوا السلطة في حينها عندما نزلت المظاهرة المليونية تهتف حزب الشيوعي في الحكم مطلب عظيم وهناك تقييمات للحزب لاخطائه نشرت علنا
وهو الحزب الوحيد الذي يعترف باخطائه الكبيرة منها والصغيرة مما يميزه عن باقي الاحزاب الوطنية , ان صمود
اعضاء هذا الحزب في ثورة الردة عام 1963 يضرب بها المثل ومن يقرأ كتاب طوارق الظلام للكاتبين توفيق جاني
واسماء الرومي الذي صدر في نيسان عام 2008 يستطيع ان يعرف الكثير مما عاناه رفاق هذا الحزب المقدام وما قدموه من تضحيات وعلى رأسهم سلام عادل ورفاقه واحب ان اشير هنا بانني شخصيا اعرف اخو الكاتب توفيق جاني
تعرفت عليه عندما كنا سوية في معسكر الشعيبة عام 1955 الشهيد سميع جاني الذي ضرب مثلا حيا للانسان المناضل
والمستعد للتضحية بحياته في سبيل الحزب والوطن , ان من يكتب الحقائق ليس من الضروري ان يكون عضوا في هذا الحزب او ذاك لكنها الحقيقة التي عشتها ولمستها وسمعتها على لسان الجماهير وانني من الذين يتمنون لهذا الحزب ان
يستمر في النمو والتوسع ليرجع الى ما كان عليه سابقا ليدلو بدلوه في عملية الانتخابات المقبلة ويجد الحليف الذي يبيض
الوجه ليس من اجل النجاح في الانتحابات كهدف وانما كوسيلة ليستطيع ان يقدم للجماهير السعادة والوطن الحر في محاربة الفساد وهو المشهور ليس فقط في تقديم التضحيات فقط بل الصمود من اجل القضاء على الفساد وحتى اعداء الحزب يطلقون عليه اسم حزب الايادي النظيفة






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكرى 11 سبتمبر الارهابية
- موقف الحكومة العراقية يحتاج الى وحدة الراي قبل كل شيئ
- الخطر في العراق يتعدى الخطوط الحمراء
- بعض من ذكريات الماضي القريب
- ما هو مصير مليونين عراقي مهجر في سورية؟
- حضرة السيد المالكي شبعنا خطابات
- لماذ العنف في العراق؟
- منظمات المجتمع المدني في الخارج تستمر في نشاطاتها
- يوم الاربعاء الدامي
- من الذي يغذي الارهاب في العراق؟
- غزو العراق جريمة القرن الواحد والعشرين الكبرى
- الى متى يتوارى الشاعر احمد عبدالحسين عن الانظار؟
- تقديم المسؤولين للقضاء طالما هناك شكوك وادلة
- الانتخابات المقبلة والارهاب
- هل يستطيع الاعلام قللب الحقائق؟
- انواع الكتاب في العالم العربي وخاصة العراق
- جرائم صدام حسين والانفال على سبيل المثال
- كيف نواجه التحديات الجدية في العراق الجريح؟
- استدعاء وزير التجارة هل كانت الرعشة الاخيرة في مجلس النواب
- التضامن مع السيدة الصحفية السودانية لبنى احمد حسين هو التضام ...


المزيد.....




- بالفيديو.. الشرطة الإسرائيلية تعتدي على سيارات مدنيين عرب دا ...
- ملك المغرب يأمر بإرسال مساعدات إنسانية إلى الفلسطينيين في ال ...
- -واتساب- يبدأ في تقييد خدماته لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام ...
- في تصعيد جديد إطلاق ثلاثة صواريخ من سوريا صوب إسرائيل
- تواصل القصف المتبادل بين إسرائيل وحماس ـ واندلاع صدامات في ج ...
- مساع أمريكية ودعوات عربية دولية لوقف التصعيد بين إٍسرائيل وح ...
- بيان تضامن مع فلسطين صادر عن “اللجنة الدولية للسلام والعدالة ...
- فلسطين تشكر السيسي لفتح مستشفيات مصر أمام جرحى -العدوان الإس ...
- كتائب القسام تعلن قصف أسدود برشقة صاروخية انتقاما -لشهداء ال ...
- ضحايا وجرحى في غارات إسرائيلية استهدفت منطقة أبراج الشيخ زاي ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - الحزب الشيوعي العراقي رمز التضحيات