أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شامل عبد العزيز - رباعيات مختارة - إلى صلاح وإبراهيم وسيمون مع التحية ...















المزيد.....

رباعيات مختارة - إلى صلاح وإبراهيم وسيمون مع التحية ...


شامل عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 2767 - 2009 / 9 / 12 - 21:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعيداً عن العلمانية والعلمانيين والجدل المثير وبالفتحة أم بالكسرة وأصحاب التعليقات الملثمين وبالأسماء المستعارة أم الحقيقية ولكي نخرج من الجو المشحون أقول : إلى ألأستاذ صلاح يوسف . والكاتب والشاعر إبراهيم البهرزي . والأستاذ سيمون خوري أقدم لكم هذه الرباعيات .
تسلسل ألأسماء ليس له علاقة بالأفضلية فالجميع عندي سواء . كتاب أعزاء وإخوان ولكن الأستاذ صلاح كان له معي وقفة في الرباعيات وهو حالياً يعمل على نشر مقالة حول عمر الخيام وقد طلب مني الاستعانة وأنا أقول له على الرحب والسعة .
أما الكاتب الشاعر إبراهيم البهرزي فلقد علق على إحدى مقالاتي وقال يا شامل تمنينا عند عودتك من الإجازة أن تمطرنا بوابل من الرباعيات بدلاً من أرقام الضحايا .
الأستاذ سيمون خوري دعاني إلى كأس من النبيذ في حانة تاريخية عمرها أكثر من 200 سنة مكتوب على بابها ( من لا يشرب الخمر لا يدخل الجنة ) . والخيام في الخمر من أبدع ما يكون.
أنا أتذوق الشعر بصورة عامة والرباعيات بصورة خاصة . خصوصاً الشعر الذي فيه أسئلة -
حيرة – شك - الخ . ( أعتقد السبب هو ضعف إيماني ) . أو بمعنى أخر أنني أسأل كثيراً ولا أقبل بالأجوبة الجاهزة والمعلبة التي تأتي من أهل ألأديان .
لم أقرا سابقاً عن العلاقة بين المعري و الخيام .
هناك أوجه تشابه كبيرة جداً بين الاثنين ( رأي شخصي ) .
نفس الفلسفة ونفس الأسئلة ونفس الحيرة ( قاسم مشترك بينهما ) .
هناك بيت من الشعر يقول فيه أبو العلاء المعري :
خفف الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد .
عمر الخيام ماذا يقول :
كُلُ ذرات هذه الأرض كانت أوجهاً كالشموس ذات بهاء
أجلُ عن وجهك الغبار برفق فهو خدُ لكاعب حسناء
هل تغير المعنى ؟
في السادس ألأعدادي ( الثاني عشر ) وتحديداً في مادة الأدب العربي ورد السؤال التالي عندما كنتُ في امتحان البكالوريا :
هل يعتبر ألمعري من الشعراء الملحدين ؟ أثبت ذلك بأبيات من الشعر؟
في حينها أنا أثبتُ أن ألمعري ليس من الملحدين لكونه القائل :
أثبت لي خالقاً عظيماً ولستُ من معشر نفاة .( وهذا هو المقرر في مادة الأدب العربي ).
هل يعتبر الخيام من الشعراء الملحدين ؟ وكيف وهو القائل :
إن لم أطعكَ ألهي في الحياة ولم أطهر النفس من ادرأن عصيان
فليست النفس من جدواك قانطة إذ لم أقل قط أن الواحد اثنان
ولكن وبالرغم من كل ذلك فأنا الآن أعتبر المعري والخيام من الملحدين .( أيضاً رأي شخصي ).
لماذا ؟
ما معنى أن يقول المعري بيت الشعر التالي :
و لا تحسب مقال الرسل حقاً ولكن قول زور سطروه
وكان الناس في عيش رغيد فجاءوا بالمحال فكدروه
مقابل ذلك قال الخيام :
إن الذين ترحلوا من قبلنا نزلوا بأحداث الغرور وناموا
أشرب وخذ هذه الحقيقة من فمي كل الذي قالوا لنا أوهام
عندما أقرا للمعري والخيام أشعر أنني في عالم أخر . عالم فيه المنطق والعقل بعيداً عن الخرافات والغيبيات . عالم تسود فيه الأسئلة والمناقشة إلى ما هو أفضل .
قد يبدو للبعض أنني أدعو إلى الإلحاد . وهذا غير حقيقي أبداً فأنا أحترم أهل الأديان والعقائد إذا كانت شأنا فردياً وشخصياً .
سوف أختار بعض الرباعيات لشاعري المفضل عمر الخيام أتمنى أن تنال رضا الجميع وكذلك أتمنى أن أكون صاحب ذوق في الاختيار :
إلى جميع السادة الكتاب والقراء ( بدون استثناء ) إليكم الرباعيات :
000000000000000000000000000000000000000
إني وان كنت لذنبي في شقا فلست يائساً ككفار الورى
أرجو وان متُ بسكري سحراً راحا وظبيا في جنان أو لظى
000000000000000000000000000000000000000
من العار أن تسعى لتحصيل شهرة وان تشتكي من جور ذا الفلك البلوى
لن تغدو من عطر ألحميا بنشوةٍ يكن لك خيراً من غرورك بالتقوى
0000000000000000000000000000000000000000
لو ارتكبتُ خطايا الناس كلهم لكنتُ أرجو لذنبي منك غفرانا
قد قُلتَ أنك يوم العجز تنصرني لا عجز أعظمُ لي من عجزي ألانا
0000000000000000000000000000000000000000
كن حماراً في معشرٍ جهلاء أيقنوا أنهم أولو العرفان
فهم يحسبون للجهل من ليس حماراً خلوا من الإيمان
0000000000000000000000000000000000000000
أسفاً لقلب ليس يذكيه الهوى شغفاً وليس يهيمُ قط بشادن
لا يوم أضيع قط من يوم امرئ يقضيه دون غرام ظبي فأنن
0000000000000000000000000000000000000000
قد أصبح الحانُ بنا عامراً وكم نقضنا من متاب لنا
ما يصنع العفو بلا ماثم العفو يزدانُ بآثامنا
0000000000000000000000000000000000000000
حتى م صومك والصلاةُ تنسكاً فدع المساجد واقصدن ألحانا
واشرب فسوف ترى رفاتك تارةً كوزاً وأخرى اكوسا ودنانا
0000000000000000000000000000000000000000
ساطوين صاح أعلام النفاق غداً واقصدن بشيبي الراح وألحانا
بلغتُ سبعين حولاً كاملاً فمتى ألقى الهناء إذا لم ألقه الأنا
000000000000000000000000000000000000000
حل السما ثور وثورُ غَدَا يحتمل الأرض بقرنين
انظر بعين العقل كيما ترى قطيع حمر بين ثورين
000000000000000000000000000000000000000
هد ركن الإيمان ذنبي وأنسى ذنب من راح يعبد الاوثانا
أنا أخشى ذنبي متى وزنوه يوم حشر أن يكسر الميزانا
000000000000000000000000000000000000000
لو كنتُ رب اختيار ما أتيت إلى الدنيا ولم ارتحل عنها ولم ابن
ما كان أسعدني لو لم أجي أبدا للكون يوماً ولم ارحل ولم أكن
000000000000000000000000000000000000000
كسرتَ يا رب أبريق المدام كما سددت لي باب عيشي حيثما كانا
أنا شربتُ وتبدي أنت عربدة ليت الثرى بفمي هل كنت نشواناً ؟
000000000000000000000000000000000000000
نفسُ بين كفرنا والدين نفسُ بين شكنا واليقين
ما أرى حاصل الحياة سواه فاقضيه بالسرور قبل المنون
000000000000000000000000000000000000000
إذا لم يكن علم اليقين بممكن لنا وانقضاء العمر بالشك خسرانُ
فلا ينبغي أن نترك الراح لحظة وسيان حين الجهل صاح ونشوانُ
000000000000000000000000000000000000000
غَسلُوني بالراح بعد المنون واذكروها والكأس في تلقيني
ولدى الحشر أن أردتم لقائي من ثرى باب حانة فاطلبوني
000000000000000000000000000000000000000
قد كان يدري الله كل فعالنا من يوم صور طيننا وبرانا
لم نرتكب ذنباً بدون قضائه فإذن لماذا ندخل النيرانا ؟
00000000000000000000000000000000000000
أحسن من زهد الفتى عن رياً رشف ألحميا واقتفاء الحسان
إن كان أهل الحب والراح في لظى فلن تلقى امرأ في الجنان
00000000000000000000000000000000000000
لم تقل لي ما قلت إلا لحقد زاعماً أنني بلا إسلام
أنا أقررتُ بالذي قلت لكن أنت أهل لمثل هذا الكلام
0000000000000000000000000000000000000
سر الحياة لو انه يبدو لنا لبدا سر الممات المبهم
لم تعلمن وأنت حي سرها فغداً إذا ما مت ماذا تعلم ؟
0000000000000000000000000000000000000
إن ظبياً به استهام فؤادي عاد صباً بشادن مستهاما
كيف أرجو من بعدُ براً لدائي وطبيبي أضحى يعاني السقاما
0000000000000000000000000000000000000
دعا الوردُ إني يوسف الروض فانظروا كياقوتة بالتبر مملوءة فمي
فقلتُ أبن لي من علامات يوسف فقال انظرن ثوبي المخضب بالدم
00000000000000000000000000000000000000
وسوف يكون لنا وقفة أخرى مع الخيام ...





#شامل_عبد_العزيز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العلمانية بالفتحة أم بالكسرة ؟
- الإسلام - الديمقراطية - العلمانية ..
- أسئلة حول الدين الإسلامي ؟
- الإسلام والعلمانية ... كش محمود ... ماتت رشا ؟
- الدين الإسلامي عائق أمام التغير الاجتماعي ...
- ياسمين يحيى . شخصية حقيقية أم وهمية ؟
- أسئلة حول العلمانية ؟
- بعض تعليقات الحوار ... يا للعار ؟
- وفاء سلطان والمخالفين ...
- قتل سيد القمني فريضة دينية وجواز سفر لدخول الجنة ؟
- العرب مادة الإسلام ...
- دولة إسرائيل الكبرى ... من النيل إلى الفرات ؟؟
- هل هي فرصة لتمرير أچندة سياسية وللترويج للحجاب؟
- نص مقابلة الأستاذ فيصل خاجة مع د . سيد ألقمني ...
- دافع عن القمني ... دافع عن عقلك
- لماذا نجحوا ... ولماذا فشلنا ... ؟
- رباعيات عمر الخيام ... كتبها اليهود ؟؟؟
- إسرائيل .. الولاية 52 .. لأمريكا ..
- منظمات الإسلام السياسي هي التي قتلت مروة الشربيني ...
- المهدي المنتظر وحكم المعصومين في طهران ...


المزيد.....




- تُلّقب بـ-السلالم إلى الجنة-.. إزالة معلم جذب شهير في هاواي ...
- المقاومة الإسلامية تستهدف تحركات الاحتلال في موقعي المالكية ...
- مكتب التحقيقات الفيدرالي: جرائم الكراهية ضد اليهود تضاعفت ثل ...
- قناة أمريكية: إسرائيل لن توجه ضربتها الانتقامية لإيران قبل ع ...
- وفاة السوري مُطعم زوار المسجد النبوي بالمجان لـ40 عاما
- نزلها على جهازك.. استقبل الآن تردد قناة طيور الجنة الجديد 20 ...
- سلي أولادك وعلمهم دينهم.. تردد قناة طيور الجنة على نايل سات ...
- قصة السوري إسماعيل الزعيم -أبو السباع-.. مطعم زوار المسجد ال ...
- نزلها الآن بنقرة واحدة من الريموت “تردد قناة طيور الجنة 2024 ...
- قصة السوري إسماعيل الزعيم -أبو السباع-.. مطعم زوار المسجد ال ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شامل عبد العزيز - رباعيات مختارة - إلى صلاح وإبراهيم وسيمون مع التحية ...