أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فاطمة العراقية - تساؤل كبير لماذا غابت هيبة الاساتذة امام تلامذتهم














المزيد.....

تساؤل كبير لماذا غابت هيبة الاساتذة امام تلامذتهم


فاطمة العراقية

الحوار المتمدن-العدد: 2631 - 2009 / 4 / 29 - 08:04
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


بصراحة سادخل في صلب موضوعي هذا بكل وضوح بعيد عن البحث في بطون القواميس كي اجد مفردات يعجز عن فك طلاسمها القاريء والعبارات الفضفاضة التي يعوم بها البعض ولايخرج من دوامتها .واقول الذي يخرج من القلب يدخل الىالقلب مباشرة .
قبل ايام جاءني وانا في مبنى الاتحاد العام لادباء العراق زميل شاعر وصحفي يعمل في جريدة الصباح الغراء كي يعمل لقاء او جمع اراء مع الاخوة الادباء حول موضوع الاعتداءالاخير على استاذ في الجامعة المستنصرية
ولماذا غابت هيبة الاستاذ الجامعي والتربوي بشكل كبير وواضح عن ذي قبل
كما كان عهدها علىايامنا سابقا .وكيف كنا ننظر الى مدرسينا نظرة التبجيل والاحترام الكبير حتى اصواتنا لا تعلو على اصواتهم .واكيد ابناء جيلي مروا بهذه التجربة الرائعة والجميلة. .صدقوني كنت حين ارى مدرستي تسير امامي انزوي بعيدا الى ان تبتعد مسافة طويلة كي لاتراني وهذا كان احتراما وليس خوفا .
نعم لاننا حين نكون في حضرتهم كلنا طاعة وتبجيل وهذا ماجبلنا عليه ولقن الينا من اولياء امورنا .
ان وظيفة التدريسي والتربوي لها مكانة كبيرة وجليلة وكلكم يعرف الحديث الذي يقول (من علمني حرفا ملكني عبدا )فكيف بالذي يلقن يوميا مئات الحروف والحكم ويضخ الكم من العلوم والمعرفة وهو من يقدم الجهد الكبير والعظيم
في خدمة الاجيال.
السؤال كيف نعيد الى الاستاذ هيبته وللطالب واجب الطاعة والاحترام ؟؟؟
بصراحة انها مسالة كبيرة ومتشعبة وتتحمل مسؤوليتها جهات كثيرة منهااولا بيئة الطالب ..
وثانيا الترسبات التي القت بثقلها عليه كأن يكون خللا في الوضع الفكري والثقافي الموجود في البيت والاسرة ..
وهناك تداعيات السنوات المريرة للحروب وما انتجت وافرزت عن نزعات المشاكسة والعدوانية للمراهقين وحتى الصغار .باتوا يتحدثوا بلغة القتل والموت وغير هيابين حتى باولياء امورهم .
كما ان التوعية الكاملة والثقافة للام مع الاسف لها تاثير كبير لانهاهي الاقرب للتعايش مع الابناء .
وكلكم يعرف الام ( مدرسة ان اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق ) .
حكمة كبيرة جدا وفي داخلها فلسفة عميقة وواسعة يترتب عليها امال واحلام تعيد للمرأة كيانها ووجودها .
2_ان الحالة الاقتصادية التي مرت ولازلنا نعاني منها في شظف العيش وشحة الرواتب وتراكم الازمات ومعاناة الفرد العراقي ككل .
اما الكوادر التعليمية فحدث ولاحرج فهم شريحة تضررت كثيرا في زمن النظام السابق بحيث تدنت رواتبهم الى الحد الذي لايستطيع به المعلم او المدرس شراء قميص من راتبه والجميع يعلم بهذا لم اتي بجديد .
وكنت على تماس كبير من هذه الظاهرة من خلال علاقتي كصداقة اولا والطلبات الكثيرة التي كنت اسمعهامن ابنائي في جلب هذا وذاك الى المدرس الفلاني والمرسة الفلانيةثانيا وهذا له تاثير سلبي على نفسية الطالب الذي يرى في معلمه ومدرسه قدوة كبيرة متكاملة وعصامية جدا .
انها مهمة مسالة لها تداعياتها ولايستهان بها لان الترديات تظهر على سلوكيات الطلبة تجاه مدرسيهم .
والى اان موجودة.. تخيل عزيزي القاريء حين ياتي الطالب وهو يقتني سيارة اخر موديل.. وامام ناظره استاذ كبيرا وشهادة عليا وهو لايملك ملابس تبدي مظهره انيقا ولائقا وجذابا .ونحن في مجتمع ينظر الى المظاهر بشكل كبير وانا اتكلم من صلب الواقع وبصراحة لاغبار عليها مع الاسف مجتمعنا يحكم من خلال المظاهر تماما حالنا حال الدول المتخلفة الاخرى والعربية تحديدا حين يقيم الفرد بما يلبس ويقتني وينفق والدليل النسبة الكبيرة من مثقفينا ينال منهم التعب الاقتصادي والمعاناة الكبيرة لتوفير الحالة المرفه لابنائهم وعوائلهم والسبب هو انهم يهتمون بالعلوم والثقافة ولايركضوا وراة الربح العشوائي والسرقة الغير مشروعة .
3_المسؤول وابناء المسؤول ..الظاهرة التي لن تغيب عن مجتمعنا ابدا والتي تستفحل
ومع احترامي للجميع اراها في تزايد اكثر .
وهناك طبقات كانت تحلم وتتمنى ان تملك؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخوان اننا الان امام ظاهرة يجب ان تكون محور اهتمام الجميع وخطيرة في نفس الوقت وللحد من هذه الظاهرة وكيفية معالجتها ..
نتمنى وضع جداول للمحاضرات حول سبر اغوار الطلبة والتلاميذ والوصول الى النزعة التي جعلت منهم غير هيا بيين بأساتذتهم ومعليميهم والحد من هذه الظاهرة كي لاتستفحل اكثر واكثر ووضع حلول ناجعة وشافية لان المسالة كلها مسالة نفسية بحتة .
كي نعود بااجيال سليمة معافاة يبنى عليه مستقبل العراق الجديد
ولااتكلم في مستحيلات ابدا كل ظاهرة لها علاجها حين تاخذ كل الامور بجدية وحزم وشحذ الهمم بالتعاون مع الجميع .......ودمتم .
.

فاطمة العراقية -28-4-2009






لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,687,320
- خطوات متعبة
- حول الاهتمام بادبائنا ومبدعينا من قبل الدولة
- قصص قصيرة عنونت بالطير المهاجر
- تداعيات
- لرائدة المسرح العراقي المبدعة السيدة (ناهدة الرماح)
- العمال وهمومهم الكبيرة والكثيرة تجاه التحولات التي يمر بها ا ...
- فضاء الوهم
- فضاء الزهم
- ارض سقيت بدمائهم
- ظواهر لابد من زوالها
- صديقات
- ايهما يمثل ثقلا في تربية الاطفال وتهذيبهم الاسرة ام المدرسة ...
- رمز وفاء
- اليه
- الى المرأة العراقية
- المراة في مناطق الاهوار
- منها واليها
- نرنيمة وجع
- مرق الدراق
- نحو عودة العلاقات الدبلوماسية مع الشقيقة الكويت


المزيد.....




- بايدن في اتصال مع الملك سلمان: -إن القواعد تتغير وإننا سنعلن ...
- الرياض ترفض ما ورد في التقرير الأمريكي حول مقتل خاشقجي وتتحد ...
- بالفيديو.. حريق يلتهم حافلات في كاليفورنيا
- لقاح جونسون أند جونسون تحت مجهر الخبراء قبل ترخيصه في الولاي ...
- جمال خاشقجي: كل ما تريد معرفته عن مقتل الصحفي السعودي
- تقرير استخباراتي أمريكي: ولي العهد السعودي -أجاز- عملية لـ-خ ...
- وزير الخارجية الأمريكي: الولايات المتحدة تريد تغييرا وليس -ق ...
- لقاح جونسون أند جونسون تحت مجهر الخبراء قبل ترخيصه في الولاي ...
- روسيا تطور -حقيبة مضادة للطائرات من دون طيار-
- صحيفة أمريكية تكشف قرار بايدن تجاه ولي العهد السعودي بعد تقر ...


المزيد.....

- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فاطمة العراقية - تساؤل كبير لماذا غابت هيبة الاساتذة امام تلامذتهم