أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - قصص قصيرة عنونت بالطير المهاجر














المزيد.....

قصص قصيرة عنونت بالطير المهاجر


فاطمة العراقية

الحوار المتمدن-العدد: 2622 - 2009 / 4 / 20 - 08:51
المحور: الادب والفن
    


الطير المهاجر

عوت الريح بسطح النوافذ وارتجت مصاريع الابواب وسط دخان السكائر وصخب الكلام هناك.
طيفه يلوح …تصاعدت سحب سوداء مدلهمة تنذر بمطر غزير يمحي محول سنة من الجفاف القاحل ليسقي الارض العطشى .
قالوا هلم بنا ..تكلم احدهم .
ركبوا الظلام وعربات الياس في ايجاده وهم سائرون بين شك ويقين .
ترى هل يجدونه ام اصبح طيف عابر بين صحراء (الفاو)
التي التهمت شباب الوطن .. طرقت هواجس الروح اسالة كثيرة
امه قلبي يعلمني ان ولدي في محنة كبيرة وتحيطه اسلاك وبنادقهم وشظايا نيرانهم .
والده في ..
دوامه صعبة تدور به بين افلاك القلق المزمن ليل نهار عليه .
يغتاض الآمه ولواعجه الملحة و تنزف جروح البعد لرؤياه .بني انا في شوق لشهب عينيك وحريرك .
باالله عليك لاترحل .؟؟
علقت الاماني كلها وهم في طرقات حمم المعركة الطاحنة
فتح الفجر كوة صغيرة في السماء مع استمرار هطول المطر المتلاحق والمتلاطم على زجاج السيارة التي تئن بعجلاتها
وهي تاكل الطريق المتنامي بين بغداد والبصرة ..
تسابقت امواج الامطار بين الشوارع وكونت بحيرات هنا وهناك
ليصلوا ظهرا تحت سماء غاضبة توعد بالرعود والرياح الباردة
توفقوا بين حشود الخاكي وتزاحمو بينهم رفاقه بعيون حزينة وشفاه ذابلة نعم انه مفقود ولم يعود مع (سريته )



صرخات الهزيع

انه الصمت يلف المكان هناك اصوات تتناهى الى الهزيع من الليل لقبضة السامع ..لغط كبير وصاخب اقترب الضجيج المريب في صمت السواقي والبساتين الغافية على ضلوع نهر (الخالص )
المنساب بين توجعات الامهات وتراتيل الصبايا الحالمات ببياض العذارى واكليل العرس .

ناحت وصرخت احداهن خلف اسوار الظنون وتهجيات الهواجس (ليش يموت ابني بيا ذنب ينقتل )
من يحق له سلب الروح المؤثثة بالعشق .
لما ترحل الينابيع استرخت كل التنزهات ولعق الليل اواخره
(الا لعنة الله عليهم )
وخزت الشمس نهاية العتمة المحتظرة .
حطت قوافل البيوت المتجاورة في ذلك بيت المكلوم بريع شبابه
وتحلقت النادبات لترتج كل مغاليق ابواب الانتظار الكاذب
برجوعه ..


ارق وحب مستبد

انها الثانية بعد منتصف الليل ..يقظة بكل قوة جوارحها وعواصف اوجاعي تصب جام غضبها متنافسة بين راسي والوجيب اللعين ..
اللعين الذي يفتت من هيمانه .
تهزا بي غرفتي وتلقي بي وسادتي بعيد عنها ويهرب مني غطائي
ممتعضا تنهداتي وفوضى تقلباتي عليه .
كأنه يقول لي لما تقسين علي .. الست من يشارك ويقاسمك احلامك وسعادتك معه ..توالت اوتار العزف الملحة بين ضلوعي معلنة قلقا
كبير سيحل بي ..بين تدليات الجسد الواهن تحت سياط الوجع المدجج بملامحه وانثيالاته بمرآة روحي السائحة في ملكوته... قررت
تركه ….!!!!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,882,722
- تداعيات
- لرائدة المسرح العراقي المبدعة السيدة (ناهدة الرماح)
- العمال وهمومهم الكبيرة والكثيرة تجاه التحولات التي يمر بها ا ...
- فضاء الوهم
- فضاء الزهم
- ارض سقيت بدمائهم
- ظواهر لابد من زوالها
- صديقات
- ايهما يمثل ثقلا في تربية الاطفال وتهذيبهم الاسرة ام المدرسة ...
- رمز وفاء
- اليه
- الى المرأة العراقية
- المراة في مناطق الاهوار
- منها واليها
- نرنيمة وجع
- مرق الدراق
- نحو عودة العلاقات الدبلوماسية مع الشقيقة الكويت
- انها الذكرى الاولى لرحيلك يارفيق العمر
- شباط اسود دوما
- هم راحلون


المزيد.....




- شاهد: مهرجان برلين السينمائي ينطلق -افتراضياً- بسبب -كورونا- ...
- ترشيح كتاب بقلم وزير الدفاع الروسي لنيل جائزة -الكتاب الكبير ...
- الخارجية المغربية تجمد كل أشكال التعاون مع السفارة الألمانية ...
- الافتتاح بفيلم لبناني.. مهرجان برلين السينمائي ينطلق افتراضي ...
- ظلال أزمات الواقع العربي في القائمة الطويلة للجائزة العالمية ...
- بعد اتصال ملكي .. الرميد يتراجع عن قرار الاستقالة
- الرميد: -يشهد الله أني ما قدمت استقالتي إلا بعد أن أتعبني ال ...
- رغم -تصدع- الحزب .. العثماني ينام هادئا!!
- ترشيح أكثر من 300 عمل أدبي لجائزة -الكتاب الكبير- الوطني الر ...
- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - قصص قصيرة عنونت بالطير المهاجر