أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - انها الذكرى الاولى لرحيلك يارفيق العمر














المزيد.....

انها الذكرى الاولى لرحيلك يارفيق العمر


فاطمة العراقية

الحوار المتمدن-العدد: 2557 - 2009 / 2 / 14 - 03:31
المحور: الادب والفن
    


انها الذكرى الاولى لرحيلك يارفيق العمر

اي شهر هذا واي شباط اسود يمر بي ..
حين تحتشد الذكريات وتنأى بعيدا الى عالمنا انا وانت في افراحنا واتراحنا التي عشناها سوى .
ذكرى ارتباطي بك. وذكرى دخولك بين دهاليزهم وعتمتهم... ذكرى خروجك من القلعة الكالحة القابعة كالغول على صدورنا. وهناك الذكرى الاكثر ايلاما هي ذكرى الرحيل الى الابدية .
نعم احيانا كثيرة اسكن الى صمتي وانسيابي اليك واقول اي مفارقة وتواريخ اعيشها بهذا الشهر المفرح المبكي ..
هل تصدقون تلاقي المصادفات في حياتي انا.. كيف اعيش تلاطمات من امواج الذكريات التي تطرق برأسي طرق الزوابع على منافذ قلبي وتحرقني بكل لحظاتها وساعاتها..

***** **** ****
ملكوت النعش
شهدت كل الفصول
بهمس وضجيج الذكريات
عطر ايامي
شاطرتني الظنون
انك غادرت جسدا
طاهرا
تسترخي ايامك
بلواعجي
تلج كل توجعاتي
تتقاطر بي
خطى سكونك
عاقرتني
ظراوة غربتك
شدة القحط
بفراقك
لم تعطي
جرعة للقاء
كم ايقظتني
قساوتها
اغتيالا يوخز
اضلعي
بالعزلة البلهاء
ملكوت نعشك
رائحة غصت
بتنهداتي
وشم تدفق
بثنايا دمي
*** ***
سفرك
اسئلة اثقلتني
حد الذعر
اختزلني نثار
حديثك
حزمة مختومة بالحزن
برثاء العواء
بداخلي
مفترضة ازمنة
الخيارات
*** ***
عهدا لطريق
الكواكب
ستبقى بين
المكوث والقدوم
للوطن
للحرية
للموت
كل الخيارات
لك

((يهل بجنازتي للكبر عناي ))
((روح انشد اهموم الوكت عناي ))
((يدفان شيل الصخر عناي ))
((همومي اكثر من تراب العليه ))


فاطمة العراقية 10-2--2009






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شباط اسود دوما
- هم راحلون
- المبالغة في مصروفات اجراءات الانتخابات في العراق
- قوة النبل
- هل عام جديد
- عرس الكراكي
- الى رحمة الله وجناته الخالدة ياشيخنا وعالمنا واستاذنا ((حسين ...
- على ضفاف دجلة
- ملكوت غزة
- غزة والعرب
- المواطن والانتخابات
- سياط محملة بسمومهم
- احب الاسماء ماشابه اسمك
- المقام العراقي في بغداد
- مساواة في الرأي
- لما ينهجون طريق الخيانة
- لاتعرف الهزيمة
- وهم عذب الرؤى
- اكمام الورد
- مقاطع لنازك والعراق


المزيد.....




- مجلس الحكومة يتدارس يوم الخميس مشروع مرسوم يتعلق بتنظيم الصن ...
- فنان عراقي يصدم جمهوره بعد تسريب تقارير عن حمل نجمة خليجية. ...
- مصر.. محمد رمضان يكشف تفاصيل مشهد قتل الحصان المثير للجدل
- مصر.. فنانة مشهورة تثير الجدل بشأن ديانتها بسبب منشور عن شهر ...
- الفنانة السورية أصالة تعلق على الأزمة بين عمرو يوسف ومحمد رم ...
- شاهد: الفنانة سلاف فواخرجي تتنكر بزي رجل وتضع شوارب!!
- شهر رمضان في مصر بعيون الرحّالة والمستشرقين
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنانة فيفي عبده ونشر ص ...
- أكاديمي فرنسي: تجب إعادة النظر في التقاليد الفكرية الفرنسية ...
- شاهد: إيران تبث -النشيد النووي- بعد الهجوم على منشأة نطنز


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - انها الذكرى الاولى لرحيلك يارفيق العمر