أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فاطمة العراقية - حول الاهتمام بادبائنا ومبدعينا من قبل الدولة














المزيد.....

حول الاهتمام بادبائنا ومبدعينا من قبل الدولة


فاطمة العراقية

الحوار المتمدن-العدد: 2625 - 2009 / 4 / 23 - 09:42
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


حول الاهتمام بأ دبائنا ومبدعينا من قبل الدولة

**** ****
هم شوقا لوطنهم كشوق الارض للمطر يتسابقون لقرار الحب من اجل العراق .
يلهثون خلف بوابات الاتنظار ويمسكون الرمل والسراب .
لطعم المرارة قسوة الحياة عليهم ولزرقة السماء في اوطانهم بهجة يمنحون لها عطاء المقل والبذخ من انامل الخير في سبيل اسعاد الاخرين .
هواهم موشح بحب دجلة والفرات ...يحيلون الهواجس الى حقيقة والوهم الى قصائد وغناء وقصائد .
يوقدون من بريق الامل بريق لظلمتهم وينسجون من ضوء القمر اصبوحات اتحادهم ومنتدياتهم وتشكيلاتهم التي تعبق باريج الحبيبات والعراق ومحبيه .
يعيدون الحياة الى الرحم العقيم بلا ضجة يتكلمون عن حقوقهم ويقاضون ابخس الاسعار على اتعابهم معدومة رفاهيتهم بضراوة العيش حد التوجع يكابدون بالتياع الحاجة القصوى منتمون لتربتهم حد النخاع .لاتحتويهم قلوب الحاكمين ولا تفتح اليهم كوة العيش الرغيد المنشود بعراق الخير الجديد .
والايغال في رفض كل الخيارات .

كل يوم تتصاعد وتزداد الفقاعات بان ليس هناك من يمسح غبار السنين العجاف عن جباههم العطرة .
وليس هناك من يختصر مسافات الجوع والعسر ولذاذات في شرنقة موتهم .
من هنا اقول الم يحن الوقت لفتح ابواب الشمس اليهم وادخال الفرح الى عوائلهم وجعل الطمأنينة ملاذهم .
الا والله سيكون للجمال الكبير سعة في وطني لان للقلم قاضيه ولليد معول الهدم والبناء والفكر ناصية التقدم ..اجل انهم الوطن ومرآة حضارته وتطوره وثقافته واشراقة مستقبله .
الا يحق لنا ان نفخر ونطالب لمبدعينا ان يطلقوا بالثلاث المثل الذي يقول ( العين بصيرة واليد قصيرة )
هناك من حزنت الارض لحملهم وحبس المطر لوجودهم واشتدت الرغبات بطردهم وهم كالحرباء في وصولهم الى كل ادغال الشراسة الموبوءة بالمكر والطمع المكتظ بالسرقات .
الم يحن الوقت كي نعيد ميزان الحلم الرائق للمثقف والمبدع والاديب .بان يعتلي قمة الفرح والسكينة بعراق الديمقراطية والسلامة الجديد .
للدولة كل الخيارات وبيدها القرار كي تهتم بشؤون المثقف فمن غيرها جدير بدعمهم واسعادهم .ويكفي ماعانوه من اهمال وتهميش .
واحترام الاديب والمثقف الذي لم يراهن على اسمه وكرامته
الجدير بالدولة ان تهتم كل الاهتمام بجعل المردودات الاقتصادية التي تمنح اليهم من رواتب وغيرها ان كافية و تليق باسمه مثقفا ومبدعا في هندامه وسكنه ورعاية اسرته كي لا ينشغل الاديب عن رسالته الثقافية في كل المجالات ويكون في اكتفاء تماما ,هم واسرهم .

ونقول نعم لرفاهية العراقي بشكل عام وللمثقف والمبدع بشكل خاص جدا مثلما تحذوا الدول المتقدمة حين تمنحهم السكن في مناطق خضراءليست الخضراء التي عندنا !!!! هنا اقصد مناطق خاصة لراحة مزاجهم وهادئة كي ينعموا في جو جيد للعطاء الفكري بأنواعه ..لان هم واجه البلد الحضارية شاءوا ام ابوا
والخير والسلامة للجميع .

فاطمة العراقية 15-4-2009







لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,553,475
- قصص قصيرة عنونت بالطير المهاجر
- تداعيات
- لرائدة المسرح العراقي المبدعة السيدة (ناهدة الرماح)
- العمال وهمومهم الكبيرة والكثيرة تجاه التحولات التي يمر بها ا ...
- فضاء الوهم
- فضاء الزهم
- ارض سقيت بدمائهم
- ظواهر لابد من زوالها
- صديقات
- ايهما يمثل ثقلا في تربية الاطفال وتهذيبهم الاسرة ام المدرسة ...
- رمز وفاء
- اليه
- الى المرأة العراقية
- المراة في مناطق الاهوار
- منها واليها
- نرنيمة وجع
- مرق الدراق
- نحو عودة العلاقات الدبلوماسية مع الشقيقة الكويت
- انها الذكرى الاولى لرحيلك يارفيق العمر
- شباط اسود دوما


المزيد.....




- البنتاغون يعدّل تصريحاته بشأن دور بغداد في الهجوم الأمريكي ب ...
- بريطانيا: نواصل إثارة -الجريمة المروعة- لمقتل خاشقجي مع السع ...
- حريق يلتهم الباصات في ولاية كاليفورنيا الأمريكية (فيديو)
- ماجد التركي: 80 ضابطاً سعودياً درسوا في الكليات العسكرية الر ...
- خبير يكشف سر انتصار الصين على الفقر
- خطر حرب أهلية يخيّم على أرمينيا
- الاتحاد الأوروبي يبحث تعزيز استقلاليته الدفاعية
- إندونيسيا: السفينتان الإيرانية والبنمية متورطتان في جريمة
- الكشف عن دور بن سلمان في اغتيال خاشقجي وانعاكسه على الشرق ال ...
- مجلس الأمن يطالب بهدنة في الصراعات حول العالم لتوزيع لقاحات ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فاطمة العراقية - حول الاهتمام بادبائنا ومبدعينا من قبل الدولة