أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - غياث نعيسة - من اجل حريتكم وحريتنا .. في سوريا














المزيد.....

من اجل حريتكم وحريتنا .. في سوريا


غياث نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 2143 - 2007 / 12 / 28 - 12:33
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


عقب انعقاد مجلس إعلان دمشق في بداية الشهر الجاري تعرض العشرات من أعضائه للاستدعاءات الأمنية واستمرار اعتقال عدد منهم، ومن بينهم رئيس المجلس السيدة فداء الحوراني. وكانت ردة فعلنا الأولى تجاه الحملة الأمنية هو إدانتها والعمل على الإفراج عن المعتقلين، وهو أمر بديهي أن يكون كذلك ومن المعيب التباهي به لأنه بكل بساطة واجب علينا، بل هو أدنى الواجبات، وخاصة لمن يتكلم بالديمقراطية مقتنعاً بها.
من جديد، يتعرض تحالف سياسي معارض في سورية إلى حملة اعتقالات... وهذا بحد ذاته ليس حدثاً استثنائياً في بلاد تعيش منذ أكثر من أربعة عقود في ظل حالة الطوارئ والأحكام العرفية، إنما حملة القمع هذه والهجمة الأمنية تمس تحالفاً سياسياً يحاول الحراك منذ تأسيسه قبل نحو عامين وإن بمنظوره الخاص للديمقراطية. وبالرغم من أنني لست عضوا في إعلان دمشق ـ بل وأختلف جوهريا مع وثائقه وبرنامجه وآليات تشكيله ومن ثم عمله ـ كما وأعتقد أن السجال الفكري والاستراتيجي معه ضروري لمصلحة النضال الديمقراطي في سوريا، وقد كتبنا في هذا الخصوص وسنكتب عنه لاحقا..
إلا أن القضية هنا هي قضية وطنية أساسها الحرية للسوريين، أثارتها قضية القهر والقمع الذي يتعرض له أعضاء تحالف إعلان دمشق. مرة أخرى، وبالرغم من مساحة الخلاف العميقة التي تفصلنا عن هذا التحالف إلا أن ما حصل يتطلب موقفا واضحا وصريحاَ هو الدفاع الحازم عن الحرية في مواجهة القمع.

وهنا لابد لي من التذكير بأن موقفي لا ينطلق من كوني مؤمن بالديمقراطية ولا من الإرث الذي أحمله من العمل الديمقراطي وحقوق الإنسان أو لمجرد أنني معني بالشأن العام فحسب، بل أيضاً بصفتي، وعلى الخصوص، اشتراكي أممي أعلن إدانتي الحازمة لحملة الاعتقالات والمضايقات التي تعرض ويتعرض لها أعضاء إعلان دمشق، ورفضي للافتراءات الدنيئة التي سوقتها السلطات ضدهم، وبعض المواقف الرخيصة التي صدرت لحسابات ضيقة، وأعلن تضامني مع معتقلي إعلان دمشق من اجل حقهم في الحرية وحق الجميع في حرية العمل والتنظيم والتعبير.

هذا الموقف يرتكز على قناعة راسخة بضرورة مقاومة القمع والظلم والاستبداد كشرط من اجل أن يكون للنضال الديمقراطي منحى مرتبطاً بهموم الناس وقضاياها وأكثر صدقاً وجدية من جهة، ومن أجل أن يفسح في المجال أفقاً تتحقق فيه في بلادنا الحرية والعدالة والمساواة و إطلاق الحريات العامة بما فيها الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين من جهة ثانية، وذلك لتدخل جماهير المقهورين والمستغلين إلى ساحة الفعل والتغيير دفاعا عن مصالحها ولإدارة شؤون حياتها بنفسها.
ندعو إلى أوسع أشكال التضامن مع معتقلي إعلان دمشق وكافة معتقلي الرأي ومع النضالات الديمقراطية.
ونكرر الصرخة التي سبق أن أطلقناها عام 1992
"من اجل حريتكم وحريتنا "
لا للاستبداد والقمع

ومعها اليوم نكرر مع من يقول :
لا واشنطن ولا رموز الفساد والطائفية والاستبداد






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأزمة والنضالات الجماهيرية الناهضة في سوريا
- اليسار وحركة مناهضة العولمة الرأسمالية - تحديات وافاق
- سوريا : الثمار المرة للسياسات الليبرالية
- دراسة حول (الماركسية و - قاطرات التاريخ - ) -الجزء الاول
- دراسة حول ( الماركسية و - قاطرات التاريخ ) - الجزء الثاني
- وحرب امبريالية ايديولوجية أيضاَ..
- مواقف حول العدوان الصهيوني ودعم المقاومة
- الإعلانات السياسية وصراع الاستيراتيجيات في سورية
- مفارقات العقل والحرية في سورية
- الملتقى الاجتماعي الدولي الرابع تحديات وآفاق
- حركة مناهضة العولمة الرأسمالية وسيرورة عالم آخر
- فشل قمة كانــــــكون والحادي عشر من أيلول
- بيان الحركات الاجتماعية ضد منظمة التجارة العالمية - كانكون ف ...
- روزا لوكسمبورغ : شيوعية القرن الحادي والعشرين
- المسألة الزراعية في سورية
- عولمة الحروب وا لنهب - احتلال العراق وبعض نتائجه
- الحرب الإمبريالية على العراق والمنطقة العربية
- مناهضة العولمة و روح العصر


المزيد.....




- بعد مطاردة استمرت 3 ساعات.. القبض على خاطف قاد بسرعة جنونية ...
- شاهد..أنثى فرس النهر تستمتع بالطعم الحلو لقطرات المطر المتسا ...
- بالصور | العثور على مئات الجثث مدفونة على طول ضفتي نهر الغان ...
- -الفضائيون- ينخرون مؤسسات العراق... موظفون وهميون يستنزفون ا ...
- الأمن النيابية تعد -تسريب- تنقلات ضباط الاستخبارات أمراً خطي ...
- نائب يتهم الأحزاب الحاكمة بخداع متظاهري تشرين من خلال اختزال ...
- خبير: أمريكا وإسرائيل تريدان -إشعال النار- في آسيا
- أسطول البحر الأسود الروسي يبدأ بمراقبة السفينة البريطانية ال ...
- قوات الحكومة اليمنية: قتيل و5 جرحى مدنيين في قصف نفذته طائرة ...
- 5 فوائد مذهلة تدفعك لإضافة العنب إلى نظامك الغذائي


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - غياث نعيسة - من اجل حريتكم وحريتنا .. في سوريا