أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - غياث نعيسة - الأزمة والنضالات الجماهيرية الناهضة في سوريا















المزيد.....

الأزمة والنضالات الجماهيرية الناهضة في سوريا


غياث نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 2058 - 2007 / 10 / 4 - 12:21
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


"انهم لا يقبلون أي شكل من اشكال الخضوع ، و كالنمور لا يخشون مهاجمة السماء"
اسماعيل كاداري،رواية" طبول المطر"


يفترض ان تكون قد اصيبت الحكومة السورية ، ومشاركيها الرأي من النخب السورية ، بصدمة مع صدور تقرير يؤكد هراء الادعاء بان احد أهم اسباب ارتفاع الاسعار وسياسة رفع الدعم عن المواد الاساسية هو تواجد اكثر من مليون ونصف لاجئ عراقي على الاراضي السورية ، والصدمة أتت من ان مصدر التكذيب ليس سوىعراب السياسات النيو ليبرالية للحكومة السورية أي صندوق النقد الدولي نفسه الذي جاء في تقريره أن " الانتعاش الاقتصادي منذ عام 2004 اكتسب زخماَ مستفيداَ من اللاجئين العراقيين ووفرة السيولة في منطقة الخليج" وأكد التقرير " أن اللاجئين في سوريا فيما يعتقد يعيشون أساساَ على مدخراتهم والانفاق العراقي في سوريا على السلع والخدمات والموجودات مثل العقارات يعادل 3،7 في المئة من اجمالي الناتج المحلي في عام 2006". وفقدت الحكومة بذلك -الى حد ما- حجة ارادت التلاعب بها ساعدت على خلق جو من"العنصرية" يسمح لها بتمرير سياسات لا اجتماعية شرسة.اما الحجة الثانية ،التي تبرر بها هذه السياسات النيوليبرالية، فهي حديثها الممجوج عن المقاطعة والتهديدات التي تتعرض لها سورية ، لأن هذه الحجة تتهاوى لوحدها لسبب مباشر وبسيط هو ان متطلبات مواجهة هذه التهديدات انما تتطلب سياسات مغايرة تماماَ لتلك التي تقوم بها الحكومة السورية وعلى كافة الصعد.


نيوليبرالية متوحشة

والحال ، فقد تنطح ، مرة اخرى، السيد الدردري لاعلان "خطة لتخفيض الدعم" وخاصة عن المشتقات النفطية".وقد اثارت هذه الخطة الحكومية ، بمجرد الاعلان عنها ، الى ارتفاع مذهل في اسعار كافة المواد المعيشية الاساسية وليس فقط النفطية. وان اضطرت الحكومة الى الاعلان عن تراجعها "مؤقتاَ" عن خطتها هذه ،خشية ردود فعل جماهيرية بدأت تباشيرها الأولى، الا انها - برأينا - حققت احد الاهداف الذي سعت اليها وهو تحقيق رفع اسعار المواد المعيشية ، تحت غطاء تراجعها المزعوم عن "دعمها" للمشتقات النفطية. انها سياسة رفع الفزاعة عن امر ما لتمرير امر أخر.
وكما قالت احدى المواطنات في صحيفة رسمية "الله يرحم أيام زمان ، فاليوم تغيب الشمس على سعر وتشرق على سعر اخر" اغلى. (تشرين 4-9-2007).
ووصلت الازمة الى حد انه صدرت اصوات في الصحافة الرسمية تقر بما هو معروف ، أي ان سبب الازمة هو " وقوع الحكومة تحت ضغط الافكار الليبرالية" (الثورة، 5-9-2007). وصرخت بعضها الأخر: "من يعيد هذا الوحش الى عقاله؟" . في حين ارتفعت اسعار بعض المواد المعيشية الى اكثر من 500 في المئة.
هذه الازمة المتفاقمة والطاحنة التي تمس اساسا الطبقات الشعبية تحمل في طياتها نذر انتفاضات جماهيرية .وقد دفعت بشائرها الأولى ببعض الاحزاب الحليفة للحكومة بان تحذر من أن " أسلوب المعالجة بالصدمة قد ثبت ، في أكثر من مكان، مدى ضرره بل وخطورته" ، طبعاَ دون ان تنسى هذه القوى الانتهازية ان تؤكد في الوقت نفسه رفضها "بالطبع كل اشكال المزايدة والشعبوية غير المسؤولة" (النور 29-8-2007).
لا ريب بان سياسات الحكومة السورية تقوم على مبدأ أساسي هو ان الطبقات المطالبة بدفع فاتورة سياساتها الاقتصادية والاجتماعية هي دوماَ الطبقات المأجورة والمفقرة. و هي باستمرار قيامها بذلك انما تعمق من "فرز المجتمع الى طبقتين: فقراء محرومين وأغنياء متخمين"(الكفاح العربي ، 1-9-2007). انها باختصار : حكومة الرأسماليين و الاغنياء.

نهوض نضالات الجماهير المفقرة

"كشر الوحش عن انيابه" ، هذا ماقالته احدى الصحف الرسمية، لان الهجوم الحكومي على الطبقات المأجورة والفقيرة ، لم يكتف بالاعتداء على قوت حياتها من خلال غلاء المعيشة وتدهور الاجور ،وحرمانها من حرية و وسائل التعبير عن مطالبها ، بل انه وصل حتى الى حرمانها من مأواها وسكنها البائس في ما يسمى بأحزمة الفقر.
وليست قليلة العدد مناطق تجمع الطبقات المفقرة المسماة باحزمة الفقر ، كما انها ليست حكرا على العاصمة فقط . بل انها تعني جميع المدن السورية وهي - وفق تقرير رسمي - تقدر ب (120) "حزام" وتقدر مساحتها باكثر من 63 بالمئة من المساحة العمرانية.
وقامت الحكومة بعملها هذا بحماس نادر ، فقد شهد العامين الماضيين ، وبشكل أخص هذا العام، تسارع لعمليات هدم الاحياء الفقيرة ، بحجة انها "احياء عشوائية" لصالح المقاولين العقاريين وغيرهم من الفاسدين.
ولكن مايثير اهتمامنا في هذا السياق هو المقاومة الجماهيرية التي برزت في مواجهة هذه السياسات الفظة للحكومة. وشهدت البلاد ، ما لم تشهده منذ زمن طويل، مواجهات بين قوى الامن والجماهير المحتجة بالمئات على تدمير منازلها. فقد اصيب واعتقل العشرات من المواطنين في هذه النضالات التي حدثت في منطقة المعصرانية في حلب او قرية المزرعة قرب حمص(شهري اب/اغسطس وايلول/سبتمبر 2007 )، وقد قام المئات من مواطني الاخيرة (600 مواطن)باعتصام امام قصر الروضة في دمشق لاسماع صوتهم. وكان قد سبقها قبل عام (ايلول/سبتمبر 2006) تظاهرات وصدامات أخرى مع قوى الامن في مسكن الديماس في دمشق ..
وترافقت هذه النضالات ايضا في شهر اب/اغسطس من هذا العام مع اضراب سائقي السرفيس في قطنا وخان الشيخ.
لقد كان متوقعاَ تنامي النضالات الجماهيرية كرد على تسارع السياسات اللاجتماعية للحكومة ، لكن ما تزال هذه النضالات يانعة ومتفرقة، لم يستفد أي منها من خبرات النضالات الاخرى. ولم تستطع الجماهير المشاركة فيها بعد من اكتشاف اشكال التنسيق والمتابعة لها. واذا كان يفسر هذا افتقار ذاكرتها لنضالات سابقة ودروسها ،من جهة. مع غياب لقوى سياسية تنخرط فيها وتدعمها وتوحد فيما بينها، من جهة أخرى. الا ان مما لا ريب فيه ان الجماهير المناضلة دفاعاَ عن مصالحها وقوت عيشها وكرامتها وفي مراكمتها للخبرات من خلال نضالاتها المتعددة ستكتشف بنفسها افضل الاشكال لنضالاتها وتوفير وسائل نجاحها.
وهذا التنامي للنضالات محكوم بالازدهار ،ولن تتوقف المقاومة الجماهيرية للسياسات النيوليبرالية للحكومة المتزايدة الشراسة . هذه النضالات الجماهيرية برزت في المدن ، ويبدو انها ستكون ذو طابع مديني عموماَ ، وخصوصاَ اذا عرفنا(وفق دراسة للامم المتحدة) ان ثلثي سكان المعمورة- وليس سوريا فحسب- اصبحوا من سكان المدن واحيائها. كما نتوقع تنوع النضالات الجماهيرية القادمة التي تنهض على مطالب مباشرة لكل من المأجورين والمفقرين والعاطلين عن العمل ومهمشي المدن ....
ولأننا نرى ان الجماهير لا تنطلق في نضالاتها سلفاَ على اساس برامج سياسية"معلبة" وجاهزة ، بل من اجل مطالب "اصلاحية" ديمقراطية واقتصادية واجتماعية ،ولكي يتم النفاذ من حالة الاحباط السياسي والعملي التي تتجلى بميل عام لاختزال العمل النضالي في برامج "انشائية" تفتقر للحياة لانها لا تقتصر فحسب على( النضال) "في المرحلة الراهنة من اجل تحسين المستوى المعيشي للجماهير الشعبية" ، بل بالاخص ، لانها بدون ادنى نشاط ملموس في هذا الخصوص.
لذلك ، فان وجود يسار اشتراكي نضالي يرتكز على التراث الماركسي الثوري ، وان كان في صيغته الاولى الدعاوية ، يصبح مهمة ملحة وضرورية ، من اجل الانخراط في هذه النضالات الجماهيرية وتقييم دروسها وتعميقها.
ان خطوة عملية واحدة على هذا الدرب هي افضل من مائة برنامج كهذا .
وعلى سؤال الصحيفة الحكومية من "يعيد هذا الوحش الكاسر الى عقاله؟" ، فان جوابنا هو: ان النضالات الجماهيرية وحدها هي القادرة على ذلك.
1 ت1/اكتوبر 2007







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليسار وحركة مناهضة العولمة الرأسمالية - تحديات وافاق
- سوريا : الثمار المرة للسياسات الليبرالية
- دراسة حول (الماركسية و - قاطرات التاريخ - ) -الجزء الاول
- دراسة حول ( الماركسية و - قاطرات التاريخ ) - الجزء الثاني
- وحرب امبريالية ايديولوجية أيضاَ..
- مواقف حول العدوان الصهيوني ودعم المقاومة
- الإعلانات السياسية وصراع الاستيراتيجيات في سورية
- مفارقات العقل والحرية في سورية
- الملتقى الاجتماعي الدولي الرابع تحديات وآفاق
- حركة مناهضة العولمة الرأسمالية وسيرورة عالم آخر
- فشل قمة كانــــــكون والحادي عشر من أيلول
- بيان الحركات الاجتماعية ضد منظمة التجارة العالمية - كانكون ف ...
- روزا لوكسمبورغ : شيوعية القرن الحادي والعشرين
- المسألة الزراعية في سورية
- عولمة الحروب وا لنهب - احتلال العراق وبعض نتائجه
- الحرب الإمبريالية على العراق والمنطقة العربية
- مناهضة العولمة و روح العصر


المزيد.....




- 12 فائز بمسابقة شهر رمضان المبارك في المركز الجماهيري رهط
- يحتوي على عظام طفل.. اكتشاف أقدم مدفن بشري بأفريقيا داخل كهف ...
- جهاز مكافحة الإرهاب في كردستان العراق ينفي تورطه بعملية اغتي ...
- لوكاشينكو يحدد من سيستلم السلطة في بيلاروس حال وفاته
- ملك الأردن عبدالله الثاني يؤدي صلاة ليلة القدر في مسجد الهاش ...
- أردوغان يتهم الاتحاد الأوروبي بـ-العمى الاستراتيجي-
- ظريف يصف ترامب بـ-مهرج- ويطلب من بايدن اتخاذ قرار
- روحاني يكشف عن أولويات بلاده في الوقت الراهن
- مجلة تتحدث عن أسباب قوة الجيش الإسرائيلي
- الكشف عن حذاء ذكي يولد ثورة حقيقية لمساعدة فاقدي البصر


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - غياث نعيسة - الأزمة والنضالات الجماهيرية الناهضة في سوريا