أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - بغداد - غزة - البارد وتصفية القضية الفلسطينية












المزيد.....

بغداد - غزة - البارد وتصفية القضية الفلسطينية


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 1925 - 2007 / 5 / 24 - 13:10
المحور: القضية الفلسطينية
    


المتتبع للمشهد الفلسطيني بدرك أن ما يدور حالياً ما هو سوى مخطط ممنهج لتدمير وتصفية القضية الفلسطينية ، وتحويل مسارها من قضية وطنية وشعب محتل إلي قضية لاجئين تحت رعاية وكالة الغوث الدولية وأسير لخدماتها ، والمنح التي تقدمها تحت مسميات الإنسانية .
فالمشهد الفلسطيني أصبح مشهد درامي مترابط سواء بالعراق وتصفية الوجود الفلسطيني بُعيد انهيار السلطة والدولة العراقية ، ومن ثم بدأت التصفية تحت ستار الفلتان الأمني والاقتتال الطائفي ، الذي استغل لاجتثاث اللاجئ الفلسطيني وقتله وتهجيره بمبررات القاصي والداني يدرك إنها لا تمت للحقيقة بصله ، فحمل اللاجئ همومه وآلامه وعاد لخيمته الأولي على الحدود الصحراوية العراقية – الأردنية ، والعراقية – السورية مترقبا مصيره المجهول ، مستغيثاً بأمة تغض النظر عن الصوت المشرد .
وما يحدث الأن في لبنان وبمخيم البارد بالذات ما هو إلا جزء من نفس المشهد الذي يحاول الانقضاض على أهل المخيمات وتصفيتهم واجتثاث قضيتهم تحت ذرائع الفلتان الأمني ، الذي فيما يبدو أصبح التجارة الرائجة والنغمة السائدة للقضاء على كل ما هو فلسطيني ، وغرقت مخيماتنا بالدماء والموت ، وحمل اللاجئ همة وجرحه وأطلق العنان لصرخته التي لا يسمع لها صدي في صحراء الصمت العام ، وتبعثرت صرخاته بين القصف والموت العبثي المتبعثر على جثث أهلنا في حواري المخيمات اللبنانية.
وليس ببعيد عن العراق ولبنان لا زالت مخيمات غزة تأن من نفس الموت والجرح ، القتل المجاني والقصف تحت مبررات وذرائع الفلتان الأمني ، والتجاذبات بين القوي السياسية والحزبية ، ويستكمل ما لم ينجح به عرابوا الفلتان ، حيث تدك الطائرات الصهيونية المنازل والمقرات والسيارات ويقع شعبنا تحت مطرقة الموت المحلي ، وسنديان الموت الصهيوني ، فتحولت غزة لمقبرة جماعية الحي فيها ميت خوفا ورعبا من مصيره المجهول .
إن ما يحدث لا يدلل سوي على حقائق ثابتة ومؤشرات خطيرة عنوانها تصفية القضية الفلسطينية وإعادتها من حيث بدأت ، وهذا ما خطط له وما تم تنفيذه من خلال إضعاف سيطرة الدولة أو السلطة التي تحمي القضية وتدافع عن وجود شعبها مثلما حدث بالعراق حيث بدأت المؤامرة بتدمير الدولة العراقية ومن ثم الانقضاض على الجسد الفلسطيني المتمثل باللاجئين وتهجيره وقتله ، وخطفه ، وهو نفس ما حدث بلبنان من إضعاف سيطرة الدولة اللبنانية وتهميش دورها وها هي ملامح الجولة الثانية من الانقضاض على الوجود الفلسطيني وقتله ، وتهجيره ، ونفس الشيء حدث في غزة حيث تم تدمير جميع مؤسسات الوطن وتهميش دور القانون ، وإضعاف هيبة السلطة ومؤسساتها من خلال نشر الفساد بها ، وحصارها ، وتدمير رموز سيادتها ، حتى أطلت علينا المرحلة الثانية من تصفية القضية بذرائع الفلتان الأمني ومسميات أخري اقتحمت عالمنا وثقافتنا الفلسطينية ، وحولتنا لساحة مشتعلة بالموت والقتل والخطف .
الواقع الفلسطيني أضحي واقعا يعاني من معالم التصفية التي حرفت البوصلة عن مسارها من قضية وطن وشعب محتل ، وحقوق مشروعه أقرها القانون الدولي واعترف بها إلي قضية فلتان أمني وحماية دولية ، وهو ما يروج له العديد من ضرورات حل السلطة الوطنية ، وطلب قوات عربية أو دولية للفصل في غزة ، وهنا الفصل بين من ومن ؟!
هل أصبح طموحنا قوات تفصل بين الفلسطيني والفلسطيني ، هذا الفلسطيني هو نفس الهدف لصواريخ الاحتلال وطائراته ، وهو نفس الهدف للأجندة المتآمرة التي تخطط لتصفية وجوده وقضيته ، وهو نفس الفلسطيني الذي يستغيث من أجل حماية نفسه ووطنه وقضيته ، وشعبه.
فربما ما يحدث بلبنان وما يحدث الأن في غزة يضع الجميع أمام مسئولياته التاريخية والوطنية ويعيد رسم الخارطة الداخلية من جديد ، وتحديد معالمها وخطوطها العريضة ، وتنقية جبهتنا الداخلية مما أصابها من شوائب ، وما أملي عليها من أجندة خارجية لا تعبر عن أصالة شعبنا وثقافته الوطنية.
ورغم كل ذ1لك لن يتحقق شيء وستبقي الأمور تنزلق لمنحي أشد خطورة إن لم يهب شعبنا ويقول كلمة الفصل في حسم ما يدور من مؤامرات ضده ، وضد قضيته ، ونضاله ، وتضحياته .
فالمسيرة لا زالت ببداياتها ، والمعركة متواصلة والعدو يتربص بنا ، ويحيك أفظع المؤامرات وأشدها وأقذرها في تاريخ ثورتنا وتاريخنا الشعبي والوطني .
فإما فلسطين الوطن والقضية ، والانتصار ، وإما التصفية والتشرد ، والاكتفاء ببطاقة اللجوء .
فالرسالة الآتية من العراق هي ذات الرسالة الآتية من لبنان وهي ذات الرسالة الآتية من غزة ، فمن يقرأ جيداً ؟ ويفك طلاسمها هو حتما من سيبقي رافعا هامته منتصرا ، متحديا كل المؤامرات .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,739,915
- فحولة وعهر مقاتلي ذكرى النكبة
- حزيران وخريف فلسطين
- قضايا الأمة من الأولويات إلى الثانويات
- الجدار العراقي إنعكاس منتظم للجدار الفلسطيني
- المواطن العربي وغلاء ألسعار
- الاسرة والتنشئة الاجتماعية
- عولمة الأحزاب المنتصرة سياسيا
- مقابلة لصحيفة المستقلة اليمنية
- القمة العربية رحم لا يلد
- نحمل المنجل
- للفساد آباء فى كل مكان
- على اي ذكري نتباكي
- آه يا مخيمي احبك
- اضرب الفخار يبان عيبه
- فلسطين ..حنين الغربة والسجن .. وغربة الروح
- حكومة توافق وليست حكومة ثوابت ..
- من رحم التفاهه يولد التافهون
- شعب واحد موحد أهم من حكومة وحدة وطنية
- الجبهه الشعبية على مقصلة القتله
- اختطاف الامريكيات الثلاث التوقيت الغاية الهدف


المزيد.....




- حركة الجهاد الإسلامي تمطر إسرائيل بأكثر من 100 صاروخ من قطاع ...
- نتنياهو: -أبو العطا- كان قنبلة موقوتة.. ولا نرغب في التصعيد ...
- العاصمة الفرنسية تستضيف الدورة الثانية لأعمال منتدى باريس حو ...
- نتنياهو: قرار اغتيال أبو العطا اتخذ بالإجماع قبل أسبوع وإسرا ...
- روسيا ليست على قائمة البلدان الخمسة الأكثر تعاطيا للكحول
- وزير الدفاع الروسي للسيسي: مستعدون لتعزيز قوة الجيش المصري
- يلومون روسيا على توسع إيران في سوريا
- المخابرات الأردنية تحبط هجوما ضد جنود ودبلوماسيين أمريكيين و ...
- شاهد لحظة سقوط صاروخ فلسطيني على إحدى الطرق السريعة في إسرائ ...
- -قنبلة موقوته-.. نتانياهو يكشف تفاصيل اغتيال أبو العطا في غز ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - بغداد - غزة - البارد وتصفية القضية الفلسطينية