أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - حكومة توافق وليست حكومة ثوابت ..














المزيد.....

حكومة توافق وليست حكومة ثوابت ..


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 1846 - 2007 / 3 / 6 - 09:21
المحور: القضية الفلسطينية
    


حكومة توافق وليست ثوابت .... سامي الأخرس
شعبنا الفلسطيني الذي أدمن البكاء والألم وتضميد الجراح ، وأصبح الحزن سمة دائمة ترتسم على حياته لأن الحزن والجرح ينموان ويكبران معه ويعيشا في فضائه وكينونته ووجوده ، حزن وألم منذر أن تم اقتلاعه من دياره فحملهما رفيقاً في رحلة اللجوء والتشتت يشهد عليهما جدران المخيم ، وجواز سفره المؤقت ، وزنازين القهر ، وظلام الليالي .
عَشق السياسة وأبدع فنونها وحفظ أبجدياتها ، وتألق بقراءة التاريخ والسير على خطاه ، فأمتزج الألم بالتحدي والجرح بالأمل ، فأفرزت الدعابة السياسة التي مثلت روحاً ومؤشراً لحرب خفيه بين أطراف المعادلة الفلسطينية فلن تمر المرحلة الأخيرة من الدعابة السياسية المتمثلة بتبادل النكات والمشاهد التي أصبحت تتبادل برسائل على الهواتف الخلوية ، كمبارزة من نوع وشكل أخر.
أخر ما يتم تداوله من هذه الدعابة السياسية التي لا تخلو من أساليب السخرية ، ولكنها تحمل في طياتها أهداف وأبعاد ذات مغزى ، بما إنها لا يأتي بشكل عفوي واعتباطي ، ولا يطلقها شخص عادى ، وإنما تأتي ضمن أهداف مدروسة ومعلومة تتخذ النكتة وسيلة مرحة لتصل لأكبر قطاع شعبي .
في اتفاق مكة الأخير تقابل وفدا حماس وفتح وجهاً لوجه ، فأستقبل قيادي من حماس قائد فتحاوي قائلا له هلا بالانقلابي ، فرد الفتحاوي مرحبا بالدموي متبادلين الضحكات .
نكته ساخرة تحمل بطياتها ملامح مرحلة سابقة ، حيث اختزلت حجم وأهداف المرحلة السابقة التي أتسمت بالنار والألم وكانت تهدف وتصبو لأن يوافق الشعب الفلسطيني بأي حلول سياسية ليرفع السيف المسلط على رقبته والجوع الذي أدمي أمعائه .وهذا فعلاً ما تحقق عندما عمت الأفراح الوطن تعبيرا وابتهاجا باتفاق مكة حيث لم يهتم شعبنا بما جاء عليه الاتفاق بقدر اهتمامه بالاتفاق ذاته كونه خلص الرقاب من الموت ، وأعطي بصيص أمل بملء الأمعاء الخاوية .
وبما أن أتفاق مكة أفرز حكومة توافق ثنائيه فإنه ن يفرز حكومة ثوابت ، ولن تضيف هذه الحكومة لشعبنا جديداً سوي رقم (11) في سلم الحكومات الفلسطينية المتلاحقة ، أما على صعيد الثوابت فلن تحقق شيئاً نظراً للسقف السياسي الذي كلفت وفقه .
وبما أن الأمور أصبحت وفق قناعات المتفقين فلا بد من أن تعبر هذه الحكومة عن طموحات وآمال شعبنا الآنية التي يأمل بتحقيقها ، وهي طموحات داخليه تهتم بشؤون المواطن اليومية وأمنه .
فلا بد أن تضع هذه الحكومة على سلم أولوياتها إعادة الهيبة للقانون وفرض سلطته ليعيش المواطن الفلسطيني بأمن وأمان ، وتنتهي حالة الفوضى التي عمت الشارع الفلسطيني وسلبت منه الأمن والاستقرار ، ومحاربة الطفيليات المسلحة التي تمارس القرصنة والهيمنة والقتل المأجور ، هذه الطفيليات التي حاول البعض من خلالها تحقيق أهدافه ومصالحه فأطلق لها العنان لتمارس اللصوصية والقرصنة تحت مسميات شتي ، فالبندقية الطاهرة لا تمارس القتل والقصف والموت ضد شعبها إنما هي البندقية التي وجهت لصدر العدو أولا وأخيراً.
كما يتوجب على الحكومة الفلسطينية القادمة فتح ملفات الاعتداء على الأراضي العامة والسطو عليها وتقسيمها وبيعها ، وكذلك إعادة الاعتبار لمؤسسات الوطن السيادية التي شيدت بدماء وتضحيات ، ورفع صبغة التحزب والحزبية عن هذه المؤسسات وصبغها بالصبغة الوطنية ، فما نجح به العدو من تصنيفنا حزبيا أخشي أن يأتي الوقت لدخول مستشفي للعلاج على بطاقتك الحزبية أو لون العصبة التي توضع على الجبين أو لونه القبعة حمراء أو خضراء أو صفراء ، أو أن تضطر لتعليم أبنائك في مدارس وجامعات حسب اللون والانتماء ، فعلي الحكومة القادمة رفع أيدي الأحزاب عن الجامعات والمستشفيات والوزارات ...الخ وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية والوطنية لتضطلع بمهامها الوطنية فهذه الأجهزة لابد وأن تشكل الدرع الواقي لمشروعنا الوطني ولشعبنا من جميع الطفيليات والفطريات السامة.
مهمة حكومة التوافق القادمة هي مهام إعادة الثقة للمواطن الفلسطيني ، وإعادة الاعتبار لقدسية الروح ، وأن تسعي لإعادة التوازن السياسي والأمني وتعالج الشرخ التي أصاب النسيج الاجتماعي الفلسطيني .
أما الثوابت فهي راسخة غير قابله للتضميد والتسكين ، فهر راسخة في قلب كل فلسطيني لن تبرحه سوي بتسليم الروح لخالقها ، ليحمل اللواء الأجيال المتعاقبة ، فثوابتنا هي الجبال الراسخة التي لا يمكن نزعها من قلب جنين في رحم أمه .
سامي الأخرس
4/3/2007






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,320,373





- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- خسائر مزارعي الفراولة في غزة بسبب تدني الأسعار
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- الإيغور: وزير خارجية الصين يقول إن تهمة ارتكاب الإبادة الجما ...
- نازانين زاغاري-راتكليف: متى تعود لعائلتها التي فارقتها نحو خ ...
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- تصعيد الاحتجاجات في بابل للمطالبة بإقالة المحافظ


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم