أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - من رحم التفاهه يولد التافهون














المزيد.....

من رحم التفاهه يولد التافهون


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 1845 - 2007 / 3 / 5 - 10:58
المحور: القضية الفلسطينية
    


لكل زمن رجاله وقضاته وثواره وأدباؤه ورموزه ، يعبرون عن نبض الوطن ونبض الشعب بأخلاق الثوار ودماثة المتزنين نفسيا وأخلاقياً ، ولكل وطن قديسوه ممن يزرعوا الأرض بحبات الدم فتنبت ثوره ونضال وأجيال على الدرب ، قديسون يطهروه من دنس التافهين المتسلقين الذين ترعرعوا على هامش التفاهة والتعلق بأذيال الشرفاء ، ولعق مؤخرات أولياء نعمهم ، وفي زمن التفاهة والردة الوطنية يخرج أولئك التافهين من عمق المياه الضحلة الراكدة المليئة بالجراثيم والفيروسات لتبث سمومها وتغزو الجسد العفيف .
فالوطن العربي عامة وفلسطين خاصة تم غزوها من جيوش التافهين ، الدمى صناعه الأسياد ، وعليه فلا بد أن نقبل بيننا وفي أجسادنا هذه الجرائيم لأنه زمن التفاهة ، زمن العبيد التي تريد أن تتعالي على الأسياد ، وتتحرر من شرنقة البذاءة التي عاشت بها وفيها ولكن بلا جدوى ، فتركيبتهم الجسدية والنفسية لا تنم عن اتزان، لأنهم لم يتعلموه في مدارس الوطنية والشرف ، بل تعلموه في حظائر الماشية .
تهل علينا يوميا الجرذان لتتحفنا وتطربنا بخربشات أظافرها على رمال الوطن الطاهرة محاولة تشويه الصفحة الناصعة التي خطها الشهداء بدمائهم عبر مسيرة كفاحية طويلة ، أمسك بها المقاتل الفلسطيني بوطنه همًا وحبا ، ناكراً ذاته متجاوزًا آلامه ، فولد القادة وولد الأدباء من رحم فلسطين الطاهرة ، فدون التاريخ بأحرف من نور قائد استشهد وهو منتصب القامة ، قائد أعترف العدو والعالم بحبه لفلسطين وقضيته ، إنه الوديع " وديع حداد " خاطف الطائرات وصاحب إستراتيجية فلسطين القضية والأمل وصاحب الشعار الأشهر في تاريخ ثورتنا المعاصرة " وراء العدو في كل مكان"، فحاول التافهون تشويهه والنيل منه تاريخيًا ، مرددين ما حاول العدو الصهيوني ترديده لتشويه خاطف الطائرات للتعريف بقضيته ، وقائد الفعل العسكري المميز ، ولكن هيهات هيهات فالكلاب ترقص على جثث الأسود، فتبقي الكلاب كلاب، والأسود أسود ، وعلى الضفة الأخرى يبتسم القلم ويرسم أرض البرتقال الحزين وأم سعد ، ويتعملق جبلاً صامداً يحفر على صخوره اسم فلسطين ، شهيد الأدب والكلمة القضية " العظيم غسان كنفاني ، ولا زالت رام الله تشهد وتدون بدم أبو على مصطفي اسم حزب لم ينكسر ولم يتنازل ولم يتجرع كأس النذالة ، فتعالي عن كل المؤامرات الداخلية والخارجية وقال " لا " لحكومة السقوط ، لن اسقط كما سقط اللاهثون خلف الوزارات ومليارات الملوك ، كلمة " لا " رسمها الفارس سعدات على جدران سجن أريحا ومعه من ثأروا لأمينهم العام ولشعبهم خلال شهر، قتلة زئيفي العنصري ، رسمها الأبطال بلا صواريخ وقاذفات ومضادات دروع ، بلا فتاوي تكفر وتلعن وتخون ، بلا أقلام تافهة تسعي لنيل أحد المقاعد في سلم التحزب ، تلهث وتسابق الزمن لتلحق بركب من لحقوا بسفينة مد فوعي الأجر .
إنهم رفاق تكاثفوا وتضامنوا خلف فلسطين ، آمنوا بالشراكة بالدم والتوحد ، أما شراكة المصالح والتقلب حسب حالة المناخ فهي شراكه من أرادوا الاستيزار على حساب شعبهم وقضيته العادلة .
نتجاوز آلامنا ونحلق نسوراً في سماء وطننا نرسم الملحمة مع فصائل الفعل الوطني ، نتجاوز جرحنا ونتوحد أمام عدو واحد هو عدو فلسطين ، نجير أقلامنا لفلسطين ولشعب فلسطين ، ندفع الثمن من دمنا ودم أبناءنا ، ومن مواردنا الخاصة ، فصنعنا ثورة ، وخضنا معترك نضالي ، لم نبحث عن منبر فضائي أو موقع الكتروني لنثبت للأسياد إننا نمارس ما لم يمارسه الاحتلال ، ونستطيع أن نشعل فتيل الموت في كل مكان .
فهو فعلا زمن التفاهة زمن هؤلاء الذين لم تكتحل أعينهم يوما بتراب فلسطين ، ولم يغتسل جسدهم بماء الوطن المقدس ، تقوقعوا بأحضان النعيم وخرجوا من بوتقة التفاهة ليزاودوا على أسيادهم . يتحدثون عن اليسار وهم لا يعرفون ما هو اليسار ، يعتزون بيمينيتهم وهم يجهلون ما هي اليمينية ، يدعون الإيمان بالله وهم ابعد عنه بالممارسة العملية وبمخالفة كل تعاليمه السمحة ، ويتجاوزون على عبيده ظناً أنهم بهذا قد يتحولوا إلى أسياد ، يرتادون المساجد مراءاة معتقدين أنهم يخدعون الله والناس وما يخدعون إلا أنفسهم ، وان خاصموا فجروا ، وهم لا يترددوا في سوق الأكاذيب .
فأنتم بزمن الخضوع ، زمن لا يوجد به مكان سوي للصوص الأراضي ، ولصوص لقمة العيش من أفواه الجياع ، والمتسلقين على فراش ناعم مستورد ، وأثاث تزيين قلاعهم العاجية ، إنه زمنهم وزمن الجراثيم الناطقة . أما الشعب فيعرف أبناءه البررة وكما يقول المثل " لا يبقى في الواد إلا حجارته " ، والأيام حبلى بالوقائع ولن تنثني أقلامنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,698,258
- شعب واحد موحد أهم من حكومة وحدة وطنية
- الجبهه الشعبية على مقصلة القتله
- اختطاف الامريكيات الثلاث التوقيت الغاية الهدف
- الشراكة الوطنية وممثلي الكومبرس
- وإذي الموؤدة سئلت باي ذنب قتلت ؟
- غاضبون دوما ولا نضحك
- لماذا تأخر ألومرت في الانسحاب من الضفة؟
- لا نريد عودة لاجي العراق إلي أرض الوطن
- طريقة صناعة مربي التوت
- الجبهه الشعبية والموقف من بيان لجنة المتابعه العليا
- حج مبرور وسعي مشكور
- المحور الثلاثي الولايات المتحدة - الكيان الصهيوني - ايران
- تلكسات عيد الأضحي
- وتتوالي خيبات الأمل يا عرب
- الديمقراطية واعلان انتخابات مبكرة
- غزة الحزينة
- المشهد العراقي
- الجبهه الشعبيه و ذكري التأسيس ** سامي الأخرس
- شربل بعيني وأنا
- لا يوجد حكومة وحدة وطنية


المزيد.....




- التحالف الدولي يعلن استئناف العمليات المشتركة مع العراق ضد د ...
- الجزائر.. تمديد حبس ناشطين بتهمة -إحباط معنويات الجيش-
- عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف ...
- تحطم طائرة خفيفة وعلى متنها 4 أشخاص في مطار بولاية كاليفورني ...
- السعودية تتدخل لدى بريطانيا وتنقذ 3 مواطنين من السجن بسبب نت ...
- البيت الأبيض يتهم رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب بالافتر ...
- شاهد: ملك الغابة في باكستان يتحول إلى حيوان أليف يعيش على أس ...
- شاهد: انطلاق عملية تعداد سكان الولايات المتحدة في ألاسكا
- ضغوط أمريكية على فرنسا لاتخاذ إجراءات ضد هواوي
- اختراق هاتف جيف بيزوس: خبراء أمميون يطالبون بتحقيق حول علاقة ...


المزيد.....

- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - من رحم التفاهه يولد التافهون