أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - طفل وعَلَم














المزيد.....

طفل وعَلَم


جميلة شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6615 - 2020 / 7 / 11 - 12:59
المحور: الادب والفن
    


كنتُ أرتدي بنطالا من نوع الجينز وقميصا حريريا بلونٍ كحلي فاتح؛ ففي منتصف التسعينات من القرن الماضي كانت الفتيات تفضِّل ارتداء البنطال على ارتداء التنورة أو الفستان، وبخاصة في أماكن العمل أو الدراسة. كنت قد ضممتُ شعري الى الخلف بتسريحة "ذيل الحصان"، لشدة حرارة ذاك النهار غير المعتادة في أوائل شهر أيار؛ فبدوت كتلميذة في المدرسة لا معلمة فيها، ولربما هذا هو السبب الذي جعل الجنود يتجاهلونني عندما عبروا بوابة المدرسة حيث كنت أقف، وتابعوا اندفاعهم نحو زميلتي "تغريد" التي كانت تقف على بُعد أمتار قليلة مني. كان مشهد اقتحام الجنود الثلاثة للمدرسة مُستغربا أكثر من كونه مخيفا؛ فقد كان أحدهم يمشي وهو ممسك بذراع "سالم" اليمنى، أما الجنديان الآخران فقد سارا الى جانب "سالم" من الجهة اليسرى، وعشرات الطلاب من الخلف يتبعونهم، ومعهم أنا، مستغربين، مستهجنين المشهد. لكن لا أحد منا، حاول ان يأتي بسلوك مخلٍ بالنظام.
كان اليوم، يوم خميس؛ وفي يوم الخميس تقع مناوبتي؛ وفيها تكون مهمتي مع عدد من الزميلات من بينهن الزميلة "تغريد"، الحفاظ على أمن الطلاب وحفظ النظام أثناء الاستراحة. فكنَّ، لهذا الغرض، نتوزع في الساحات ومداخل المدرسة وقت الاستراحة، كلٌ منا حسب الموقع المحدد لها. وبما أنه لم يكن للمدرسة مقصف خاص بها؛ فقد كان يُسمح لمَن لم يحضِر من الطلاب طعامه معه من البيت، بأن يخرج ليشتريَه من حانوتٍ محاذٍ للبوابة الخارجية للمدرسة، والتي تبعد بضعة أمتار عن الشارع الرئيسي، شارع الناصرة- شفا عمرو.
وصل الجنود الى موقع المعلمة " تغريد"، التي لم تستطع سنوات عمرها الأربعين أن تسرق من جمالها وأناقتها شيئا. فقد كانت المعلمة "تغريد" جميلة، أنيقة الثياب والزينة، حيث اعتادت أن ترتدي التنورة مع السترة، وتنتعل الحذاء مع الكعب العالي، وتزيّن عنقها بعقد من اللؤلؤ. وعندما وصلها الجنود، سألها أحدهم والممسك بذراع "سالم"، باللغة العبرية دون مقدمات ودون سلام:
- أنتِ المديرة؟
- لأ . شو في؟ مالو سالم؟ قالت المعلمة تغريد.
لم يجبها الجندي عن سؤالها، بل سألها:
- أين المدير؟ أين غرفته؟
- المدير مش موجود. إسا بنادي النائب. أجابته المعلمة "تغريد".
حضر الاستاذ عمر، نائب المدير مسرعا، بعد أن انتشر خبر دخول الجنود الى ساحة المدرسة كانتشار النار في الهشيم. وهنا؛ اقترحتُ أنا بأن يدخل الطلاب الى صفوفهم قبل أن ينتهي وقت الاستراحة تفاديا لأي تطور قد يحدث، وهكذا كان.
" سالم"، ابن الصف السادس، لم يدخل مع زملائه الى الصف؛ إنما اصطحبه الجنود معهم بعد أن باءت المفاوضات بينهم وبين نائب المدير بالفشل.
- أنت مصدق أن الولد لوّن مسطرته الخشب بألوان علم فلسطين ولوّح بها للسيارات في الشارع الرئيسي فقط للهو؟ قال أحد الجنود لنائب المدير.
- نعم أنا مصدق الولد. أجابهم بحزم.
ولم يستطع ثلاثتنا، نائب المدير وأنا والمعلمة تغريد، من إقناع الجنود بأن ما فعله سالم ما هو الا نتيجة لفعالية نُفذت في حصة الفنون؛ بل أجبروا نائب المدير على مرافقهم هو أيضا الى مركز الشرطة لإجراء تحقيق معه ومع سالم، بعد أن اتهموه بالتستر على سالم وعمله الإرهابي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,518,910
- ابني في غرفته
- شعورٌ بالذنب*
- لماذا تذبل الأزهار؟
- الصراع ما بين إختيار المرأة لتحقيق ذاتها من خلال عملها واستق ...
- طفل التوحد
- التهمة؛ عربي
- أحرق الوقت
- الخيار الصعب
- كيم
- أمل
- فنجان قهوة
- يا آهتي
- كالنهر كوني
- عروس في زمن الحرب
- الخاصرة الرخوة، والمرأة الفلسطينية في مجتمع سلطوي، ذكوري
- الوفت
- ما زالوا يكتبونَ القصَّة
- كثيرة العثرات انا
- شمس الخريف
- رحلة


المزيد.....




- بينها التمثيل القنصلي.. الخارجية الإماراتية تكشف عن مجالات ا ...
- افتتاح متحف العزلة الذاتية في موسكو
- التقدم والاشتراكية يصف تعيينات هيئة الكهرباء بـ«الوزيعة»!
- مصر.. الكشف عن صورة نادرة للفنانة الراحلة شادية من مسرحية -ر ...
- دواين جونسون في المقدمة.. تعرف على الممثلين الأعلى أجراً في ...
- دواين جونسون في المقدمة.. تعرف على الممثلين الأعلى أجراً في ...
- تجديد حبس المترجمة مروة عرفة 15 يوما في اتهامها بمشاركة جماع ...
- صدور رواية -هذه بيروت التي كنتم تُوعدون- للكاتب وليد رباح
- سألتهم فتحدّثوا: دراسة حول يهود ليبيا تأليف أحمد مصطفى الرحّ ...
- -الاستخبارات والأمن القومي- تأليف تسفي عوفر وآفي كوبر


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - طفل وعَلَم