أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال سبتي - الخوف على الشعر






















المزيد.....

الخوف على الشعر



كمال سبتي
الحوار المتمدن-العدد: 1593 - 2006 / 6 / 26 - 11:34
المحور: الادب والفن
    


السؤال:
عدا اهتمامك بالأدب، بطبيعة الحال، ما هو الفن الذي تميل إليه أكثر من غيره وتعتبر أنه لعب دورا ما في تكوينك الثقافي والكتابي؟
اسكندر حبش/ جريدة السفير البيروتية

الجواب:
بدءاً لابد أن أشير إلى أنني "في بغداد" كنتُ درستُ المسرحَ سنتين والسينما ستَّ سنوات. وبالتالي فإن كلامي عن الفن المصاحب للأدب في حياتي سيكون كلاماً عن محترف مّا في ذلك الفن"المسرحي والسينمائي" حتى إن لم أكن مارسته عملياً.
تعوَّدَ الأديب عندنا أن يدرس الأدب. أقراني كانوا يفكرون في الدراسة في كلية الآداب. لكنني كنت أقول إذا كنت أنا أديباً بدون كلية آداب فلماذا عليَّ أن أدرس فيها ما يمكن أن أعرفه بدونها؟ لماذا لا أدرس الفن؟ والمسرح كان انشغالاً شعرياً في ذهني أكثر من غيره من الفنون. كنت قارىء مسرح أيضاً..نصوصه ونظرياته.
وحين بدأتُ الدراسة الفنية تحولت بعد سنتين من دراسة المسرح إلى فرع الإخراج السينمائي وفي السنة الأخيرة من الدراسة كان لا بد لي أن أقدم أطروحةً سينمائية للتخرج: فيلماً قصيراً. فقدمت تجربة أكبر من إمكاناتي السينمائية الحقيقية وأكبر من إمكانات السينما في المعهد الذي درست فيه..لقد قدمت فيلماً شعرياً.قصيدة لي اشتغلتها فيلماً.
تحويل القصيدة الى فيلم أمر صعب على أية إمكانات. السينما فن واقعي والشعر لا يُفسَّر. لكنني غامرت مغامرة "طريفة" في عمر الشباب ذاك.
وواصلت دراستي السينمائية بعد ذلك الفيلم سنتين أخريين في أكاديمية أعلى ثم فصلت منها لأساق إلى الخدمة العسكرية الإلزامية ولأهرب بعدها من العراق ولأدرس في كلية الفلسفة والآداب بمدريد.
هل طلقت الدراسة السينمائية؟
لا.
لكنَّ هدف الدراسة الفيلولوجية للغة أجنبية أخرى في مدريد كان أقوى من أية رغبة أخرى.
حين كنت قررت الذهاب إلى الدراسة الفنية في بغداد فبقرار حازم في عدم ممارسة الفن ممارسة عملية خوفاً على الشعر. لم أمارس الفن في عمل أو في وظيفة قط.
كنت أريد من دراستي الفنَّ أن تكون لي عوناً في الشعر وربما على الشعر أيضاً.
ماذا تعلمت من المسرح والسينما من أجل الشعر؟
هذا هو السؤال الذي ينبغي أن يُسأَلَ دائماً.
الإجابة صعبة إن كانت أكاديميةً أو شخصية.
لكن. ولن أكرر ما قاله إخوة نقاد وشعراء في كتابتهم عن شعري ووضوح المسرح والسينما فيه فإنني أقول: ما كان لتجربتي الشعرية كلها أن تكون في ما هي عليه الآن لولا المسرح والسينما.
الأول بإمكاناته البدائية المتخيلة دائماً بلا بذخ في العرض والثانية بإمكاناتها القطعية "من المونتاج" والتصويرية بعين العدسة الصغيرة لرسم المشهد الداخلي والخارجي -ليلاً أم نهاراً- لمصائرنا.
الأول بالحوار المكثف والمختزلِ زوائدَ كلاميةً لا ضرورة لها في الحكي والثانية بالصمت وتحويل الوصف الممتع أصلاً للطبيعة والأشخاص في أية رواية إلى واقع شاخص وحقيقي في فعل يشبه السحر القديم.
الأول بالمحاكاة الأرسطوطاليسية لكي نتطهر جميعاً والثانية في شدك للمصير التراجيدي المصوَّر بحياة تُنسيكَ إنما هي تشبه الحياة لا الحياة نفسها.
الأول والثانية بشرف امتلاك بوح التراجيديا لجمهور غير مصادق على براءته الفعلية وبالغور الفعلي عميقاً في تقديم الأبعاد النفسية والاجتماعية والطبيعية للشخصيات..إلخ
وهذا كله وغيره من التفاصيل التقنية مهما كان صغرها يفيدان الشاعر في بحثه الشعري الدائم.
قد لا أتمتع "ببراءة المشاهد العادي" للمسرح والسينما. فأنا إن ذهبت إلى مسرح فلن أكفَّ عن التدقيق في تفاصيل تخص الديكور والإنارة والأزياء وحركة الممثل وصوته وإن شاهدت فيلماً فالتوازن في تكوين الصورة، وصرامة ضرورته في تكوين الصورة لا يفارقانني البتة..إضافة إلى تفاصيل تخص العمل السينمائي كله إخراجاً وتمثيلاً وتصويراً..إلخ
لكن هذا الفعل..عدم استمتاعي في مشاهدة مسرحية أو فيلم هو بحثي في الجمال من خلال المسرح والسينما وسينعكس حتماً على بحثي الشعري في الكتابة الشعرية وهو ما أسعى إليه وأتمناه محقَّقاً.
في الكاميرا القديمة 16 ميلم التي كانت ترافقنا في الدروس الأولى تعلمت المزج بين مشهدين. كان أمراً بدائياً في التقنية أن يدخل مشهد قادم جديد على نهاية مشهد سابق في الكاميرا ذاتها. لكنني كنت أفكر فيه مثلما كنت أفكر في التداعي عند جويس وعند المتأثر به، في ما بعد، الروائيِّ الخلاّقِ فوكنر.إنها إمكانات تقنية سأستفيد منها لاحقاً في عملي الشعري. وهذا مثل واحد.
في شعري كله "وتتضح أكثر" في قصائدي الطويلة غير الموزونة، شخوص ومشاهد مصوَّرة. شيء خافت من الدراما الأولى في المسرح وشيء خافت من السيناريو ومن التصوير السينمائي ومن المونتاج. والأخير..يا للأخير في الشغل الفني والأدبي كله.
في شعري ملوك قدماء وقادة جيوش وطباخون ومؤرخون وسعاة بريد وعلماء كيمياء وأئمة وخلفاء وأنبياء وفقهاء وعبدة آلهة وأديان وسحرة ومستكشفون وحكماء وقضاة وشرطة ومحققون وسجناء وجنود وشعراء جوالون ومهرجون وباعة وحُدْب وعميان وسكارى وأصحاب حانات وملكات وزوجات قادة وراقصات وممرضات وعاشقات شعراء وأمهات وعجائز وعاهرات وساحرات وقبائل وفرسان وجيوش وقراصنة وعرب وأكراد وأتراك وفرس وروم وآسيويون وأوروبيون وأفارقة ومسلمون ومسيحيون ويهود ووثنيون وفراعنة ومجوس وآلهة..إلخ
وهذا كله يتطلب إدارة مّا في الشعر. وأظن أنّ المسرح والسينما يعينانني فعلياً على الإدارة بل حتى على إخفاء ظهورهما أو استفادتي الفعلية منهما داخل القصيدة.

1-2-2006
هولندا

* أعيد نشرَ جوابي على سؤال جريدة السفير البيروتية كاملاً لأمر يخصّ الأرشيف الشخصيّ.

ارسلت المادة من قبل القاص ابراهيم سبتي بطلب من محبي الشاعر الخالد كمال سبتي ، ولكي يدون التاريخ ولاء الشاعر
للشعر الذي افنى حياته لاجله وسيري هو وليس احد غيره
ان موته فرح ايضا
وسينطلق سعيدا. وهو ساقط من جبله






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,389,720,544
- التاسع من نيسان واللاءات الأربع
- آخِرُ المدنِ المقدَّسة..براثا: لم اغتسل في السوق القديمة
- كمال سبتي: هربنا من دكتاتور قاس لكن الحرب والاحتلال أفسدا أم ...
- دموعٌ من أجلِ أطوار وبنفسجِها الغاوي
- عارُنا في أبي غريب
- الخوفُ على الشّعر
- قبيلةُ النّمّامين
- وسوى الرّومِ خلفَ ظهرِكَ رومٌ/ نشيدُ انتصار
- أيّامي..وقصيدة عن الجمال
- المقاومة وتروتسكي وقطار برت لانكستر
- قصيدتان
- عن أحمد الباقري وتعاليمه
- جمعُ تراثِ مقارعةِ الدكتاتورية
- الشعراء يستعيدون نبيا من التاريخ
- الشّعرُ والتّوثيقُ الشّخصيّ
- تروتسكي باريس 1979
- كنّا طَوالَ مُعارَضَتِنا الدّكتاتوريَّةَ وما زِلْنا: بلا حَر ...
- محسن الخفاجيّ : عمرٌ متوقفٌ في بوكا و اسمٌ يكبُرُ كلَّ يوم
- كلُّ شويعرٍ مناضلٌ صنديد
- أميريكا..اِذهَبي وضاجِعي نفسَكِ بقنبلتِكِ الذَّرِّيَّة


المزيد.....


- كأس العالم.. إن شاء الله.. القضية الفلسطينية على الجدار العا ... / نائل الطوخي
- اعوذ برب الفلق / عبد الوهاب المطلبي
- صور / احمد الربيعي
- شيئ من بوح التسكع / محمد أسويق
- اعتقني / محمود الزوبعي
- عاشقك الأشهى من الثورة الأخرى / كمال نجم
- آمون يتجه نحو الحافة / حسن إسماعيل
- تأوهات الإله تموز / صباح كنجي
- اغتراب الغربة 10/15 / محمد البوزيدي
- الشيوعيّ الأخير يريد أن يكتبَ شِعراً / سعدي يوسف


المزيد.....

- الأمم المتحدة تحتفي بيوم -اللغة الإنجليزيَّة-
- اليابان تنتج أسرع مصعد في العالم
- بعد ذبح مئات المدنيين على يد متمردين في جنوب السودان.. البيت ...
- في مؤتمر جمعية النقد الأدبي: الخطاب الديني يفرض تعصبه علي ال ...
- مقتل مغني الراب الألماني "ديسو دوغ" الملقب "أ ...
- تفجيرات العراق تطال مقهىً شهيراً للفنانين
- التفجيرات الانتحارية تطال أشهر مقهى للفنانين والإعلاميين في ...
- تشلسي يعود بتعادل ثمين من معقل أتليتكو
- المسرح الوطني البريطاني يعيد عرض مسرحية «سيلفر تاسي» المناهض ...
- -حلاوة روح- يفجّر حملة -تمرد- السينمائية


المزيد.....

- في نقد الشعر العربي المعاصر: دراسة جمالية / د. رمضان الصباغ
- فلسفة الفن عند سارتر وتأثير الماركية عليها / د. رمضان الصباغ
- هكذا تعشق النساء/ يوميات مثلية / روان نور يونس
- الانسانوي / احمد داؤود
- نبتة يدي غابة شوكية / كريم ناصر
- كعائد إلى أزقة البلاد / عبد الكريم كاظم
- مضاد ألم / خالد عبد الزهرة
- أحاديث عن الغولة الأعمال الكاملة / محمد حسين يونس
- فى نقد الشعر العربى المعاصر - دراسة جمالية / أ.د. رمضان الصباغ
- أحزان أستير / مصطفى يونس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال سبتي - الخوف على الشعر