أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق حربي - يوميّات مضيق الرمال 4














المزيد.....

يوميّات مضيق الرمال 4


طارق حربي

الحوار المتمدن-العدد: 6570 - 2020 / 5 / 21 - 14:47
المحور: الادب والفن
    


يوميّات مضيق الرمال
4
كورونا والعيد الوطني النرويجي.
كَتَبَتِ النرويجُ دستورَها في سنة 1814، واسْتُهِلَّ بعبارة (بفضل الله وعلى دستور المملكة) لكن حُذِفَ بعد فترة قصيرة، بعد ثلاثة قرون من الاحتلال الدنماركي شبه الكلي لها، وتَقرَّرَ أن يكون يوم كتابة الدستور، عيداً وطنياً.

يحتفل الشعب النرويجي والأجانب بذلك اليوم، رافلين بأبهى الحلل، رافعين الورود وملوحينَ بالأعلام الصغيرة، وتمرُّ مجموعات المدارس والشركات والموظفون والعمال وكل فئات الشعب، تحت شرفة القصر الملكي، حيثُ تقف العائلة الملكية وتُحيّي الشعب لساعات طويلة، الملك (من أصول دنماركية ومواليد سنة 1937 ، وتُوِّجَ ملكاً للنرويج في سنة 1991) لا يحكم في الملكية الدستورية، لكنه يعتبر رمزاً للمملكة النرويجية.


لم تشهد النرويج منذ الاحتلال الألماني لها في سنة 1940، مثل هذه الأعداد القليلة من المواطنين المحتفلين بالعيد الوطني. أعداد قليلة جداً تجمعتْ في مركز المدينة الخالي. يبقى الناس في منازلهم والحكومة تؤدي لهم رواتبهم عبر البنوك. دفعاً لتفشي الفيروس عبر تداول النقود المعدنية والورقية، أصبح الدفع بالبطاقة الإئتمانية. أما السلام في الشوارع والأسواق فبالكوع والقدم! مصحوباً بالضحك، على قدر الفيروس المحتوم على العالم كله!

فبعدما أصاب أكثر من خمسة ملايين إنساناً في أرجاء العالم المختلفة، وحصد أرواح 328211 حتى كتابة هذه السطور، قررتِ الحكومة النرويجية الغاء الاحتفال بالعيد الوطني لهذه السنة. أوصتْ بأن يكون مقتصراً على نطاق ضيّق، يُراعى فيه مسألة التباعد الاجتماعي. وأن تكون العطلة الصيفية (حزيران وتموز وآب)، في داخل النرويج لا في خارجها! وتلك لعمري أقوى ضربة وُجهتْ إلى السائح النرويجي، الذي ينتظر بشغف حلول فصل الصيف، فيقبض ما قسَمتْ له الحكومة بالعدل، ما استقطعتْ من مُرتَّبِهِ الشهري وادَّخرته، لتؤدِّيه له سنوياً، فيستمتع بعطلته الصيفية في أي بلد يشاء!

حَطَّمَ كورونا آمال الشعب النرويجي في هذه السنة، في ردِّ جميل الحكومة، عبر كرنفال موسيقي ملون وبهيج، تُحملُ فيه باقات الورد وتُرفع الأعلام، لما هيأتْ له من رغد العيش وطمأنينته. فلمناسبة العيد اكتفى الكثير من النرويجيين في مضيق الرمال، بعدما خلتْ ساحة المدينة الرئيسة منهم، بركوب زوارقهم الخاصة المزينة بالأعلام، وقيادتها لمسافة 10 كم، في مجموعة واحدة تهادتْ بين الأمواج، أنا كنتُ بين مودّعيها المحتفلين على الشاطىء، وبدتْ كأنها زفّة عرس في أهوار العراق! حيث طافتْ لمدة ساعة بين المضائق الصغيرة والجزر الصخرية الخلابة، والسفن الثلاث الراسية المتباعدة، المتوقفة منذ ثلاثة أشهر جراء الفيروس اللعين، عن مغادرة الشواطىء النرويجية إلى السويدية في ثلاث رحلات يومية!

وبدا لي أن النرويج حكيمة في تدابيرها في مواجهة الجائحة، حيث لم يمتْ فيها حتى كتابة هذه السطور سوى 234، وهو عدد ضئيل قياساً بعشرات الآلاف من الضحايا في ايطاليا وأسبانيا والولايات المتحدة وإيران وغيرها! أُعيدتِ الحياة بالتدريج، ففي 20 نيسان أُعيد افتتاح رياض الأطفال وصالونات الحلاقة وعيادات الطب النفسي، وبعد أسبوع أُعيد التلاميذ من الصف الأول إلى الرابع إلى مدارسهم. انحسر كورونا حتى أن آخر احصائية ذكرتْ، خلوَّ تسعة بلديات من كل عشرة من الإصابات! عكس الجارة السويد، التي لم تهتم كثيراً مثل بريطانيا، بالتباعد الاجتماعي، ما أثار الكثير من النقد في الصحافة السويدية، عن فشل البلد الجار في مكافحة الفيروس، إلى درجة عدم الاهتمام بكبار السن حتى الموت! لذلك ارتفعتْ نسبة الإصابات والوفيات!

وإذن فقد تجاوزتِ النرويج مرحلة الخطر، بشعب يحب الحياة ويلتزم بالتعليمات الصحية، ويسمع كلمة الحكومة أمه وأبوه! وهي تُرتّبُ له الحياة على مقدار العقلانية في هذا البلد العظيم، وكانتْ صاغتْها خلال عقود طويلة، التنشئة الاجتماعية في رياض الأطفال والمدارس والجامعات.

Sandefjord
17/5/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,089,325
- يوميات مضيق الرّمال (3)
- يوميات مضيق الرّمال (2)
- يوميات مضيق الرّمال (1)
- رحيل ملحن الوجدان العراقي.
- نهر ميكونغ Mekong River
- قصيدة الرغبات
- كورونا
- درس ثورة أكتوبر العراقية 2019
- حديقة بوذا (Xieng Khuan) أو المدينة الروحية في لاوس.
- شلال خون كورن (Khun Korn Waterfall)
- متحف بان دام (Baan Dam) أو البيت الأسود.
- المعبد الأبيض في تايلند
- كتاب الأسفار الآسيوية .. شيانغ راي في تايلند
- بار في السعدون
- نرجيلة
- الطريق إلى الناصرية 4
- الطريق إلى الناصرية 3
- شارع النهر
- الطريق إلى الناصرية 2
- انهيار التعليم في العراق


المزيد.....




- إقامة مهرجان -غابة الكرز- المسرحي في موسكو
- أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوص ...
- خلافات إثر انتخاب رئيسة شبيبة التجمع الوطني للأحرار بالقنيطر ...
- -طعنوه بالسكاكين لأنه كان يسمع موسيقى كردية-
- مابعد الحياة. مابعد الموت.. (سينما في قلب الحدث)
- كاريكاتير العدد 4686
- وزيرة الثقافة تستقبل محمد منير لدراسة تنفيذ عدد من المشروعات ...
- بعد فوبيا حكومة «الإنقاذ».. البيجيدي يلعب ورقة «الشارع»
- جدل حول غياب الفنانين المصريين عن جنازة حسن حسني... ومحمد هن ...
- فنان جرافيتي سوري يرسم لوحة جدارية في إدلب تضامنا مع المواطن ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق حربي - يوميّات مضيق الرمال 4