أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الدوحة وتساقط الاوراق














المزيد.....

الدوحة وتساقط الاوراق


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6570 - 2020 / 5 / 21 - 11:00
المحور: الادب والفن
    


الدوحة وتساقط الأوراق
1
افتتح الكلام تحت دوحة
تسقط أوراقها في الربيع
في الزمن الشنيع
اليس من شفيع حيث يضرب القدر
في عالم النبات والانسان والبقر
اصيح بالمعمّدين طالنا الشرر
وانقطع المطر
منذ زمان بيعة الأوطان
ومثلما تباع
(زوليّة الكاشان)
وجلّهم من منبر ومن وثن
لا يرتقي وحزننا
لا يرتقي ونكبة الوطن
ويقطع الحبل الذي
يشد جسرا ًبيننا
فشعبنا يمتاز
بما انطوى وسطّر التاريخ
عن صانعي الحضارة
ودوحة الحروف
اوراقها زهت
لتعطنا الانارة
واليوم أصبحنا بلا ارض بلا سماء
تعطى لنا الكفّارة
فلعنة الله على القوم الذين ابكروا الزمّارة
وعاشوا باللمز على الإشارة
في ملجأ الدعا..
لا بارك الرحمن
بلا عب الشطرنج
لا بارك الديّان
بصانعين البنج
جاؤوا ليبتزّوا بما يملكه العراق
من ذهب اطيان
في زمن الشيوخ والصبيان
2
اكتب اشعاري مع الضرب على الوتر
في الساعة القمر
يغوص في المحاق
وعندها ينحب كاليتيم
في العتمة العراق
كل الدروب انقطعت
تحت محيط حندس الظلماء
اسير كالأعمى بلا هداية
في شارع طويل
ليس له نهاية
3
كان المغنّي يضرب القيثار
فانقطعت اوتاره
وسقطت في راحتيه تلكم الاوتار
ومثلما الأطفال يلعبون بالحجار
سحت كما الصغار كنت غارقاً
في بؤر الأفكار
كان غنائي مثل موج النار
ولحني الاعصار
ولم أكن نقطة ضوء في جدار الغار
كأنّني اعمى على قارب هذا الموج
يأخذني التيّار
الى اقاصي الارض
وعالم الاشباح والجنّ
ولم يكن ما بينهم
سنّي ولا شيعي ولا ازيدي
اصيح بالحفيد
لنتزوّد من بقايا هذه الاعلام
كيف ينامون ويصبحون
في ذلك المحيط
لم تشحن القوارب
بأحدث الألغام
للقتل من قبائل الجنّ ام الاشباح




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,109,785
- الكتابة بالحبر السرّي
- دمي على النطع ورأسي بيد الجلّاد
- البحر والنوارس
- حراس بيت الله ام حراس برلمان
- الهواجس
- ليمت المشرّد
- بانتظار النتائج
- البلبل المغرّد
- السيف والاعناق
- العراق الكبش
- العروج الى الله
- أنصت للصهيل
- مناجاة الروح
- القوافل وضياع الاثر
- أقرأ في مرأتي السحرية
- بين الهلوسة ورواة الزور
- ألغيت طقس الصبر
- النسر والمعابر
- الطواف حول العالم
- مرور ب رحلة في محطّات الذاكرة


المزيد.....




- إقامة مهرجان -غابة الكرز- المسرحي في موسكو
- أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوص ...
- خلافات إثر انتخاب رئيسة شبيبة التجمع الوطني للأحرار بالقنيطر ...
- -طعنوه بالسكاكين لأنه كان يسمع موسيقى كردية-
- مابعد الحياة. مابعد الموت.. (سينما في قلب الحدث)
- كاريكاتير العدد 4686
- وزيرة الثقافة تستقبل محمد منير لدراسة تنفيذ عدد من المشروعات ...
- بعد فوبيا حكومة «الإنقاذ».. البيجيدي يلعب ورقة «الشارع»
- جدل حول غياب الفنانين المصريين عن جنازة حسن حسني... ومحمد هن ...
- فنان جرافيتي سوري يرسم لوحة جدارية في إدلب تضامنا مع المواطن ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الدوحة وتساقط الاوراق