أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - دمي على النطع ورأسي بيد الجلّاد














المزيد.....

دمي على النطع ورأسي بيد الجلّاد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6567 - 2020 / 5 / 18 - 23:04
المحور: الادب والفن
    


1
وكيف ما اكتب في ذهني كان اللمح
لصور المصوّر
في ساعة المطر
وساعة الاشراق للقمر
وطلعة الاوراد والزهور
وتحت ذاك (الشذروان) النور
وتارة اسبح تحت خيمة الديجور
ادور يا حبيبتي بغداد
من اوّل العصور
لآخر العصور
أقدم الاشعار
ومثلما الكبوش للنذور
2
دمي على النطع
ورأسي بيد الجلّاد
هنا على القبلة يا بغداد
وقبل ان يهبط ذاك السيف
سقطت عن سريري
وقبل ان يصوّت الديك على الجدار
وقبل ان اعوم في بحيرة النهار
كنت حمدت الله كان الحلم
تحسّباً وهاجساً
من غضب الامير
اصيح يا (جرير)
كفّ عن (الفرزدق)الخطير
وقبل ان تحرق في ديارنا المزارع
وقبل ان تصاب
بالشلل الاسنان
تعجز ان تنبت في الورق
خلال فكي تلكم المطابع
وهذه الشرائع
كانت رديف الذئب
وكتب البدائع
وكلّما دوّن فيها اوّل السطور كان شائع
وأكثر الذرائع
في ساعة الصحو
يقال كانت الامطار
غزيرة والبرق كان ضائع
هل يستطيع ذلك المخمور والسكران
في ان يكفّ الموج عن بغداد
في ذروة الطوفان
حبيبتي بغداد
اسكت ام أهذي الى ان يقطع اللسان
وينصب الحرمان
خيمته في ساحتي
لأجل ان ادان
كوني من المروّجين الزور والبهتان
والطعن في مسيرة السلطان
في هذه الأرض التي تفتقد الامان
فاقتادني الحرّاس
لما وراء تلكم القضبان
واتّهموني سيدي
من اوّل الروّاد
وحاملي الراية للشيطان
بكيت حتى ابيضّت العيون
من قبل ان يأتي (قطار الموت)
سمعت ذاك الصوت في المحطّة..
كوني انا القاتل والمقتول
واتّهموني آخر الايّامدمي على النطع ورأسي بيد الجلّاد
1
وكيف ما اكتب في ذهني كان اللمح
لصور المصوّر
في ساعة المطر
وساعة الاشراق للقمر
وطلعة الاوراد والزهور
وتحت ذاك (الشذروان) النور
وتارة اسبح تحت خيمة الديجور
ادور يا حبيبتي بغداد
من اوّل العصور
لآخر العصور
أقدم الاشعار
ومثلما الكبوش للنذور
2
دمي على النطع
ورأسي بيد الجلّاد
هنا على القبلة يا بغداد
وقبل ان يهبط ذاك السيف
سقطت عن سريري
وقبل ان يصوّت الديك على الجدار
وقبل ان اعوم في بحيرة النهار
كنت حمدت الله كان الحلم
تحسّباً وهاجساً
من غضب الامير
اصيح يا (جرير)
كفّ عن (الفرزدق)الخطير
وقبل ان تحرق في ديارنا المزارع
وقبل ان تصاب
بالشلل الاسنان
تعجز ان تنبت في الورق
خلال فكي تلكم المطابع
وهذه الشرائع
كانت رديف الذئب
وكتب البدائع
وكلّما دوّن فيها اوّل السطور كان شائع
وأكثر الذرائع
في ساعة الصحو
يقال كانت الامطار
غزيرة والبرق كان ضائع
هل يستطيع ذلك المخمور والسكران
في ان يكفّ الموج عن بغداد
في ذروة الطوفان
حبيبتي بغداد
اسكت ام أهذي الى ان يقطع اللسان
وينصب الحرمان
خيمته في ساحتي
لأجل ان ادان
كوني من المروّجين الزور والبهتان
والطعن في مسيرة السلطان
في هذه الأرض التي تفتقد الامان
فاقتادني الحرّاس
لما وراء تلكم القضبان
واتّهموني سيدي
من اوّل الروّاد
وحاملي الراية للشيطان
بكيت حتى ابيضّت العيون
من قبل ان يأتي (قطار الموت)
سمعت ذاك الصوت في المحطّة..
كوني انا القاتل والمقتول
واتّهموني آخر الايّام
كوني (عبد الله بن سلول)
أقول ما أقول يا سرّاق بغداد هنا
في آخر الفصول
..,..,..,..,..,..,..




كوني (عبد الله بن سلول)
أقول ما أقول يا سرّاق بغداد هنا
في آخر الفصول
..,..,..,..,..,..,..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,814,066
- البحر والنوارس
- حراس بيت الله ام حراس برلمان
- الهواجس
- ليمت المشرّد
- بانتظار النتائج
- البلبل المغرّد
- السيف والاعناق
- العراق الكبش
- العروج الى الله
- أنصت للصهيل
- مناجاة الروح
- القوافل وضياع الاثر
- أقرأ في مرأتي السحرية
- بين الهلوسة ورواة الزور
- ألغيت طقس الصبر
- النسر والمعابر
- الطواف حول العالم
- مرور ب رحلة في محطّات الذاكرة
- وعاء القلب يزهر بالإيمان
- الصليب والعالم المفتوح


المزيد.....




- أين هي ترجمة إعلان «فتح» و «حماس» عن وحدة النضال ؟!
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- مقبرة أمريكية تقدم للفنانين عرضا مغريا للسكن فيها
- كالامارد: محكمة قتلة خاشقجي في السعودية -مسرحية ساخرة-
- منحوتة ضخمة للفنان الأمريكي ألكسندر كالدر تباع بخمسة ملايين ...
- منحوتة ضخمة للفنان الأمريكي ألكسندر كالدر تباع بخمسة ملايين ...
- فوز مكتبات دبي العامة بجائزة التفوق فى مبادرة -اعلم-
- -بنو اسرائيل وموسى لم يخرجوا من مصر- تأليف فاضل الربيعي 
- وزارة الري المصرية: لا توافق بين الدول الثلاث في النقاط الفن ...
- وزارة التربية الوطنية تنفي أخبار إلغاء الدورة الاستدراكية


المزيد.....

- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - دمي على النطع ورأسي بيد الجلّاد