أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ليمت المشرّد














المزيد.....

ليمت المشرّد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6563 - 2020 / 5 / 14 - 10:39
المحور: الادب والفن
    


1
ليمت المشرّد الحالم بالسنبل والرغيف
ساعة كان يطلق الأمير من ماسورة العريف
رصاصه الحيّ على الجموع
في موسم الربيع ام في موسم الخريف
ليس بهم شريف
وكلّما رأيت في مدارهم مخيف
2
فرّ بعيداً ذلك الخنزير
يحمل طوقاً من دم..
واثمه يدور في فلك
لابد ان يسقط في الشبك
كقاتل فرّ كما يفرّ من أنهارنا السمك
وهو لحد الآن
مطالباً بموجب السنّة والقرآن
وكلّ من تستّر
على الدم المسفوح
بطيّ قانون وظلّ منبر
ليذكر الوقفة يوم محشر
3
ليلقي بالمفتاح
بين يدي غانية
وتارة بين يدي (سجاح)
لقفل هذا السيد العراق
من يشتري الرواق
منائر الابريز والقبب
وشجر التين الذي يثمر كالذهب
ليهنأ العابر في وحدته من دونما عرّاب
يحمل في خرجه يا احباب
الذهب الابريز والدولار
واللؤلؤ الشفّاف حين يعبر المطار
لا شيء يبقى بعد
كان هو الراعي وجل ّشعبنا قطيع
من يشتري ابيع
جوامعي وفقراء السيد العراق
لينعم السرّاق في كلّ بلاد الخير والنعيم
وليمت المشرّد الحالم بالرغيف والسنابل
4
ارسم فوق قطع الرخام
ما دار حول النجم والغمام
متى نرى الفرح
ونجمه يدور
في قعر كأس خمرها طفح
بعالم محذور
بكلّ همّ مغلق يفتحه (مسرور)
بالسيف والنطع وراء السور
تقرع ألف باب
فيفتح الغراب بالنعيق
أبواب حزن مورق بالشوك والحريق
5
بجنح نسر عابر يفرحني التحليق
لكي أرى بغداد
مثل جنان علّقت
ما بين هذي الأرض والسماء
لكي أرى اللصوص
هناك يمرحون
في تلكم الجنان
اصيح يا (رضوان)
ان سادة الاعلام
لا أدري ان هم تركوا المفتاح
في الخرج ام في الجيب
لجبّة سوداء ام بيضاء
ونحن في المحنة والسقوف
تمنعنا من ان نرى بغداد
غارقة بالفرح المفتوح
على جميع فقرء العصر
في هذه المدينة المأسورة
ايّتها الصيرورة
هل كانت المدينة المسحورة
مذكورة في صحف القدر
ان تحترق بغداد
ومثلما روما التي احرقها (نيرون)


ليمت المشرّد
1
ليمت المشرّد الحالم بالسنبل والرغيف
ساعة كان يطلق الأمير من ماسورة العريف
رصاصه الحيّ على الجموع
في موسم الربيع ام في موسم الخريف
ليس بهم شريف
وكلّما رأيت في مدارهم مخيف
2
فرّ بعيداً ذلك الخنزير
يحمل طوقاً من دم..
واثمه يدور في فلك
لابد ان يسقط في الشبك
كقاتل فرّ كما يفرّ من أنهارنا السمك
وهو لحد الآن
مطالباً بموجب السنّة والقرآن
وكلّ من تستّر
على الدم المسفوح
بطيّ قانون وظلّ منبر
ليذكر الوقفة يوم محشر
3
ليلقي بالمفتاح
بين يدي غانية
وتارة بين يدي (سجاح)
لقفل هذا السيد العراق
من يشتري الرواق
منائر الابريز والقبب
وشجر التين الذي يثمر كالذهب
ليهنأ العابر في وحدته من دونما عرّاب
يحمل في خرجه يا احباب
الذهب الابريز والدولار
واللؤلؤ الشفّاف حين يعبر المطار
لا شيء يبقى بعد
كان هو الراعي وجل ّشعبنا قطيع
من يشتري ابيع
جوامعي وفقراء السيد العراق
لينعم السرّاق في كلّ بلاد الخير والنعيم
وليمت المشرّد الحالم بالرغيف والسنابل
4
ارسم فوق قطع الرخام
ما دار حول النجم والغمام
متى نرى الفرح
ونجمه يدور
في قعر كأس خمرها طفح
بعالم محذور
بكلّ همّ مغلق يفتحه (مسرور)
بالسيف والنطع وراء السور
تقرع ألف باب
فيفتح الغراب بالنعيق
أبواب حزن مورق بالشوك والحريق
5
بجنح نسر عابر يفرحني التحليق
لكي أرى بغداد
مثل جنان علّقت
ما بين هذي الأرض والسماء
لكي أرى اللصوص
هناك يمرحون
في تلكم الجنان
اصيح يا (رضوان)
ان سادة الاعلام
لا أدري ان هم تركوا المفتاح
في الخرج ام في الجيب
لجبّة سوداء ام بيضاء
ونحن في المحنة والسقوف
تمنعنا من ان نرى بغداد
غارقة بالفرح المفتوح
على جميع فقرء العصر
في هذه المدينة المأسورة
ايّتها الصيرورة
هل كانت المدينة المسحورة
مذكورة في صحف القدر
ان تحترق بغداد
ومثلما روما التي احرقها (نيرون)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,055,879
- بانتظار النتائج
- البلبل المغرّد
- السيف والاعناق
- العراق الكبش
- العروج الى الله
- أنصت للصهيل
- مناجاة الروح
- القوافل وضياع الاثر
- أقرأ في مرأتي السحرية
- بين الهلوسة ورواة الزور
- ألغيت طقس الصبر
- النسر والمعابر
- الطواف حول العالم
- مرور ب رحلة في محطّات الذاكرة
- وعاء القلب يزهر بالإيمان
- الصليب والعالم المفتوح
- وعاءالقلب يزهر بالايمان
- اطلالة على النافذة
- تصوّرات خارج الأطر
- حين تكسر الأقلام يكسر الوطن


المزيد.....




- هند القحطاني: أنا هيفاء وهبي السعودية (فيديو)
- اختفاء الممثلة الأمريكية والعثور على طفلها وحيدا في قارب وسط ...
- البام: مشروع قانون المالية المعدل مخالف للقانون
- الممثلة المصرية عبير بيبرس قاتلة زوجها تتحدث عن سبب جريمتها ...
- الرئيس اللبناني: بلدنا لا يمكن أن يبتعد عن الثقافة مهما اشتد ...
- مصر.. تفاصيل جديدة في قضية قتل فنانة لزوجها قد تغير مسار الت ...
- فنان عراقي مشهور يعلن انتصاره على فيروس كورونا
- رغدة شلهوب تحكي حينما قالت لها فنانة كبيرة -هذا السؤال سيخرب ...
- عصام رجب يكتب: رحلة بلا عنوان – (قصة قصيرة)
- افتتاح متحف الكاتب إيفان بونين في فورونيج


المزيد.....

- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ليمت المشرّد