أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي حسين يوسف - الأبعاد التاريخية والسياسية للطائفية في العراق














المزيد.....

الأبعاد التاريخية والسياسية للطائفية في العراق


علي حسين يوسف
(Ali Huseein Yousif )


الحوار المتمدن-العدد: 6560 - 2020 / 5 / 10 - 20:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمكن تشخيص مشكلة الطائفية في العراق من خلال عزوها إلى ثلاثة أسباب ؛ الأول : يتمثل في تعلقنا بالتاريخ على علاته دون أن نحاول مجاوزة ما يتضمنه من معوقات التعايش السلمي فمازلنا إلى الآن نكرر خطاب السلف بالتركيز على قضايا الخلاف القديمة ونرسخ الخطاب الطائفي بالإمعان في ترديد حوادث القرون الأولى وكأننا نحن من صنعها .
والسبب الثاني : فيتمثل في كون الخطاب السياسي عندنا ينعكس بسلبياته كلها على الواقع الاجتماعي فيطبعه بطابعه وهذا شيء غريب حقا فالمفروض أن يحصل العكس , وهكذا نجد أن مشكلتنا ترتد إلى السياسة حين تتلفع بعباءة الطائفية وحين تتأثر القواعد الشعبية بها فهي سياسية بالقدر ذاته الذي تكون فيه دينية .
أما السبب الثالث : فإنه يتمثل في عدم فاعلية الخطاب الثقافي وضعف تأثيره في القواعد الجماهيرية وعجزه أمام الفعل السياسي ، فالخطاب السياسي رغم طائفيته أخذ يتوغل في العقلية الجماهيرية حين استسلمت الثقافة أمامه .
إن الثقافة الحرة يفترض أن تكون صاحبة الامتياز في قيادة الجماهير وتوعية القواعد الشعبية لا أن تتنازل لصالح السياسة .
ومما أمد الأسباب الثلاثة المتقدمة بنسغ من الديمومة ضعف السمة النقدية في الخطاب الثقافي وغياب أثره في قيادة الجماهير وفي التغيير السياسي والمجتمعي .
ويمكن رصد ملامح ضعف الخطاب الثقافي في أمور عدة أهمها التماهي مع خطاب السلطة أو خطاب الطائفة أو الانكفاء بعيدا عن الناس طلبا للسلامة وبذا أصبحنا نؤخذ بما تتحدث به السلطة وعينا ذلك أو لم نع .
وهكذا يمكن القول أنه لا يمكن إلقاء اللوم على جهة دون أخرى بحجة التطرف دون ممارسة الاجراء النقدي التشخيصي عن الأسباب .
وعليه يمكن القول أنه منذ القدم لم تحل المشكلة الطائفية بين السنة والشيعة حلا جذريا صحيح أنها قد تركن جانبا لفترات طويلة من الزمن لكنها سرعان ما تبرز للوجود عند حاجة السلطة لتوظيفها سياسيا وكمثال معاصر على ما مرّ نذكّر بقيام الثورة في ايران فقد قام بها رجال دين لذا كانت القضية الدينية من أولى اعتباراتها فيما كان النظام في العراقي يُحسب على الاتجاه العلماني وبذلك أخذ التحسس يزداد بين العراق الذي تنازل عن علمانيته ليتبنى دور السنة آنذاك وبين إيران الذي تبنت دور الشيعة وهكذا صار كل تصرف يصدر من إحدى الدولتين مصطبغا بالصبغة الطائفية حتى ليبدو أنه ردة فعل على ممارسة الدولة الأخرى .
لقد أصبح هذا الأمر يعبر عن توجه الدولتين بل يمثل هوية كل منهما أمام تشبث كل حكومة من حكومتي البلدين بموقفها .
ويمكن أن نوجز تطور المشكلة في مسارها التاريخي بما يأتي : القضية تاريخية وليدة مرحلة خاصة بدأت نتيجة خلاف ديني اجتهادي لكنها تحولت فيما بعد إلى قضية سياسية خلافية ثم تطورت بعد ذلك إلى ثقافة شعبية ضاغطة حينما انقسمت القاعدة الشعبية على قسمين بحسب توجهات السلطة التي تتبعها حتى أصبحت أغلب الأحداث التي جرت في البلدين أو في العالم الاسلامي عموما تمثل أفعال وردود أفعال فايران تحسب أن الحرب ضدها ردة فعل سنية ضد المد الشيعي فيما حسب السنة أن الفعل السياسي الإيراني وامتدادته في المنطقة موجها ضدهم.
أن غياب تأثير الخطاب الثقافي في المسار السياسي في كلا البلدين غذى شريان وجهتي النظر المتقدمتين إلى الحد الذي أصبح فيه كل الطرف لا يتصور حلا لمشاكل المنطقة مع وجود الطرف الثاني وهكذا أصبح الخطاب الراهن خطابا اجتثاثيا وليس تصحيحيا أو تسالميا والمشكلة الأكبر أن ذلك الخطاب تحول إلى ثقافة شعبية تؤمن به شرائح واسعة من الجماهير .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,625,401
- النحو العربي ولا واقعية المفاهيم
- رأيٌّ في نَشأةِ المُجتمعِ والدَولةِ واللغةِ
- اللغة والتفكير من الصوت الطبيعي إلى المفهوم المجرد
- شرط الفلسفة وضرورات التفلسف
- الناقد وشرط المعرفة بتاريخ الأدب ومذاهبه
- التفكير النقدي , ماهيته , أركانه , متطلباته
- الشرُّ الكامن فينا
- المثقف بين الشعور بالمسؤولية والتحديات
- أنا وكتبي
- العدالةُ هي الحلّ
- شاعريّةُ الأمل عند مريم حميد , ملاحظات أوليّة ونصوص
- الوجود ووحدة الوجود , أفكار أولية
- فلسفة افلاطون ومؤلفاته وأفكاره الأساسية
- المستوى الصوتي في شعر الحكمة عند الشاعر محمد علي هادي الشمري
- رواية قصر الثعلب لابراهيم سبتي وأرشفة الوجع العراقي
- الماركسية , تاريخها , أقسامها , مباحثها
- كورونا , صراعٌ مع الإنسان وتوظيفٌ سياسي للأزمة
- الفلسفةُ , أسسها , مباحثها , أقسامها
- المعنى من التطابق إلى التشتت
- كيفية كتابة بحث في العلوم الانسانية


المزيد.....




- مصدر عسكري تركي: قتلى من -الفاغنر- الروسي في ليبيا بغارات لس ...
- شاهد.. كاميرا مراقبة ترصد لحظة اغتيال الهاشمي أمام منزله
- فرنسا: من هم أبرز الوزراء والوجوه الجديدة في حكومة كاستكس؟
- رقصة علنية جريئة لفتاة في إيران تقودها مع الفرقة الموسيقية ...
- تركيا.. الأزمة الليبية تتصدر جدول مباحثات وزيري الدفاع الترك ...
- الأردن.. تخصص جديد -دبلوم في إدارة الانتخابات-
- كيف نعالج الجلد المتضرر من الشمس؟
- مسؤولة الصحة العامة الإسرائيلية: البلاد ضلت عن الطريق في مكا ...
- الحركة التقدمية بالكويت تعلق على تسجيلات مسربة لقيادات أحزاب ...
- المعارض الجزائري كريم طابو يطالب بإطلاق سراح معتقلي الحراك


المزيد.....

- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي حسين يوسف - الأبعاد التاريخية والسياسية للطائفية في العراق