أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بضعة أعوام ريما: الفصل الثاني/ 1












المزيد.....

بضعة أعوام ريما: الفصل الثاني/ 1


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6553 - 2020 / 5 / 3 - 20:14
المحور: الادب والفن
    


الملابسات المتعلقة بمسألة الميراث، استهلت في حقيقة الحال قبل ظهور أخ ريما غير الشقيق في الشام بأكثر من عشرين عاماً. المفارقة أنّ والدهما، عليكي آغا الصغير، كان آنذاك قد أنهى كل الاستعدادات لترك الشام والعودة إلى موطن الأسلاف، الذي لم يكن رآه قبلاً قط. ففي ذلك العام، 1905، حصل شقاقٌ في العشيرة على خلفية رفض الأب تزويج كبرى بناته للابن البكر لقريبه، زعيم الحي الكردي الدمشقي. بتحريض من هذا الأخير، تم فرض عزلة قاسية على الرجل ما اضطره في النتيجة إلى اتخاذ قراره الصعب بالرحيل. تلك كانت حالة نادرة، ولعلها الوحيدة، تحصل فيها هجرة معاكسة؛ أي من الشام إلى كردستان: ريما، كانت في عشية الرحيل لا يتجاوز عُمرها السبعة أعوام، لكنها من الوعي أن أدركت معنى ترك مسقط الرأس نهائياً، مثلما عبّرت عنه بانخراطها في بكاءٍ مرير، عُد فيما بعد ـ كنبوءة لما سيجدّ لاحقاً من كوارث على الأسرة.
كي تكتمل فصول المفارقة، فإن العربة المشدودة بالخيل، المحُمّلة بالأسرة وصناديق أمتعتها، قادها شخصٌ يُدعى " حمّوكي "؛ وكان يُعدّ آخر مَن قدموا إلى الشام من موطن الأسلاف. كان صديقاً مقرباً لوالد ريما، وذلك منذ هروبهما معاً من معسكر للسخرة في شمالي ولاية حلب. ثم عملا في نفس البستان بالحي، عليكي كتاجر ماشية، فيما حمّوكي كان ملاحظاً للنواطير. قبيل مغادرتهما الشام، ترك الأول تجارته في عهدة أخيه الأصغر غير الشقيق، بينما الآخر هجر أسرته، وكانت مكونة من امرأته البدوية وطفلتيهما: بعد نحو عامين، سيُجبر عليكي على الاقتران بابنة شيخ عشيرة عربية من ولاية ماردين، وذلك لقاء إعفائه من دين جسيم لم يستطع تسديده في الموعد المحدد. سبعة شهور أخرى، وستنجب البدوية صبياً له ملامحها وقامة أبيه القصيرة. هذا الصبيّ، كان حدّو، أول أبناء التاجر الكردي من امرأته العربية.

***
حمّوكي، كان لديه حلمٌ قديم، أضحى محور تفكيره في خلال فترة حراسته بمعسكر السخرة؛ وهوَ الانضمام للكتائب الحميدية، وكانت فرقة من الفرسان الكرد، مُنحت اسمَ السلطان عبد الحميد الثاني. قائد الفرقة، وغالبية عناصرها، كانوا من العشيرة الملية، القوية والعظيمة العدد. لكن لم يبقَ لحلمه معنى، عقبَ حلوله في الشام ومن ثم تأسيسه أسرة. مع سماعه خبرَ عزم صديقه عليكي الهجرة إلى موطن الأسلاف، عاد ذلك الحلم يُداعب فكره. في صباح يوم الرحيل، فتحَ صديقه يديه على وسعهما بغيَة وداعه، وإذا به يفاجئه بالصعود إلى العربة كي يجلس في مكان الحوذيّ. لم تنطل على عليكي حجّةُ المتقمّص صفة الحوذيّ، وهيَ رغبته لقاء الأهل بعد سنوات من الغياب. بيد أنه عجزَ عن محاولة ثنيه عن عزمه، وما لبثَ أن أعطاه إشارة الانطلاق بالعربة.
الصديقان، كانا مختلفين عن بعضهما البعض من ناحية التفكير والميول. في حقيقة الحال، أن صداقتهما توثقت بناء على مشاعر الوفاء ورد الجميل. نزعت شخصية حمّوكي إلى غريزة السلب والنهب، حتى أن اقترانه بالفتاة البدوية، كما يُقال، كان من ثمارها. فيما الصديق الآخر كان ذا نزعة نزيهة، قادته للاهتمام بمسائل عامة؛ من قبيل تحرير شعبه الكرديّ من براثن الاستعباد والجهل والبؤس. بيئة الحي الكرديّ الدمشقيّ، كانت عموماً أقرب إلى غريزة صديقه، الموصوفة. لكن تهيأت لعليكي فرصة الانعتاق من هكذا نزعة بدائية، وذلك بتعرفه مبكراً على أحد أحفاد الأمير الكرديّ الثائر، " بدرخان ". هنا أيضاً، كان للمفارقة أن تلعب لعبتها: إذ نفت السلطاتُ ذلك الحفيد، ويُدعى " صالح بك "، من دمشق إلى قيصرية في الأناضول، وما لبث صديقه عليكي أن أجبرَ أيضاً على ترك المدينة والتوجه شمالاً إلى موطن الأسلاف.

***
بعُمرها الغض، سرعان ما سلت ريما حزنها على فراق الشام، فأقبلت في بهجة على متابعة مناظر الطريق، بما فيها من أرياف ومدن، تشاهدها لأول مرة. لحُسن الحظ، أن الوقتَ كان في أواخر الصيف، تخففت فيه طفلتنا المسافرة من الحر نهاراً ولم تحتج في الليل سوى لغطاء بسيط. لكن ذكريات مسقط رأسها، عادت للحضور بقوة مع وصول العربة إلى حلب، الشبيهة بدمشق لناحية رفعة العمران وتعدد الأسواق وكثرة الخلق. العربة، توقفت في خانٍ على طرف الطريق، كان بمثابة محطة للاستراحة وتغيير الخيول. كان الوقتُ على حد الفجر لما دخلوا إلى الخان، فاستقبلهم مستخدمٌ أشيبَ الرأس وهوَ يتثائب.
" آه، هذا حنّان؛ صديقنا الكرداغي! "، هتفَ حمّوكي بصوت جهير حتى كاد يوقظ النائمين في العربة. المستخدم بدَوره، عبّر بصوت عال عن دهشته لمرأى المسافرَيْن. فقبل نحو خمسة عشرة عاماً، استقبلهما في الخان وكانا هاربين لتوهما من معسكر السخرة. قال عليكي للمستخدم: " كنا نأملُ أن تشرفنا في خلال السنوات المنصرمة في الشام، كي نرد لك الجميل. لكن القدر شاء أن نلتقي هنا، في الخان نفسه "
رد حنّان، مبتسماً: " إذ منعتني الظروف من رؤية الشام، فإنني أتمنى لو يتاح ذلك لابني الوحيد ". ثم بادر على الأثر في المساعدة بحمل الصناديق إلى الداخل، بينما الصغار يسيرون مترنحين وآثار النوم على عيونهم.
كان يجب أن تمضي ثلاثة عقود، قبل أن يتسنى لابن حنّان رؤية الشام. إذاك، كان هذا قد تطوع في جيش الشرق وتم نقله إلى العاصمة. خمس سنين أخرى، وسيتقدم لخطبة إحدى قريبات عليكي. لم تكن الفتاة سوى ابنة موسي من امرأته الثانية؛ ابنة القريب نفسه، الذي كان سببَ نزاعٍ أدى لرحيل أسرة عليكي من الشام إلى موطن الأسلاف!

* مستهل الفصل الثاني/ الكتاب الخامس، من سيرة سلالية ـ روائية، بعنوان " أسكي شام "




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,891,899
- بضعة أعوام ريما: بقيةالفصل الأول
- بضعة أعوام ريما: الفصل الأول/ 2
- بضعةُ أعوام ريما: الفصل الأول/ 1
- حديث عن عائشة: الخاتمة
- حديث عن عائشة: الفصل العشرون/ بقية
- حديث عن عائشة: الفصل العشرون/ 3
- حديث عن عائشة: الفصل العشرون/ 2
- حديث عن عائشة: الفصل العشرون/ 1
- حديث عن عائشة: بقية الفصل التاسع عشر
- حديث عن عائشة: الفصل التاسع عشر/ 3
- حديث عن عائشة: الفصل التاسع عشر/ 2
- حديث عن عائشة: الفصل التاسع عشر/ 1
- حديث عن عائشة: بقية الفصل الثامن عشر
- إطعامُ الثعبان
- حديث عن عائشة: الفصل الثامن عشر/ 3
- أنا الموتُ
- حديث عن عائشة: الفصل الثامن عشر/ 2
- حديث عن عائشة: الفصل الثامن عشر/ 1
- حديث عن عائشة: بقية الفصل السابع عشر
- حديث عن عائشة: الفصل السابع عشر/ 1


المزيد.....




- دعم المقاولات الإعلامية.. الفردوس يلتقي رئيس الجمعية الوطنية ...
- لغزيوي يكتب: تقارير we believe المخدومة !!
- مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين
- إغلاق جزئي لبعض الاعمال والانشطة الثقافية والترفيهية في طهرا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- في الحجر الصحي.. أغان وموسيقى تراثية عراقية
- الفنانة المصرية هنا الزاهد تعلق على أنباء القبض على المتحرشي ...
- الولايات المتحدة.. العثور على جثة في موقع البحث عن الممثلة ن ...
- صدور رواية -درويش- للكاتب العراقي ماجد الخطيب
- العثماني يحث المواطنين على الالتزام الصارم بالإجراءات الاحتر ...


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بضعة أعوام ريما: الفصل الثاني/ 1