أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - المناضل اليوم..














المزيد.....

المناضل اليوم..


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 26 - 02:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المناضل اليوم، تائه.
المناضل اليوم في مفترق الطرق، حيث لا أفق بدون بوصلة. فإن لم يتحد المناضلون اليوم، متى سيتحدون؟!! وإن لم يضح المناضلون اليوم، متى سيضحون؟!!
المناضل اليوم، محاصر. فلا صوت يعلو على صوت "الإجماع".
المناضل اليوم، يعاني حصارا لا يقل شراسة عن حصار النظام.
المناضل اليوم، يحصد فراغات الأمس. المناضل اليوم، يؤدي ثمن المزايدات والصراعات الهامشية والتافهة.
اليوم، رغم ذلك، يوم المناضل...
اليوم، رغم ذلك، يوم تضحيات ونضالات شعبنا وفي مقدمته الطبقة العاملة...
اليوم، رغم ذلك، يوم دروس الماضي وبطولات الحاضر...
فأينما ولى المناضل وجهه سيجد مرآة، مرآة الحقيقة.
مرآة المناضل تقيس درجة اقتناعه ومؤشرات نضاله ومستوى تضحيته. كل مناضل يرى نفسه عاريا. وكذلك الظلامي والشوفيني، والرجعي عموما...
رموز من ورق سقطت أقنعتها، وتجارب هشة تهاوت...
قاوم رفيقي واصمد في خندقك، خندق شعبك.. قل ما يفيد وبدون تردد أو اصمت. ففي صمت المناضل فوائد. إن المحك هو الفعل/الميدان...
يد المناضل ممدودة الى المناضل...
إنه شوط، وسينتهي...
إن الثرثرة اليوم في كل مكان. الكل صار عالما، والكل صار متخصصا ومحللا، والكل صار مناضلا...
اليوم يا رفيقي، يوم الجبناء، فليثرثر كل الصامتين والمتخاذلين...
اليوم فكت عقدة اللسان. يتكلمون في الشيء وفي اللاشيء!!
صمتوا دهرا، وينطقون "كفرا"!!
ألا يخجل من يدعي النضال ويتجاهل في نفس الآن المعارك العمالية القائمة حتى الآن؟!!
ألا يستحيي من يدعو "رفاقه" بصبيانية الى لعبة "الغميضة" أو لعبة "حابة" لمقاومة الفراغ، وبطون الجياع فارغة، بل والساحة النضالية فارغة!!
أليس عارا أن تتناسوا العمال المشردين، وتدعون بزهو وبوجوه سافرة الى التعاون الطبقي؟!!
إن حب الشعب ليس التعاون الطبقي، أبدا. إن حب الشعب ليس ترديد الشعارات الجميلة ودغدغة العواطف وتسويق الأوهام...
إن حب المعتقلين السياسيين ليس التملق أو الاستعطاف، إن حبهم هو النضال الشاق من أجل إطلاق سراحهم.
إن الصراع الطبقي لا يعرف التملق او الاستعطاف...
إن الصراع الطبقي لا يرحم...
لقد صنع النظام "بارشوكات" (PARE-CHOCS) وببغاوات حية ومتجددة من أشباه المناضلين وأشباه اليساريين (سياسيون ونقابيون وجمعويون ومثقفون وإعلاميون وفايسبوكيون...)، ومن الأحزاب السياسية والقيادات النقابية والجمعوية...
أما نحن اليوم، فكما الأمس.. ونحن غدا، كما اليوم..
إن مأساة اليوم تنطق البكم، وتسمع الصم...
وإذ يتهموننا بالمبدئية والصمود والصدق و"قصوحية الراس"، وحتى العدمية، وإنها نعم التهم؛ "فيا ليتهم يعايروننا بما هو عار"...
ملاحظة: أقصد بالمناضل اليوم، المناضل الثوري اليوم والمناضلة الثورية اليوم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,750,943,209
- عمال -أمانور- بطنجة وتطوان والرباط
- أن نتذكر في بحر النسيان بعمق -CORONA VIRS-..
- رضوان العيروكي: رفيق آخر يرحل..
- تحية الى مناضل صنديد
- ماذا في -قبك سخون-؟
- ائتلاف حقوق الإنسان يزور -الولي- بنموسى
- التنسيق النقابي الخماسي: أي دور؟ أي أفق؟
- هل نعرف حقا الواقع الذي نريد تغييره؟
- نموذج النضال النقابي بطنجة
- المعتقلان السياسيان شعول ومحنة فقدان الأب..
- فيدرالية اليسار الديمقراطي (وكما دائما) تلبي النداء
- أن تيأس، فأنت لست مناضلا
- الشهيد الكاديري.. لن ننساك..
- ماذا يجري بفرنسا؟
- المسيرة الوطنية الحقوقية: يتم وهزال...
- استيقظ يا عمر.. استيقظ يا شهيد
- -شجعان- النموذج التنموي
- نرثي الموتى، ومن يرثي الأموات/الأحياء؟!!
- الوفاء للشهداء من الوفاء للرفاق..
- عبد اللطيف زروال: شهيد شعب وليس شهيد قبيلة..


المزيد.....




- العاهل الأردني والملكة رانيا يقدمان هدية لعريسين أقاما حفل ز ...
- بعد عزلها بسبب كورونا.. مسؤول سعودي يزور محافظة إربد الأردني ...
- مقتل 10 من عناصر الأمن الأفغاني بهجوم لـ-طالبان- شمال شرقي ا ...
- شاهد.. طائرة عسكرية كويتية تجلي رعايا الكويت عن إيطاليا
- حاكم ولاية نيويورك: انخفاض عدد مرضى كورونا في المستشفيات إلى ...
- تونس.. ارتفاع عدد وفيات كورونا إلى 8
- عدد وفيات كورونا في تركيا يتجاوز المئة بتسجيل 16 حالة اليوم ...
- كورونا.. وفاة 889 شخصا في إيطاليا في 24 ساعة
- صناعة الأقنعة الواقية في الصين أصبحت "الدجاجة التي تبيض ...
- ما سر الإقبال على شراء الصيصان في الولايات المتحدة؟


المزيد.....

- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط
- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - المناضل اليوم..