أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - يا مني (حمدوك) بل ترق منهم كل الدماء!














المزيد.....

يا مني (حمدوك) بل ترق منهم كل الدماء!


بثينة تروس

الحوار المتمدن-العدد: 6510 - 2020 / 3 / 10 - 10:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتبت الاستاذة مني عبدالله زوجة السيد رئيس الوزراء حمدوك ( .. ولكن إذا دعي الداعي فروحه ليست أغلي من أرواحالشهداء، وكل مسرات الدنيا.. ودمه، ودمي، ودم اولادنا فداء للوطن وأستقراره..) انتهي
هكذا تكون الغايات العظيمة التي تتعب في مرامها الأجسام، ونقول للسيد حمدوك تهانينا ان طعنت من الخلف فاعلم انك في المقدمة.. ان حمدوك رمزاً لثورة لم يسبق لها مثيل، لقد اطاح شباب وكنداكات عزل بأعتي الأنظمة وأكثرها قبحاً وقهراً وفساداً ، نظام استغل سماحة الشعب باسم الدين لثلاث عقود من الزمان..
وحين لم يعد في قوس الصبر منزع ، نهض هذا الجيل الثائر الذي ولد وتربي تحت حكومة الإخوان المسلمين، فأطاح (بدولة المشروع الإسلامي الحضاري)، ونجح في الإتيان بثورة سلمية أكدت علي ضرورة القوة الثورية بعيداً عن العنفالثوري.
وبعدها رنا هؤلاء الشباب بناظريه للمدنية، والحرية، والعدالة، والسلام ، فاولي السيد حمدوك الزمام، ووجد فيه الرمزالمخلص من جهالات التخلف، والرئيس الراقص الذي لايقيم وزناً للشباب الذين جعلهم وقود الجهاد الإسلامي المتوهم، بجانب نظرته المهينة للمرأة وتشويهه لسمعة السودان حتي كتب في قائمة الدول الراعية للإرهاب ..
ولان جيل الشباب حامل لواء الوعي والعولمة ومالك وسائل التواصل الحديثة ، لم يتخذ مع حمدوك عهداً قيده الخنوع، والتبعية العمياء، وإنما عهداً تزينه المناصحة، وغايته تحقيق مطالب الثورة والقصاص للشهداء والتحقيق في مجزرة الاعتصام، وكنس الفساد وازالة التمكين، والهوس الديني، وإقامة ركائز الدولة المدنية التي تحفظ حق الأقليات والحريات العامة.
وهكذا بدأت الخمسة أشهر القلائل صاخبة بالمراقبة والنقد والتصويب والمتابعة الواعية، وللأسف لقد أستغل المتأسلمين النقد للحكومة الانتقالية فمارسوا جميع ألاعيبهم الخسيسة في إشعال الفتن عبر صحفهم الصفراء وأقلامهم المأجورة،
للحد الذي شهدنا التيارات السلفية ورجال الدين يخرجون في مسيرات يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية، وهم الذينعندهم ممارسة الديموقراطية حكم الغرب ( الكافر) ! وهم الذين مكثوا ثلاثين عاما يؤكدون للشعب السوداني ان الحكومة السابقة تحكم بشرع الله، وان حكامها هم ولاة الأمر بالبلاد والخروج عليهم خروج علي الإسلام !
وهكذا غرهم ( الحُلم ) ! الذي توشحت به الحكومة الانتقالية، وحين هزت الحكومة عصا القانون لتفرق قطيع التمكين ! وجاءت قرارات وزارة الخارجية بالتطهير، وانفتح العالم لخلق علاقات خارجية سليمة، شق عليهم ذلك فحركوا أيادي الغدر، والاغتيالات، من داخل وخارج سجونهم، وبالطبع سوف تثبت التحقيقات ان هنالك من ناصرهم من قبيلهم من دول الجوار الذي يخشي ان يكون السودان بمدنيته في الصدارة بين الدول.
ان المسارعة برفع أصابع الاتهام للإخوان المسلمين، والهيئات الإسلامية، والمتطرفين في دول الجوار ليس تهماً جزافية، وإنما هو تتبع لمنهج اساسه شراكة التطرف والعنف، وما يكتبونه اليوم علي صفحاتهم في الأسافير من تحريض واثارة للفتنة هو دليل كافي علي تورطهم وإيمانهم بالعنف الذي شعاره
لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فِداء
فليعُد للدين مجده أو تُرق منا الدِماء..
أو تُرق منهم دِماء
أو تُرق كل الدماء..
واشهدوا علي أنفسهم في برنامج قناة العربية المسرب من (الأسرار الكبري ) اذ ذكر علي عثمان طه ( لو عاد التاريخ القهقري فسنقف نفس الموقف وسنقوم بالتغيير الذي حدث )
كما ذكر المخلوع البشير بقتل ثوار ديسمبر ( طيب نحن الليلة ما عندنا السلطة وعندنا المشانق فهل في زول ب لومنا إذا نحن نصبنا المشانق ليهم في الميادين) ..10يناير 2020 انتهي
وغيرها من الأسرار التي أكدت ان تنظيم الإخوان المسلمين العالمي، وأعضائه فوق القانون، واستقرار الوطن وأمن الشعب السوداني ليس ضمن أجندتهم أو من اهتماماتهم .
لذلك البون شاسع بين قولة الأستاذة مني عبدالله زوجة حمدوك بان دماء حمدوك ودمائها ودماء ابنائها فداء للوطن واستقراره!
لأجل استقرار هذا الوطن وأمنه واكتمال مطالب ثواره المشروطة ( حكومة الحكم المدني ودم الكوز القتل الطالب) يجب كشف تحقيقات محاولة اغتيال رئيس الوزراء وادانة الإرهاب والتطرف وتاكيد الاصطفاف خلف الحكومة الانتقالية.
وعلي الإعلام ان يبدا عهدا جديدا في تسخير كل طاقاته بصورة صارمة لاتقبل التهاون، في توطيد دعائم الدولة المدنية ومحاربة التطرف .
حتي يستيقن هؤلاء المتطرفين ان عهد الخنوع لدعاوى تحكيم الشريعة الإسلامية بغرض استغلال الدين هذا زمان طوت الثورة قبح صفحاته، بل نحن اليوم نطالب بحماية الدين وسماحته من هؤلاء الإرهابيين .
كما نأمل ان تكون للجيش وقوات الشعب المسلحة قرارات عقب هذه التجربة تقود لكشف كتائب الظل وجمع السلاح وكشف مصادره. حتي لا يتحول السودان مسرحًا للخراب والفوضى .
وفي سبيل تحقيق ذلك المطلوب لابد ان تتوحد المكونات السياسية علي اختلافها خلف حكومتها لاكتمال الثورة، وان تقطع الطريق علي التآمر الداخلي والخارجي.
ولترق منهم كل الدماء ( بحقها) !! وهذا لايعني اننا ننادي بتطرف الدولة بالمقابل، اذ اننا دعاة دولة القانون والمحاكمات العادلة، التي لاتستثني الإسلاميين أو الكيانات الأخرى لان المدنية هي تحكيم الدستور الذي يحفظ حق المواطنة المتساوية للجميع .
في تقديري ان محاولة اغتيال السيد حمدوك سلمه الله، إنما هي لحكمة ان نبداء صفحة جديدة من الحسم الثوري الذي لا يقبل أواسط الحلول، فلقد خبرنا المتأسلمين كائنات متحولة تجيد تغيير جلودها بحسب مواسم الارتزاق والعمالة.

اخيراً فلتدم أنت أيها الوطن




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,536,557
- السودان واسرائيل بين البرهان والرهان
- أخرجوا الإخوان المسلمين قبل أن يخرجوكم!!
- قوانين النظام العام -ضل الفيل-!
- -سيداو- وتناقضات الفقهاء ورجال الدين!
- نعم يا عبدالحي نحن لا نؤمن بالذي به تؤمنون!
- يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!! 
- (ولاء) و ( مفرح) شباب وشئون دينية وأوقاف!
- مجازر .. والقضاء الجالس يقف فيفضح عوراته!
- حكم (الأباوش) من بني العباس الى قري!
- فتية لن يتفرق دمهم بين المهووسين والعسكر!
- أيها الكائن المتحول! لا لقوانين الشريعة الاسلامية!
- أحزان علماء السلطان.. ليست أحزان السودان!!
- الي ثائرة.. بين الجلاد والقضبان!
- د. مأمون حميدة.. أفلا تستحي!
- ثورة ( شذاذ الآفاق) والمساجد!
- شباب نسور.. ينقضون علي عمائم الرخم!
- شعب كريم.. والشماتة فساد طوية الأخوان المسلمين
- المولد النبوي بين طبول محمد المهدي المجذوب.. ونعيق الوهابية! ...
- أكتوبر بين متاريس الشئون الدينية.. وآمال الثورة الثقافية
- لا ( نافع) ولا المشروع الاسلامي ( نافع)!


المزيد.....




- وزراء الخارجية العرب يعلنون رفض خطط الضم الإسرائيلية: ستؤجج ...
- بدء المرحلة الثالثة لتجارب علاج -كوكتيل الأجسام المضادة- .. ...
- معايير وزارة الحج والعمرة السعودية لاختيار حجاج هذا العام.. ...
- عمرها 100 عام.. بيئة أبوظبي ترصد أول شجرة سرح في مدينة العين ...
- الخارجية الأمريكية تندد بقرار هونغ كونغ تنقيح كتب مدرسية تطب ...
- ترتيب التطبيقات التي صرف المستهلكون أموالهم فيها عام 2019
- إيران تتوعد بالرد على حادث موقع نطنز النووي
- مصر.. صفوت الشريف يسلم نفسه لقوات الأمن والمحكمة تقرر التحفظ ...
- روسيا ستطبق مبدأ "المعاملة بالمثل" رداً على العقوب ...
- من يقف وراء -الهجمات- الغامضة على مواقع حيوية إيرانية؟


المزيد.....

- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - يا مني (حمدوك) بل ترق منهم كل الدماء!