أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - فهد في سؤال وطنّي عراقّي














المزيد.....

فهد في سؤال وطنّي عراقّي


زكي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 09:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يكن الحزب الشيوعي العراقي يوما بخيلا في تقديمه الشهداء من أجل قضية وطنه وشعبه، بل قدّم في سبيلهما قوافل من الشهداء، وقوافل من السجناء الذين حوّلوا السجون الى مدارس للوطنية والنضال. بل ذهب الحزب وهو يستلهم تراثه من إرث وطني مفعم بنكران الذات من قادته الأماجد وعلى رأسهم الرفيق الخالد يوسف سلمان يوسف ( فهد)، الى أبعد كثيرا من قدسية المبادئ التي يؤمنون بها حينما قال مؤسسه الخالد فهد وهو يواجه جلّادي شعبنا " لقد كنت وطنيا قبل ان اكون شيوعيا، وعندما صرت شيوعيا صرت اشـعر بمسـؤولية اكبر تجاه وطني".

الموقف الوطني هذا ترجمه الرفيق الخالد فهد قبل توجهه الى ساحة المتحف، وكأن التاريخ يريد تخليده والعراق من خلال المتحف العراقي الذي يعني خلود العراق، ليقول لحارس السجن وهو يقيّد قدميه بالحديد قبل إعدامه: إن كانت أية مظاهرات قد خرجت الى الشوارع ذلك اليوم أو اليوم الذي سبقه"، ليجيبه الحداد "لا"!!. فهل كانت تلك الـ (لا) التي خرجت من فم الحارس في ذلك الفجر الشباطي البارد هي نافية جازمة، وهل كانت نهاية أحلام وآمال فهد الحالم بوطن حرّ وشعب سعيد .. ؟

سبعة عقود وعام واحد مرّت في تاريخ العراق، وهي تحمل وزر السلطات والحكومات التي أذاقت شعبنا ووطنا الذل والجوع والتبعية، سبعة عقود وعام واحد مرّت والعراق أشبه بسفينة لا قرار لها وهي تمخر عباب بحار الموت والظلام. سبعة عقود وعام واحد وهو يخرج من شباط دام ليدخل شباط دام ليعيش شباط دام، والفرق بين شباط وشباط هو الفارق الزمني فقط، بعد أن عاش العراق شباط ملكي، وشباط بعثي، وشباط إسلامي، شباط اللعين الذي قاسمه المشترك هو الموت الذي يزرعه الجلّادون في أرض العراق، الموت الذي يحصد أرواح عاشقي الوطن والمضّحين في سبيله.

أيّها الرفيق الخالد فهد، اليوم أجابت نساء العراق وتلاميذه وشبابه على سؤالكم، اليوم غيّرت الجماهير صفة شباط، من شهر للموت الى شهر للحياة وإن مارس الإسلاميّون هواية القتل كما البعثّيون والملكيون. اليوم خرجت نساء العراق ليكذّبوا ذلك الحداد الذي قيّد قدميك وأنت تتوجه بخطى ثابتة الى أرجوحة الأبطال. اليوم وقبله وقبله ومنذ الأوّل من أكتوبر العام الماضي خرجت الجماهير أيّها القائد الظافر في تظاهرات صاخبة، لترسم خارطة جديدة للوطن. اليوم تعيد إنتفاضة شعبنا لك ولرفاقك وهم يعتلون المشانق حلمهم ببناء عراق معافى، اليوم حوّلت الجماهير وهي تقاوم آلة الموت الإسلاميّة، حلمكم الى حقيقة.

العراق اليوم أيّها الخالد فهد، هو ليس عراق الأمس. عراق اليوم، عراق تبنيه سواعد شابّات وشبّان يشعرون بمسؤولية كبرى تجاه وطنهم، وطنهم الذي يقامر به الإسلاميّون في بورصة طهران..

سبعة عقود وعام وأنت تسأل سؤالك الذي أجابت الجماهير عليه اليوم، ليست بالفترة الطويلة في حياة شعبك، لكنّها كلّفتنا الكثير..

إرقد بسلام حيث أنت أيها المعلّم الأوّل، فشعبنا بدأ خطواته المتسارعة لبناء وطن كنت تحلم بأن تراه حرا، وشعب كنت تحلم بسعادته.

المجد لشهداء الحزب الشيوعي الأماجد
المجد لشهداء إنتفاضة أكتوبر المجيدة
العار كل العار لقتلة الأمس واليوم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,607,673
- رد على السيّدة نور عمر
- البعثيون والصدريون وجهان لشباط أسود واحد
- ساحة التحرير عروس الساحات
- لنشيّع تحالف سائرون الى مثواه الأخير
- حراك السردين .. حراك أكتوبر
- بسم الله! يا عراق
- لو كنت مكان السيد علي السيستاني لفعلتها
- مقتدى الصدر حصان طروادة إيراني بالعراق
- رفسنجاني مرّ من هنا .. إيران مرّت من هنا
- المرجعية تمسك العصا من الوسط
- السافاك والإسلاميين وبنات الهوى
- الوثبة والجسر بين بهيجة ونور
- لا تبنى الأوطان بالأكفان
- مولاي ..!
- عنفوان شعب .. صورتان
- من للعراااااااااااااااااااااااق؟
- الدولة المدنية بالعراق.. نجاح إسلامي وفشل علماني
- سائرون .. لا آمال ولا تحدّيات
- قانون حمزة الشمّري 1.9 وتصويت الصدريين عليه
- زمن حمزة الشمّري


المزيد.....




- قطر تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا لمواطن عائد من إيران ...
- كانت محصورة لنبلاء جورجيا فقط.. استكشف هذه -المملكة المائية- ...
- الاختلاف الرئيسي.. هل كورونا أكثر فتكا من الإنفلونزا؟
- دمشق: الأمريكان يبيعون النفط السوري عبر تركيا
- الكونغرس.. مساءلة بومبيو حول سياسته الخارجية
- شاهد: شركة إسبانية ناشئة على وشك تصنيع "شرائح لحم" ...
- تعرف على النظام الانتخابي في إسرائيل
- -الدولي للصحافة- يندد بإعادة محاكمة الصحفي بدر محمد بدر ويطا ...
- متلازمة هز الطفل.. صدمة في الدماغ قد تؤدي إلى الموت
- بالفيديو: بدون ضجيج.. مقهى مخصص للصم والبكم شمالي العراق


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - فهد في سؤال وطنّي عراقّي