أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - مازن كم الماز - نحن و القرن الحادي و العشرون














المزيد.....

نحن و القرن الحادي و العشرون


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6486 - 2020 / 2 / 8 - 17:40
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


لا نعيش , كعرب و مسلمين , في القرن الواحد و العشرين . لا تشغلنا الهندسة الوراثية , لا نختلف حول هابرماس و لا نبحث في الثقوب السوداء لهوكينغ و إذا استشهدنا بفوكو فإننا نفعل هذا فقط لإثبات نظرية قادمة من القرون البعيدة , إن أهم معاصرينا على الإطلاق هو ابن تيمية , أكثر بكثير مما كان معاصرا لعصره .. الشيء الوحيد الذي يربطنا اليوم بالحضارة السائدة في العالم هو النفط , لعنتنا الكبرى و إنجازنا الحضاري الأهم , الوحيد ربما .. بعد النفط لم نعد بحاجة إلى أكثر من بعض نظريات المؤامرة , التي أصبحت أبعد تفكير أو بحث علمي نمارسه كأصحاب للنفط , أي كتجار نفط .. هكذا , مع كل برميل نفط و كل كمية من الغاز تنتجه أرضنا و نصدره مقابل مال وفير , نعود عقودا إلى الوراء .. ليس فقط الكسل الحضاري و الفكري و الإنساني المصاحب لمهنة بيع الزيت و الكاز و الغاز , هناك أولا أطفال يعبثون بعقولنا و بحياتنا و كأننا لعبة أتاري , نسميهم و يسمون أنفسهم أمراء , أطفال وجدوا أنفسهم فجأة و مليارات الدولارات تملأ جيوبهم , فأتوا بسيارات الفيراري و الروز رويس إلى قلب الصحراء و ليصبحوا فجأة راغبين بشراء كل شيء فتطور نهم الشوبينغ عندهم ليتسابقوا في تبذير الأموال في شراء سيارات الفيراري و الأحصنة و الصقور و الجمال أو البعير بلغة الصحراء , و أيضا في شراء العقول و الأقلام لكتابة ما نقرأه و نفكر به , هؤلاء الثينك تانك , مثقفونا الذي حولهم البترودولار إلى مرتزقة يصرفون وقتهم و ذكاءهم و مهاراتهم البلاغية في تبرير تخلفنا و الدفاع عن مهنة بيع النفط و الرفع من قيمة هذه المهنة و متطلباتها الفكرية و الثقافية في مواجهة ثقافة القرن الواحد و العشرين و ثقافات المهن الأخرى الشائعة في الأماكن الأخرى من العالم .. لكني أشكر "الله" و "أحمده" لأنه لم يوجد بين هؤلاء الأمراء الصبيان شخص "متنور" واحد يشبه الخليفة المأمون أو الملك البروسي فريديك الثاني لأنه لا يمكن أن يوجد شيئا أسوا من "الظلامية من أعلى" كما نعيشها اليوم إلا "التنوير من أعلى" …




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,752,817
- إنه ليس زمن الثورة ضد الطائفية في سوريا بعد
- كلمة للشباب في الساحات
- حوار مع ثوار سوريين
- قراءة في الحتميات
- نصائح ثورية
- من مسرحية محمد لفولتير
- المسيحية – لويس ماسغويرير
- الخلاف حول المتعة الجنسية – إميل أرماند
- أقوال غير مأثورة
- باكونين عن النزعة السلافية
- استيقاظ الشعوب - ميخائيل باكونين
- عن الاقتصاد الريعي
- أجوبة على أسئلة الحوار المتمدن عن الحراك الجماهيري و الثوري ...
- الهوموفوبيا ( رهاب المثلية الجنسية ) كعنصرية
- الطائفية و العالم و نحن
- من أقوال الأناركي ادوارد آبي
- عن المجتمع – لورانس لابادي
- نقد لبعض المعتقدات الأناركية الحالية – ماكس نيتلاو
- ثورات بالرغم من و أيا يكن
- الثورات المهزومة و الآلهة التي تفشل دائما


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط حافلة ركاب في مياه بحيرة في الصين
- فرنسا - حكومة.. التغيير مع الإبقاء على الاستمرارية؟
- من يقف وراء اغتيال الهاشمي في العراق؟
- انتحار القاتل يزيدها غموضا .. الداخلية السورية تكشف ملابسات ...
- خبير يواجه مخاوف من احتمال التهام -وحش هائل- للكون بأكمله!
- الهند.. وفيات كورونا تتجاوز الـ20 ألفا
- الكاظمي: سنمنع تحويل العراق لدولة عصابات
- المغرب يعيد فتح مساجده ويستثني صلاة الجمعة
- الصحة اليمنية تسجل تراجعا في إصابات كورونا
- فرنسا وألمانيا ومصر والأردن تحذر إسرائيل من ضمها أراض من الض ...


المزيد.....

- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - مازن كم الماز - نحن و القرن الحادي و العشرون