أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حمكو من ساحة التحرير إلى الصين














المزيد.....

حمكو من ساحة التحرير إلى الصين


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6483 - 2020 / 2 / 5 - 14:14
المحور: كتابات ساخرة
    


ـ هل سمعتَ بما جرى في ساحة التحرير في بغداد وساحة الحبوبي في الناصرية ؟ هه هه .. نعم [ حلفاءك في الكتلة التأريخية ] قاموا بضرب المعتصمين السلميين بالهراوات والسكاكين ! .
* بماذا تُخّرِف ياحمكو ؟
ـ جماعتك اليساريين كانوا فَرِحين بالتحالُف مع التيار الصدري في الإنتخابات الأخيرة .. حالمين بتحولات عميقة في المشهد السياسي .. لكن تبينَ أنها كانتْ مُجرَد اُمنيات بعيدة المنال ! .
* كُف عن إنتقاداتك العقيمة ياحمكو … أوَلاتعلم أن العضوَين الإثنَين في مجلس النواب أي رائِد فهمي وهيفاء الأمين ، قد إستقالا من البرلمان منذ أشهُر إحتجاجاً على قمع الثوار وإصطفافاً معهم ؟
ـ بلى أعلم .. لكن لماذا لم يُعلَن رسمياً وبوضوح ، فك الإرتباط مع " سائرون " ؟ ألَم يصلوا إلى قناعةٍ بعد ، بأن التحالُف مع قُوى دينية ومذهبية ، لا جدوى من ورائها ؟
* ليسَ هنالك أي تحالف إستراتيجي .. بل كان تحالفاً إنتخابياً فقط .
ـ ربما بسبب أنني مجنون أو قليل العقل ، فأنا لا أفهم كثيراً في السياسة ، لكنني لم أكُن مُقتنعاً أساساً بذلك التحالف الإنتخابي كما أسمَيتهُ . على أية حال .. هذه الأمور تجعلك عصبياً ومتنرفزاً يارجُل ، فلنتركها جانباً .. أريد ان أسألك عن الضجة العالمية حول ذاك المرض المُسمى كورونا ، هل تعتقد بان الأمر خطيرٌ حقاً ؟
* يعني ياحمكو أنك " چّرَمِتها " في تحليلك للشؤون المحلية ، فتريد أن تنتقل للدولية ؟! طبعاً ان المرض خطير ، لأنه ينتقل ويُعدي وليس له علاجٌ أكيد وسريع لحد الآن .. لكن أرى بأن الأمر لا يعدو عن كونه جُزءاً من الصراع الأمريكي / الصيني ، المُحتدِم ، حول التجارة والنفوذ والسيطرة والهيمنة .
ـ حتى لو كان كما تقول .. لكنهُ لحد الآن كما يبدو ، قد كسرَ ظَهر الصين ، ففي كثير من المدن ، فأن الحياة تعطلتْ والإنتاج قد توقفَ أو إنخفض والسياحة تدهورتْ والمطارات أصبحتْ مهجورة … ناهيك عن الخسائر في الأرواح ، لأن الصين لا تُعلن عن أرقام ضحايا وباء الكورونا الحقيقيين .
* أنتََ ياحمكو بعقلك الصغير ، تُقارن الصين بصورةٍ لا إرادية بالعراق او سوريا أو حتى تركيا او إيران … مُتناسياً بأنها عملاقٌ بكل المقاييس . ولكي لا أطيل عليك : هل تُريد إثباتاً بأنهُ ليس الولايات المتحدة فقط ، بل أوروبا والغرب عموماً وحتى روسيا والهند وغيرها … كُلهم يتخوفون من القوة المتصاعدة للصين في كل المجالات . لا بد وأنك سمعت ياحمكو ، بأنهم قد بنوا مُستشفى بسعة 1000 سرير مع كافة التجهيزات والمعدات ، في عشرة أيام فقط ! . لهذا السبب بالذات ، يتوجس العالم بغربه وشرقه من الصين .. ماهذه الإمكانية المُذهلة ؟ ما هذا الإبداع بل ماهذهِ الإرادة الخارِقة ؟! . والله أستحي ياحمكو ، حتى بالإشارةِ إلى مُقارنة " مشاريعنا " المتلكئة في طول البلاد وعرضها ، بذاك المستشفى الخيالي الذي شيدوه في عشرة أيام .
فهل بإمكان وباء كورونا القضاء على الصين ؟ مستحيل يارجُل ! .
ـ طيب أريد أن أسألك .. لكن لا تغضب : السلطة في الصين حسب فهمي المتواضِع ، شيوعية مُطّعَمة بإقتصادٍ مُختلَط وإستثمارات أجنبية وتشجيع للقطاع الخاص .. إلخ . هذهِ الخَلطة كما يبدو ، ناجحة . فلماذا لا يستفيد منها " اليساريون " هنا عندنا ؟ لماذا لا يُقلِدون النموذج الصيني ؟
* حقاً ياحمكو .. أنتَ أحمَق وتسأل أسئلةً حمقاء ! .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,195,756
- حمكو يُحّلِل مُنتدى دافوس
- إصلاحات حقيقية .. وأبوك ألله يرحمه
- الوَطَنْ
- إدامة الحِراك الثَوري الشبابي
- الخِلافُ فقط على السِعر
- حِوارٌ مع حمكو
- أذكى إمرأة
- حَجي بَكر والعَم عوديشو
- لا خَلاصَ للقَتَلة
- كُل الأمَل
- حذاري من راكبي الأمواج
- إصلاح الرواتب والتقاعدات في الأقليم
- هل سنراهُم خَلف القُضبان ؟
- سَيّدي الرئيس .. إفْعَل كما فعلَ ولّي العَهد
- مَنْ كانَ يُصّدِق ؟
- بُوق علّاوي
- غُصن الزيتون ونبع السلام
- عِمَتْ عِين اِلوچاغ اِلماتِشِبْ ناره
- مُواصَفات القادة
- حمكو يتحدثُ عن بغداد


المزيد.....




- صدر حديثاً كتاب -مهنتي كمعلمة..- للأديبة حنان اللالا
- كتاب -المرأة في القرآن- تأليف عباس محمود العقاد 
- متحف -اللوفر باريس- يستقبل زواره الإثنين
- هذا هو محمد أيت واعلي سفيرالمملكة الجديد بالجزائر
- الوفي تؤكد خضوع مغاربة العالم لبرتوكول صحي خاص حين عودتهم إل ...
- بوريطة في لقاء مع رؤساء الفرق حول تقرير امنستي: المغرب سيدا ...
- نجوم المسرح الموسيقي الروسي يقدمون عرض الموسيقى الحية لسائقي ...
- هذه هي التوجهات العامة لمشروع قانون المالية المعدل
- قبل احالته على البرلمان .. مجلس حكومي الثلاثاء للمصادقة على ...
- بالاجماع .. لجنة الداخلية تصادق على مشروع قانون بتغيير مرسوم ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حمكو من ساحة التحرير إلى الصين