أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - فجرت سوق الثرثرة














المزيد.....

فجرت سوق الثرثرة


محمد الدرقاوي
كاتب وباحث

(Derkaoui Mohamed )


الحوار المتمدن-العدد: 6453 - 2020 / 1 / 2 - 02:51
المحور: الادب والفن
    


من صغري فرض عين علي
أن ارتدي لباس الصمت أبديا
ارى واصمت
أسمع واصمت
وعلى مر الزمان
بصمتي اقتنعت
أنثى مؤدبة مهدية
سحرها الصمت
فراشة صرت
تحترق تحت وقعة الصمت
حتى في المدرسة علموني :
اذا كان الكلام من فضة
فالسكوت من ذهب
لا تضيع كلماتك القليلة
حتى يفقد الثرثار مصداقيته
بحكمهم قد صدقت
وحين ذات يوم تكلمت
كل من حولي احرقت
بكلمتي القوية
جحظت عيونهم في استغراب
قالوا :بلاغة
قالوا: وقاحة
وقالوا ثرثرة
وقالوا تذكير بقيمة
نزلت بئر الصمت واستكنت
حتى حين احببت
احببت بصمت
يقبلني حبيبي فاطرق صامتة
يقترح فأحرك راسي صامتة
يثيرني بانامله
فاهتز صامتة
حين مل من صمتي
هجرني
فارتديت ابجدية السكوت
وفي صمت
بللت وسادة الليل
من صمتي تجمدت أوصالي
ماتت الحروف على شفاهي
اتاني ابن الديرة خاطبا
فتزوجت قبولا في صمت
وفي غرفة النوم
ذبت كما تذوب شموع الاضرحة
وما فهم زوجي ان السحر
آهات لا ثرثرة
لاني من احاديث التربية تعلمت
ان زوجي هو سيدي
تاج رأسي
لولا الاله لكانت عبادته واجبة
حين قضى وطره
ركلني زوجي واستدار
قال وهو يدق طبول الثرثرة
انت تجمدين الأوصال
وانا اريد انثى زوبعة
أصبح الصباح
في سريري التفت اليه ضاحكة
عانقته وعلى ارنبة أنفه
تركت لساني يتسكع مقربة
ضمني
أخرس اناتي بقبلات محرقة
قلت : اريدك فارحني
وقدمت اليه اطباق فواكة متنوعة
خامره شك ..توجس
وبدأ السؤال يطارد السؤال
من ؟ ومتى؟ كيف ؟وكم ؟ وأين .....؟
وكانت اول صفعة على خدي فرقعة
صرت بثرثرة الرغبة عاهرة
أمثل ادوار العفاف ماهرة
ما بكيت ولا صمت
حدقت وركزت النظر
و ارجعت الصفعة صفعات
مزقت الطوق
وفجرت سوق الثرثرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,713,178,181
- وحيدة بين الوجوه
- غلالة ( الجزء الثاني من لهاة مكتوم )
- أحزابنا
- لهاة مكتوم
- المعنى هو الانسان
- معلقات الزمن
- احلام يانيس
- رفقا بالقوارير
- على صدرك ينتهي الركب
- النرجس على ذاتك مات
- الحاضر مات في ذكرياتنا
- حبيبتي غجرية
- اليك ماعادت تعربد رغبة
- صورة
- حب، هوى وانصهار
- فاس
- تحرش
- من القاتل ؟
- أنثى تعيد للنهر الجريان
- القطاف غربة


المزيد.....




- في ذكرى وفاته الـ16.. تعرف على سيرة وليد الأعظمي -شاعر الحقا ...
- الممثل جيرمي آيرونز يدافع عن رئاسته لجنة تحكيم مهرجان برلين ...
- ترامب يسخر من فيلم الأوسكار -باراسايت-.. والشركة المنتجة ترد ...
- مباحثات بين الرباح و رئيس مجلس النواب الشيلي
- إعلان التقرير العلمي وتوصيات منتدى تحديات الثقافة القانونية ...
- -ميلوديا- أكبر شركة أسطوانات روسية تباع بالكامل
- وسط حفاوة من ابناء قرية توشكى بمركز نصر النوبة :وزير الثقافة ...
- ترامب يسخر من -باراسايت-.. وشركة فيلم الأوسكار ترد: لا يجيد ...
- تنتظر زيارة رئيس الحكومة إلى كلميم.. مشاريع محكوم عليها بـ « ...
- السطو على الثقافة.. انتحال أطباق الطعام الفلسطينية في-المطبخ ...


المزيد.....

- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - فجرت سوق الثرثرة