أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الدرقاوي - أحزابنا














المزيد.....

أحزابنا


محمد الدرقاوي
كاتب وباحث

(Derkaoui Mohamed )


الحوار المتمدن-العدد: 6447 - 2019 / 12 / 26 - 12:45
المحور: المجتمع المدني
    


ضجت أحزابنا وما لبتت أن استكانت
ضجت أحزابنا وادعت ان لها أفكارا وتصورات وان ابداعاتها وعبقريتها كانت تترقب إشارة للانطلاق حتى تتحف المغرب والمغاربة بما يحقق لهم طفرة ويطوح بهم من القهر الى الرخاء
ضجت أحزابنا استغباء للمغاربة وكان المغاربة لا يعرفون عن بكرة أبيهم أن جميع الأحزاب تقتات من مائدة فكر أقصى ما يمكن أن يجود به دقيقا اسود من رحى الانتهازية والريع ، وفيفساء سياسية من غارق ،يتشبت بالحياة طمعا في فتات الهبات والعطايا والزعامات الوهمية التي هي نتاج عقول بادت فكرا ومعرفة لا تجتر الا ما يجتره أي عجوز لايردد الا معادا ومكرورا اثباتا لماضيه الذي راح وانقرض
ضجت أحزابنا، وهي تدعي أنها أعرف بالمغاربة ،وما يريدون ،واليه يتطلعون
في وقت لم تعرف أحزابنا حتى ما يريده المنتمون اليها ،الواقعون تحت سلطة زعيم أكبر يتأبد كرسي الرئاسة هيهات أن يتركه لغيره ، ايمانا راسخا ان الموت حليف المريدين اذا تزحزح، فالحزب الذي نصبه أبديا مخلص لنموذجه الرجعي وزمانه كأي تكتل عربي يكره التغيير ورغم أن الحزب قد مرحله الزمن وبالمغرب قد هوى من أحلام يقظته البئيسة ومن لهطته وتهافته على المصالح والمناصب لأبنائه دون غيرهم .
ضجت أحزابنا وهي تجهل انه ما عادت الا كومبارس تتكلم بالامر وتصوت بالاكراه ، وتبكي من أجل كل تغيير طفيف وهو أضعف الايمان يسجل وهمية الحضور شرط ألا يمس مصالحها لانها جميعا أغلبية ومعارضة
تعيش على نفس مائدة المخزن
ضجت أحزابنا وما لبثت أن استكانت حين علمت ان من تم اختيارهم سيعملون لمفهوم جديد للتنمية بلا مقابل وان دورهم هو التخطيط لمغرب الغد لا مغرب أمس ،مغرب يقتلع أفكار الببغاوية ويكسر اسنان المنشار
ولاخير في تنمية تجتر ماضيها وتعيد بنفس اسلوبها الميت ما خلق أكثر من ظاهرة رجعية ، عنصرية وفئوية وقبلية وسلطوية ..
استكانت أحزابنا لما تم ابلاغها وبكل وضوح ان زمن "تعلموا يا الحجامة" ما عاد ينفع في مغاربة ارتقوا علما بعد غربة ،حققت نبوغهم الذي اقبرته الأحزاب بالعراقيل والتزوير والتهميش وهم من عادوا اليوم ليضعو ا أرضية العودة بعد أن يجتثوا اليد التي حالت بينهم وبين خيرات وطنهم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,384,240
- لهاة مكتوم
- المعنى هو الانسان
- معلقات الزمن
- احلام يانيس
- رفقا بالقوارير
- على صدرك ينتهي الركب
- النرجس على ذاتك مات
- الحاضر مات في ذكرياتنا
- حبيبتي غجرية
- اليك ماعادت تعربد رغبة
- صورة
- حب، هوى وانصهار
- فاس
- تحرش
- من القاتل ؟
- أنثى تعيد للنهر الجريان
- القطاف غربة
- حر الظمأ
- هل حقا ماتت ؟
- صغيرة مقتولة بعشق


المزيد.....




- حماية لحقوق الإنسان: المبيدات التي يرشها الاحتلال على الأراض ...
- بعد فتح تركيا للحدود.. توجه اللاجئين نحو حدود تركيا مع اليون ...
- تركيا تغرق أوروبا بالمهاجرين من أراضيها
- تركيا لن تعترض بعد الآن سبيل المهاجرين الراغبين في الوصول إل ...
- شاهد: لاجئون سوريون يتدفقون لاجتياز الحدود التركية نحو أوروب ...
- شاهد: لاجئون سوريون يتدفقون لاجتياز الحدود التركية نحو أوروب ...
- تركيا تفتح أبوابها لعشرات المهاجرين السوريين إلى أوروبا
- اليونان تشدد الإجراءات على حدودها لوقف تدفق المهاجرين
- بضوء أخضر تركي.. شاهد: تدفق المهاجرين نحو الحدود الأوروبية
- اصابة اثنين من فرق رصد مفوضية حقوق الانسان خلال تظاهرات التح ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الدرقاوي - أحزابنا