أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد طالبي - حكاية حزينة














المزيد.....

حكاية حزينة


محمد طالبي
(Mohamed Talbi )


الحوار المتمدن-العدد: 6443 - 2019 / 12 / 20 - 17:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الفصل، فصل بكاء السماء، فصل الصراع من اجل البقاء. الوقت بعد ادان المغرب بقليل.غابت الشمس من خلف الغيوم الداكنة وغاب معها ما تبقى من دفئ.انسل القر دون استئذان الى البيت والى الغرفة التي تؤم الام و الطفلين.ليلة من ليالي ديسمبر الباردة تعلن عن نفسها، مع اول قطرة مطر سقطت عمدا من السماء.بدأ المطر ينهمر غزيرا،تلاه صوت الريح الصرصر العاتية، ريح تعوي ،صوتها يفزع قلبي الطفلين الصغيرين يظناه صوت الذئب في قصة ليلى..جسمين صغيرين نحيفين يرتعدان من شدة القر والبرد و الخوف.أسنانهما تصطك في ايقاع سريع .اليدان والرجلان تكاد تتجمد من فرط القر.الام منهمكة في محاولة ايقاد النار لتطرد هذا العدو الغاشم الذي احتل الغرفة فجاة وعنوة،و يحاول ان يجمد صغيريها ليحيلهما جتتين هامدتين.قليل من الهشيم،كانت تحتفظ به لمثل هذه اللحظة،ورق ازرق انتزعته بقوة من "قالب" سكر.اشعلت عود ثقاب سرعان ما أطفأته الريح،و كانها تصارع وتمنعها من ايقاد النار ليسهل لها الاجهاز على الاسرة الفقيرة.اعادت الكرة هذه المرة مع ما تبقى من شمعة قديمة،بالشمعة اشعلت النار في الورق الازرق ثم وضعته وسط الهشيم.تصاعد دخان ازرق في الغرفة،سارعت الام بوضع قليل من الاغصان الجافة للاشجار، اشتعلت النار بها بسرعة كبيرة و التهمتها،سارعت الام بوضع ما تبقى لديها من فحم على النار،صبت قليلا من الزيت فوق الفحم، النار جن جنونها ، وبدات في التهام الفحم في محاولة لتحويله الى جمر احمر.بدأ الدفء يدب في كل ارجاء الغرفة.انسل العدو منهزما منكسرا، سكتت اسنان الطفلين وعاد الفمين و الاسنان الى وضعيها الطبيعيين.الاجسام الثلاثة بدأت تستعيد حيويتها و لونها.مدت الايادي الستة نحو النار طلبا للدفء و الحماية .وخز طفيف في مقدمة الاصابع و كان العدو يحاول الهرب و البحث عن فريسة بديلة.تحول الفحم الى جمرات شديدة الاحمرار وسط "المجمر".وضعت الام ابريق شاي على الجمر ورغيف خبز ـقلبه على الجمر ذات اليمين وذات الشمال.بعد مدة قصيرة وزعت الام الخبز المحمر على الجمر و كؤوس الشاي الساخن على طفليها دون ان تنسى نصيبها من الوليمة،الشاي و الخبز المحمر و قليل من زيت الزيتون تكفلوا بطرد الجوع و البرد من الاجساد الثلاثة.بعد وجبة العشاء انتقلت الام وطفليها الى فراش النوم.استلقت الام على ظهرها وضعت المجمر بين رجلهيا استلقى الطفلين قرب الام .البنت اختارت الجانب الايمن و الولد اختار الجانب الايسر.رجلا الام على شكل قوسين يسمحان للدفء ان يمر الى الفراش و الاغطية و يسمح للطفلين ان يضعا رجليهما على رجلي الام طلبا للدفء.
طلبت البنت من الام ان تحكي لها حكاية الشاب الفقير وبنت السلطان
- كان حتى كان في قديم الزمان.كان الزحاف ينقز الحيطان،وكان العمى يخيط الكتان
نامت الطفلة، نام الطفل،بعدهما غفت الام ثم نامت..الساعة قاربت الواحدة زوالا. الارواح الثلاثة ترفرف في الحي و تنظر الى جمهور الجيران المتحلق حول باب الاسرة الفقيرة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,400,594
- لطيف انا
- الفعل الناقص
- فتشت عنك
- الدجاجة
- نوستالجيا
- رجل يصطنع النضال
- الاستاذ
- من دكريات الثانوية
- حادة
- موحى
- هي 2
- السوق
- الكلمة
- في المراهقة
- ليلة بلا عشاء
- قاوم
- يوم في البيضاء
- الفراق
- خبز وسكر
- الداخلة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي يحتج على المسؤولين


المزيد.....




- وكالة -فارس- الإيرانية: اغتيال مواطن لبناني مع ابنته شمال شر ...
- مصرع سيدة وإصابة 5 أشخاص في مشاجرة بالأعيرة النارية بأسيوط ا ...
- تركيا وأذربيجان تواصلان مناورات -النسر- الجوية (صور + فيديو) ...
- تزايد المخاوف لدى السوريين من انتشار واسع لكورونا بسبب اختبا ...
- تزايد المخاوف لدى السوريين من انتشار واسع لكورونا بسبب اختبا ...
- -لا تلهوا الناس بالحكي-... فضائية لبنانية تعلن توقفها عن بث ...
- اليمن... الأمطار تدمر منزل -معري اليمن- في صنعاء
- اشتباكات عنيفة بين قبيلة العكيدات ومسلحين موالين للجيش الأمر ...
- انفجار بيروت.. فرضية الاعتداء الخارجي
- اليمن.. الأمطار تدمر منزل -معرّي اليمن- في صنعاء (صورة)


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد طالبي - حكاية حزينة