أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - بيض البرلمان الفاسد!














المزيد.....

بيض البرلمان الفاسد!


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6428 - 2019 / 12 / 4 - 00:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعد العملية السياسية التي تعتمد على صندوق الانتخابات، وذات شفافية عالية وخالية من التزوير، من افضل العمليات السياسية في المعمورة، وهناك استثناءات قليلة في هذا الشأن فمثلا في الانتخابات الألمانية في ثلاثينيات القرن الماضي صعد إلى دفة الحكم عن طريق تلك الانتخابات " ادولف هتلر" الذي سرعان ما تحول إلى دكتاتور بغيض، وبسبب تطرفه العرقي وعنصريته وسياسته الحمقاء تم شن الحرب العالمية الثانية التي فقدت البشرية خلالها ملايين الضحايا من دول مختلفة وتم تهديم مدنا عامرة وعواصم عديدة وخسر الاقتصاد العالمي ملايين الدولارات بسبب تلك الحرب.
كانت بيضة ذاك البرلمان الالماني فاسدة، تشبه إلى حد كبير بيوض برلماننا بدوراته المختلفة، لسبب بسيط وهو كون "الديك" الفاعل والمؤثر في وطننا جاء من خارج الحدود، واعتمد على "المحاصصة" الطائفية والاثنية في توزيع الكراسي والمناصب، تلك المحاصصة التي اصبحت توأما ملازما للفساد الاداري والمالي الذي نخر كل اجهزة الدولة. ولم تستطع اية دورة في البرلمان او في الحكومة، منذ سقوط الطاغية، ان تطرح مشروعا عراقيا خالصا يرمي الى بناء اقتصاد متين يعتمد على استخدام عقلاني للموارد الطبيعية المتوفرة. ولكن النتيجة الملموسة من خلال سياسات البرلمان والحكومات المتعاقبة على حكم البلاد، هو الضحك المتواصل على ذقن العباد، واغلب تلك الحكومات اكتفت بالحديث عن الفساد وتلويحها بكشف الملفات الكبيرة، وفي النتيجة بقيت اهدار اموال الموازنات العامة طي النسيان، والملف الخطير الممثل بدخول داعش وفضيحة انسحاب الجيش العراقي من الموصل ووقوع مجزرة " سبايكر " من الملفات التي لا يمكن الاقتراب منها! ولم تكن هناك كتلة برلمانية واحدة جادة بفتح اي من هذه الملفات، وغيرها كثير: السلاح المنفلت خارج سيطرة الدولة والبنية التحتية المتهرئة، وبنايات المدارس المنهوبة وبيع المصانع الكبيرة كخردة في اسواق الدول المجاورة، والاغتيالات والتفجيرات التي تركت مئات الضحايا في وسط بغداد ( تفجير الكرادة نموذجا ) وفي بقية المدن!
اما رفع الشعارات التي تدعو للاصلاح والتغيير من قبل الاحزاب المتنفذة، فلم ترفع الا لذر الرماد في العيون! اذ لا يمكن لفاسد ان يكون مصلحا! اما بيع المناصب والكراسي في البرلمان او في توزيع الحصص فحدث ولا حرح!
ولم يبق لنا امل، اليوم، الا بالشباب المنتفض الذي قلب الطاولة على رؤوس الفاسدين. هؤلاء الشباب الذين خرجوا بصدور عارية من اجل العراق المقبل، وبمساندة من شرفاء هذا الوطن، لن يعودوا الى منازلهم قبل ان ترسو سفينة الانتفاضة على ضفاف عراق حضاري وديمقراطي بشكل حقيقي، عراق امن ومتقدم ومتاخي بكل طوائفه واثنياته المختلفة.
الشباب الحالي هو " الديك الفصيح" الذي سيمنح الوطن بيضا طيبا صالحا!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,405,900
- النهوض بالمسرح العربي
- القصدية في العمل الفني
- سامي عبد الحميد..مشروع لم يكتمل
- ابن -اللوَه-.. تَرَجَّل قَليلاً!
- الفن والثقافة وجها الحضارة الناصع!
- عوق أفكار الدكتاتورية!
- أفاق المسرح العربي والدعم المرتجى..
- لماذا الاحتفاء بثورة ١٤ تموز؟
- القبعات الحمر- يجوبون بغداد في مسيرات آلية
- الآثار والحفاظ عليها
- موقف المثقف مسؤولية تاريخية
- الطوق والاسورة
- تعديلات مقترحة لقانون الجنسية العراقية
- متى يتعظ الحكام؟!
- سقوط الصنم ام سقوط افكاره؟!
- نادية وبنات شلال!
- لن نسكت!
- مشتركات المسرح العربي
- عودة الكفاءات ومستلزمات التشجيع جواد الاسدي نموذجا
- المرأة شريان الحياة والقها الدائم


المزيد.....




- إيطاليا تضيء أكبر شجرة عيد ميلاد في العالم
- شاهد: فيضانات عارمة ورياح عاتية تجتاح أغلب مناطق فرنسا
- التسلسل الزمني للحراك بالجزائر منذ سقوط بوتفليقة وحتى انتخاب ...
- شاهد: فيضانات عارمة ورياح عاتية تجتاح أغلب مناطق فرنسا
- صعدة..اكثر من 45 قتيلا وجريحا من الانقلابيين خلال المعارك في ...
- عقاران جديدان للأنيميا المنجلية سعرهما 100 ألف دولار.. لكن م ...
- متظاهرو الديوانية يحذرون ممثليهم بالبرلمان من التصويت للسودا ...
- غاز العدو احتلال: النداء الأخير لمجلس النوّاب.. سبعة خطوات ل ...
- طلبة الدكتوراه في الجامعة الأردنية يلوحون بإجراءات تصعيدية ف ...
- مشاركة عزاء للرفيق احمد الطوالبة بوفاة عمه


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - بيض البرلمان الفاسد!