أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - خمس لافتات للرجل














المزيد.....

خمس لافتات للرجل


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 6419 - 2019 / 11 / 25 - 22:50
المحور: الادب والفن
    


1
كلّ النساء بناتُ النور والألقِ
إلا التي الأهل أهدوها لغيرِ تقي
أنى تضيء وقد حطّت بمعتمةٍ
من الزجاج ستشقى عند كلّ شقي
فتنسج العمر قنديلا لذي عمهٍ
بل مثل شهدٍ على الجلمودِ مندلقِ
لا ترْمِ بنتك في نار ستنهشُها
فمنْ يعش في فم النيران يحترقِ
2
لأنثاكَ سِحرٌ ومصباحُه
ببعضِ حنانِك تزدادُ ضَيئا
فأيامُ عُمرِك خبزٌ ولَحمٌ
لها فيهِما الشأنُ طبخًا ونَيئا
هيَ النورُ في كلِّ عينٍ تَرى
بلا نورِها لا تبصرُ العينُ شَيئا
بمقدورِها الدفءُ والنارُ فيها
أو الحرقُ أو تجعلُ الحَرّ فَيئا
3
لا تَسْتبِحْ قلبَ مَن اهدتْ لكَ القلبا
تمضي وتهمي على إِيجابِها سلبا
أعطتْك جوهرةً من دونما ثمنٍ
بكلِّ مالِ الدُّنى لمْ تجنِها غَصبا
إنّي أراها إلى الإسْعادِ نافذةً
إنْ أُغلِقتْ أَغرَقتْ في هَمِّه شعبا
والناسُ في الغربِ مِن إسْعادِها سُعِدوا
والناسُ في الشرقِ مِن إِهمالِها تَعبى
4
هي ليست أسيرةً. كيفَ تُسبى..؟
وهي ليست ضريبةً. كيف تُجبى..؟
كُنْ لأنثاك كلَّ مَن تركَتْهم
وأتتْ تبتَغي بقربِك حُبّا
واصطفَتْك الملاذَ فارسَ أحلامٍ
وغيثًا لم يُبقِ فيها جَدْبا
إنْ أُهينَت لدَيك أنتَ مُهانٌ
مَن تمنَّتْهُ الليثّ أصبَحَ ذئبا
5
إن ترم بهجة قلب ومُنى
أو ترم راحةَ نفسِ وهَنا
وسلاما وأمانا في الخطى
فاتخذ من قلب انثى وطنا
هي من تشعل شمعا عمرها
لك كي تحيا بنورٍ وسَنا
هي مِن أنفاسُها الوردُ شذا
حيثُ تدنو تجدِ الوردَ دَنا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,821,250,547
- يا غضبة الشعب ثوري
- غدا ستنجلي المحنة
- مداخل إلى جرح الوطن
- لا يليق بالعراق سوى السيادة
- لمذا هذه النهضة..؟؟
- ستعود بغدادُ تنشر على الدنيا الليالي الملاح
- مستحيل بقاء الطغاة
- سترحلون
- إلى مَ نحلُمُ والأحلامُ هلوسةٌ.؟
- يوم النهضة
- (أيَخونُ إنسانٌ بلادَهْ..؟)
- وواللهِ ما بَعدَ الحمى للفتى عِرْضُ
- أواه يا وطني
- دعاء ليلة الجمعة
- أعيدي للقمم الشماء النسور
- 500 كلمة إليها
- علمني حبك
- س و سوف
- يا امرأةً من مَطَرِ
- نشيد الأم


المزيد.....




- العثماني يدعو المركزيات النقابية للإسهام في تقديم مقترحاتها ...
- وزارة الصحة تنفي اقتناء اختبارات الكشف ب400مليون درهم
- البام يطالب بالكشف عن كل كلفة مواجهة كورونا
- موسيقى الاحد: چـارداش
- كاريكاتير العدد 4684
- الفنانة ماجدة منير في حوار لـ”الأهالي”: صفحتي على «فيسبوك» س ...
- أبو سيف: نسعى لتجميع الأعمال الفنية والأدبية الفلسطينية في ق ...
- بالوثائق.. فورساتين تفضح فساد زعيم بوليساريو وعائلته
- غياب لافت للفنانين خلال جنازة حسن حسني (صور وفيديو)
- فيديو.. ماذا قال الفنان حسن حسني عندما سمع بخبر وفاته؟


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - خمس لافتات للرجل