أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم - قائد عمليات البصرة يقول !..














المزيد.....

قائد عمليات البصرة يقول !..


صادق محمد عبدالكريم

الحوار المتمدن-العدد: 6404 - 2019 / 11 / 9 - 09:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سيارات مجهولة أطلقت الرصاص على المتظاهرين وقتلوا سبعة متظاهرين ؟؟..
عجيب أمرك يا قائد !!!..
ولم تتمكن أنت وجيشك وشرطتك والميليشيات المسلحة والحشد الشعبي ، من إلقاء القبض على السيارات ومن كان داخلها ؟..
ما هي مهمتك أيه القائد الهمام ؟..
ألم تكن مهمتك حماية المتظاهرين وأمنهم وسلامتهم ؟..
لماذا أنت ما زلت تمارس عملك ك( قائد !! ) ..
هل مهمتك ( تخ.. ص.. ! ) والله لو كنت تحترم الزي العسكري والرتبة الموضوعة على كتفيك ، ومخلصا للمهمة التي أوكلت إليك كحارس مؤتمن على أرواح الناس ، لما بقيت ساعة في وظيفتك ولربما انتحرت إذا لم تستطع القبض على هؤلاء ( الخارجين عن القانون !) في الحال وليس بعد حين .
ولكن لا نلغي الاحتمال الأخر!!..
ربما يكونوا قد جاؤوا بإمرتك وبعلمك وبموافقتك يا سيادة القائد !!.. كم هي كبيرة كلمة قائد !!..
لا يوجد أي احتمال أخر أبدا !..
هل كان هؤلاء يمشون على الأرض أم تحتها ؟..
أم جاؤوا بمسيرة ، ونزلوا منها ونفذوا جريمتهم ومن ثم هربوا وعادوا من حيث أتو !!..
بدوري أزف التهاني لرئاسة مجلس الوزراء !..
ووزيري الدفاع والداخلية ، كون لديهم هكذا ضباط صناديد أبطال !..
كما من سبقوهم في معركة احتلال داعش لنينوى !!..
كيف قاتل ضباط ومحافظ الموصل ورئيس وزرائهم السيد المالكي ، وصولاتهم وجولاتهم في الدفاع عن المدينة وأهلها !!..
لا أدري بماذا سيعلق على هذا الحدث الجلل ، سيادة رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه وماذا سيقول ؟..
ولا ندري بمن سيستعين هذه المرة ؟..
لإعانته على هذه الطركاعة التي سقطت على رؤوس القائمين على حماية الأمن و( النظام الذي يحرص عليه سيادته وقادته الأشاوس !! ) ..
وماذا سيقول أسعد العيداني للإعلام كونه محافظ البصرة ؟..
هل سيقول ؟... هل أمريكا قتلتهم أو إسرائيل !..
أو ربما فولتية الكهرباء كانت عالية فصعقوا بالكهرباء !!..
بالرغم من انقطاع التيار الكهربائي المعادي للحكومة المحلية والاتحادية !..
لا أدري هل أدعوا لشعبنا أن يعينه على هذا البلاء الذي وقع عليه ، جراء حكامه الفاسدين المجرمين !..
أم أقول الله يعين هؤلاء الحكام على هذا الشعب المشاكس !!..
الذي فضح حكامه وعراهم وقظ مضاجعهم !!..
ولم يسير هذا الشعب الذي لم يدع صغيرة ولا كبيرة إلا وأحصاها عليهم ، ولم يسير على مبدأ [ وأطيعوا أولي الأمر منكم من كل بر وفاجر ] وسار على مبدأ لا طاعة على معصية .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
9/11/2019 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,978,991
- نعي الرفيق والصديق فالح أحمد الثابت .


المزيد.....




- السيستاني يدعو لإصلاح قوانين الانتخابات: للتغلب على الأزمة ف ...
- -خصلة شعر واحدة- يمكنها حل أعقد الجرائم!
- طهران وقعت في الفخ
- سنغافورة تعدم ماليزيا بسبب حيازته 16.56 غرام من الهيرويين
- الحوثيون يتهمون التحالف العربي باحتجاز سفن محملة بالنفط إمعا ...
- شاهد: الدمار الذي خلفته احتجاجات إيران بعد قرار السلطات زيا ...
- تركيا تقول إنها تحتجز جهاديا خطط لهجومين في ألمانيا وروسيا
- شاهد: حريق يلتهم فندقاً يعود للعصر الفكتوري جنوب بريطانيا
- زجاج مركبة تيسلا -المدرعة- يتكسر مرتين خلال العرض!
- شاهد: الدمار الذي خلفته احتجاجات إيران بعد قرار السلطات زيا ...


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم - قائد عمليات البصرة يقول !..