أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماهر رزوق - لماذا يبغض الفلاسفة الحب !؟














المزيد.....

لماذا يبغض الفلاسفة الحب !؟


ماهر رزوق

الحوار المتمدن-العدد: 6401 - 2019 / 11 / 6 - 18:45
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لماذا يبغض الفلاسفة الحب !!؟

بهذا السؤال يبدأ الباحث (جوناثان هايت) كلامه عن الحب في كتابه (فرضية السعادة) ، و يكمل قائلاً :
" عندما تقع في الحب و تريد أن تحتفل بذلك الشعور ، اقرأ الشعر . و إذا انخفضت الحماسة لديك تجاه علاقتك العاطفية ، اقرأ في علم النفس . ولكن إذا كنت انفصلت حديثاً عن حبيبك و أردت أن تقتنع بأنك أفضل حالاً بدونه ، اقرأ في الفلسفة !! "

ثم يتسائل : لماذا يكون الحب تجاه الله و الجار و الحقيقة و الجمال ، مقبولاً ، بينما يكون الحب العاطفي و الجنسي مرفوضاً !!؟
يحاول المؤلف أن يستعرض مواقف الفلسفات الشرقية و الغربية كل منهما على حدة ، فيذكر أقوال تؤكد موقفهم السلبي من الحب ...
(بوذا) على سبيل المثال يقول : مهما كانت الشهوة ضعيفة ، تلك التي تربط رجلاً بإمرأة ، فإنها لا تسمح للعقل أن يتحرر ، و تبقيه متعلقاً بها ، كما يتعلق العجل الصغير بالبقرة "
حتى في الديانة الهندوسية نجد القول التالي : " إن طبيعة النساء هي التي تفسد الرجال هنا على الأرض"
حتى (كونفوشيوس) يقول : " لم أرى أحداً يحب الفضيلة كما يحب الجنس "

يعود المؤلف ليوضح بأن الهندوسية و البوذية هي ديانات متنوعة جدًا ، و قد انقسمت إلى فروع متعددة ، فمثلًا بعض الزعماء الجدد للبوذية ، مثل (الدالاي لاما) ، يقبلون بالحب الرومنسي و يحثون عليه ...

أما بالنسبة للفلسفة الغربية ، فيذكر المؤلف أن أفلاطون لا يتحدث بشكل صريح عن الحب ، و لكنه يذكر على لسان سقراط بأن الحب كالمرض . و لكن يوضح سقراط بأن الحب الذي يكون بهدف الانجاب أو بهدف تعليم و طلب الحكمة هو حبٌ مقبول ، و أن محبة جسد جميل يجب أن تؤدي إلى محبة الجمال بشكل عام و ليس فقط ذلك الجسد ، لأن التعلق يؤدي إلى ذلك الحب المرضي !!
يذكر الكاتب أيضًا أن الرواقيين كذلك رفضوا الحب العاطفي ، لأنه يجعل سعادة الشخص محكومة برضى شخص آخر . و كذلك الأبيقوريين برغم اهتمامهم باللذة كمبدأ و طريقة نحو السعادة ، فإنهم أيضا يعارضون الحب و يعتبرونه كما يقول (لوكريتوس) : كالجرح أو كالسرطان !!

المسيحية أيضًا تبعت هذا الطريق ، و بالرغم من مقولة المسيح : "أحبب جارك كما تحب نفسك" ، فإن المقصود بها : قدّر جارك كما تقدّر نفسك . فالمسيحية وجهت الحب ليكون روحياً أكثر من كونه جسديًا ، أي محبة الله و الخير

يقول المؤلف : و بالرغم من كل هذه المعارضة للحب ، فإني أفضل العيش في عالم حيث هناك شخص يحبني أنا فقط و أحبه هو فقط ، شخص يجعلني أشعر أنني مرغوب . كما يذكر تجربة قام بها بعض العلماء على مجموعتين من القرود ، حيث فصلوا بين الذكور و الاناث في مجموعة و جمعوهم في مجموعة أخرى ، لفترة من الزمن ، و عندما أعادوا دمجهم كانت المجموعة التي تتكون من ذكور فقط أو إناث فقط أكثر عدائية من المجموعة التي دمج فيها الذكور مع الاناث !!
فالحب يجعلنا أكثر لطفاً و رحمة !!

يتسائل المؤلف في النهاية : لماذا هذه المعارضة من قبل الحكماء للحب !!؟
و يذكر مقولة يرددها الكبار في السن : افعل كما نقول لك ، و لا تقلّد ما فعلناه سابقا !!
ثم يقول ربما يكون سبب المعارضة أن الحب يجعلنا نفكر بطريقة لا عقلانية و غير منطقية ، و أن الأخلاق التي تحافظ على تماسك مجتمعاتنا ليست سوى نتيجة للتفكير المنطقي و العقلاني !!
كذلك الخوف من الموت و إدراكنا أننا كائنات فانية ، قد يكون سبباً مهماً ، لأن مجرد تذكر ذلك يجعلنا لا نريد أن نتشبه بالحيوانات ، التي تنجذب إلى بعضها و تمارس الجنس بشكل عبثي ، حيث نريد أن يكون لحياتنا الفانية معنى !!
محاولة التفريق بين الحب و الجنس ، و ربط الحب بالروحانيات و محبة الله ، ليست سوى وسيلة دفاعية تجاه الخوف من الموت !!
في النهاية يختم الكاتب بقوله : نحن نعيش اليوم في عالم مختلف عن عالم الحكماء السابقين ، و ربما علينا أن نكون انتقائيين في اختيار ما نتبعه من نصائحهم ، و نكتشف حكمتنا الخاصة التي تشبه ظروفنا نحن و ليس ظروفهم هم !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,521,697
- الجنس والزواج (تعريفات فلسفية)
- علي مولا : روبن هود العرب !!
- الأنانية ...
- قصيدة (حبك)
- علم النفس الخرافي
- سيكولوجية القلق !!
- ضغوطات انتقائية !!
- أعباء إيديولوجية
- سيكولوجية الوصاية الأخلاقية
- مرثية محمد الماغوط
- فلاسفة العرب المعاصرون , حقيقة أم وهم ؟؟
- الأثر الاجتماعي و السياسي على النص الديني
- رسالة حبّ
- قصيدة : انتصر ...
- ترويض الشعوب
- الحرية ذات القطب الواحد و الحرية المطلقة
- مقطع من روايتي : الصوت الغريب
- التعليم في المجتمعات المتخلفة
- عقدة النقص بين الاستلاب الديني و السياسي
- ثقافة الفضيحة وهشاشة المجتمعات المتخلفة


المزيد.....




- فيديو غرافيك: مرور 150 عاما على افتتاح قناة السويس
- روحاني: أدعو السلطة القضائية للتصدي وفقا للقانون لكل من يغلق ...
- وسائل إعلام عراقية: سقوط 3 قذائف صاروخية في محيط المنطقة الخ ...
- مصدر لـRT: الجيش السوري يتصدى لهجوم عنيف من -جبهة النصرة- في ...
- تحالف رينو- نيسان يسعى إلى إعادة بناء نفسه في سوق السيارات ...
- العراق.. قنبلة صوتية تقتل متظاهرا في بغداد في مواجهات مع الأ ...
- هل تطرح شبكة اتصالات الجيل الخامس مخاطر صحية؟
- تحالف رينو- نيسان يسعى إلى إعادة بناء نفسه في سوق السيارات ...
- الدولة المدنية في بلدان الإنتقال.. اليمن نموذجاً (ا-3)
- اشتراكي صنعاء (الريف) يعزي الرفيق محمد غالب احمد بوفاة والدت ...


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماهر رزوق - لماذا يبغض الفلاسفة الحب !؟