أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - يا معشر الحداثيّون...














المزيد.....

يا معشر الحداثيّون...


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 6399 - 2019 / 11 / 4 - 15:58
المحور: الادب والفن
    


فلتغرُب عنّا تلك الوجوه المخادعة...
تلك الأصوات الملاطفة...
تلك الأفاعي المخاتلة...
قد سئمناكم...لو تعلمون...
قد عرفناكم...
قد كشفناكم...
فمتى... تصمتون؟!
دَعُونا اليوم لوحدنا.
ما عادت لنا حاجة بدوركم.
ما أتعبنا، والله، إلاّ... هذا الدّعم...دعمكم!!
نريد اليوم أن نرى أعدائنا أمامنا...
وجه الأعداء أصدق من وجوهكم ووجودهم أمامنا أسلم لنا بكثير من وجودكم،
على الأقل لن نُسَلِّم بما يقولون و لن ننخدع إذْ يَخدعون.
أمّا أنتم، أيّها الحداثيون العابثون فإنّا منكم اليوم لمشمئزّون.
كم لعبتم على أوتار خوفنا...
كم تلاعبتم بحياتنا و موتنا...
و في كل مرّة كنّا معكم نخسر و كنتم فقط تُبرّرون!
أتدرون يا أشباه الوطنيّون لماذا خسرتم و مازلتم ستخسرون؟
لأنّكم كذّابون... كذّابون... كذّابون.
هلاّ فقط، فهمتم، بأنّ دوركم انتهى و أنّكم انتهيتم؟
كم أنتم مُقرفون لو تدرون!
إنّا منكم لمشمئزّون...
متى تأخذون وجوهكم بعيدا عنّا؟
متى تحملون خُبثكم و عنّا تَغربون؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,113,859
- لِكُلٍّ النّهاية التي يستحق.
- السّاقطون في امتحان التاريخ
- سنختار المجاهد...سنختار الإنسان
- ارحل يوسف ...لِترجع
- النّاخب الأمين
- رحل ʺالباجيʺ أبانا...الذي أضحكنا و أبكانا
- لِأَكُونَ بِنْتُ أبِي.
- ♥♥♥لِأنَّكَ المَكِّي...لِأَنَّكَ أَنَتَ ال ...
- ***قُومِي ...أَيَا أَرْضَ المِيعَادِ***
- ** أنا و المعرّي أبو العلاء**
- شهوتك حارقة يا بُنَيْ
- المكّي لا يموت.. المكّي في الحانوت.
- علّقيه بحبلك
- فيه و ما أنا فيه
- آلهة الجواسيس
- بل كيف خلود لا تموت!
- لُغتي الحيّة...
- يا الله...ما أحلاهم !!
- و يظلّ فينا العراق...
- ولن تعترف‼


المزيد.....




- احتفالات منذ عصر الصحابة وجوائز وأزياء وشهادات علمية.. مراسم ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مقترحات تعيين في مناصب عل ...
- ملامح الموصل وأخواتها بواشنطن.. التقنيات الرقمية تعيد الحياة ...
- أكثر من 100 فيلم في الدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر في جد ...
- مباحثات بين بوريطة و رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا
- هضبة الغناء.. كيف استطاع عمرو دياب البقاء على القمة 30 عاما؟ ...
- من -أم كلثوم- إلى -أغاني المهرجانات-... هل يتلاشى الفن لصالح ...
- الصحراء .. الشيلي تجدد دعمها لمقترح الحكم الذاتي
- فيديو... لحظة موت فنان روسي بسبب موجة عاتية
- إيلتون جون يوقف حفلته بشكل مفاجئ بسبب التهاب رئوي (فيديو)


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - يا معشر الحداثيّون...