أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - لماذا يتظاهر شباب الشيعة ضد المنظومة الشيعية الحاكمة في العراق...














المزيد.....

لماذا يتظاهر شباب الشيعة ضد المنظومة الشيعية الحاكمة في العراق...


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 6385 - 2019 / 10 / 20 - 03:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا يتظاهر شباب الشيعة ضد المنظومة الشيعية الحاكمة في العراق...


سؤال يتردد كثيرا بين الناس وقد تناولته الكثير من الأقلام بالتحليل والتفكيك دون أن تحسم نتائج نهائية لهذا الحراك ومغزاه، وقبل أن نجيب على التساؤلات التي أثيرت حوله لا بد لنا أن نستعرض جمله من الوقائع على الأرض، التي يمكن أن تساهم في توضيح الصورة وبلورة موقف فكري وسياسي يوضح ما أثير من شبهات حول الموضوع، أو على الأقل كمقدمات يمكن البناء عليه للوصول إلى تعليل معقول وتبرير واقعي لما يجري على الساحة العراقية، هذه المعطيات والوقائع تفرض نفسها كعناصر أولية للبحث ومنها:.
1. لم يكن الشيعة وخاصة الشباب منهم في يوم من الأيام جزء من السلطة الجديدة بعد 2003، وهم أصحاب تاريخ في مقاومة كل الحكومات التي سبقت هذا التاريخ أو الأغلب منها، فهم جزء من الشعب العراقي وجزء أصيل وفاعل في دورة الحراك السياسي بالرغم من التهميش والأقصاء والعزل الذي مورس ضدهم، وخاصة بعد أحداث ثورة العشرين من القرن الماضي وما تلاها من سيطرة أحادية المذهب بعنوان سياسي على السلطة والقرار الوطني ولهذه الساعة، فمن يثير هذا السؤال كمن يطعن بوطنية وعراقية الشيعة كمكون رئيسي وأساسي في المجتمع العراقي، أو يلمح إلى سبة سيئة وجهت لهذا المكون على أن ولائهم بالمجل لخارج الوطن، وبالتالي عندما ينتفض الشباب الشيعي في وجه السلطة حتى لو كانت بذات العنوان المذهبي يعد حالة أستثنائية وخارج المألوف وتثير الأسئلة الغريبة، وبذلك نقفز على وقائع التاريخ والأحداث الي مر بها العراق منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة وإلى اليوم.
2. الشيعة كمكون رئيسي ولو أنني أرفض هذا التقسيم والجهر به في الكتابة، ولكن لطبيعة التساؤل أستخدم المصطلح وأشير له من باب التعريف فقط، وهم كانوا العنصر الأكثر تضررا وإهمالا في كل جوانب الحياة العامة، ولا أقصد بالقطع أفراد وتنظيمات الأحزاب الدينية السياسية التي زعمت تمثيلها للمكون، بل الغالبية العظمى من الشعب في الوسط والجنوب وحتى في البؤر الديموغرافية للشيعة في المناطق الأخرى، فلم نشهد أي تغير حقيقي لا في مستوى الخدمات الأساسية ولا في العمران والتطور، ومع كل ذلك كان الشباب الشيعي هم الفئة الأكثر أستبعادا وإقصاء عن المنافع التي كسبتها الأحزاب السياسية.
3. تحمل الشباب الشيعي الكثير من عبء مرحلة ما بعد التغيير وقد يكون اكثر من غيرهم والنتيجة انهم بقوا على الهامش ومغيبين لصالح افراد وعوائل سياسية ودينية متسلطة، عندها لا تبقى اي أهمية للعنوان بقدار ما تكون الاهمية للواقع، فالخروج هنا حتمي وواجب ضروري للشعور بالتغريب والتغييب، وهذا لا يعني ان المسألة طائفية فقط، بل هي إشكالية وطنية مع فشل مشروع النظام السياسي الحالي وفقدان الثقة به وبأستمراريته او محاولته الإصلاح والتغيير.
4. من جانب أخر وتأكيدا على وحدة الإشكالية الوطنية بالنسبة لكل الشباب العراقي وخاصة في المناطق الغربية والشمالية، هناك واقع اخر ومختلف في التفصيلات وفي الأسباب وما يمكن أن يتعرض له من تهم جاهزة، فأي خروج هناك أو أعتراض أو أحتجاج يحسب على انه بدوافع طائفية او من تأثيرات البعث والقاعدة وداعش، لذا فالخروج مؤجل الان ولو انهم بغير هذه الاسباب لا يمكن ان يكونوا خارج الاحتجاج والتمرد على الفساد والانحراف وضياع الوطن تحت عناوين واهية وزائفة.
5. هناك شعور نفسي خفي أن الخطأ الذي ارتكبته الاحزاب السياسية الشيعية وكل الفساد والخراب لا بد أن يكون محل إدانة وخاصة من الجهة أو المكون الذي زعمت تلك المكونات السياسية والاحزاب والكتل أنها تمثله، وهنا أصبح أمام الشباب الشيعي المبرر الوجداني بتحمل هذه المسؤولية وتنفيذها كرأس حربة لمواجهة عموم الفساد الذي ارتكبته ما يسمى بالعملية السياسية الراهنة، فهم يقومومن بأشبه ما يمكن تمثيله على أنه غسل للعار ليثبت الشباب الشيعي أنه الأصلح والأقدر على تزعم حالة الإصلاح والتغيير، فلا عجب أن تكون كل شرارات الانتفاض التي حدثت ما بعد 2003 هي على أيديهم وفي مناطقهم.
هنا يمكننا أن نضع هذه الحقائق كاملة أمام منضدة البحث والتشخيص والتفكيك لنجيب على التساؤل (الشبهة) حول لماذا ينتفض الشباب الشيعي على لعملية السياسية الجارية في العراق ضد ما يسمى جزافا حكم الشيعة، الحقيقة أنه ليس حكم الشيعة بالمطلق وإنما هو نظام سيطرة اللصوص الذين سرقوا الهوية الشيعية والطائفية وتاجروا بها وبالشيعة، وما كان غير هؤلاء الفتية هم من عليهم يقع واجب التصحيح والتغيير، وأي سكوت منهم يجعلهم شركاء في الجريمة الوطنية والإنسانية ضد الشعب العراقي بكافة مكوناته وأطرافه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,215,130
- نعم نريد إسقاط النظام
- رسالة الى السيد الاغا
- الرسائل الأمريكية وغباء الساسة العراقيين وأميتهم السياسية
- من خطبة الجمعة التي ألقيتها في حضيرة المستحمرين النووم
- رواية (السوارية ح8 _2
- رواية (السوارية) ح8 _2
- رواية حكيم لباي ج15
- رواية حكيم لباي ج14
- رواية حكيم لباي ج13
- رواية حكيم لباي ج11
- رواية حكيم لباي ج12
- رواية حكيم لباي ج10
- رواية حكيم لباي ج9
- رواية ح 8
- رواية حكيم لباي ج7
- كربلاء بين ذاكرة التاريخ وتأريخ الذاكرة
- رواية حكيم لباي ج6
- رواية حكيم لباي ج5
- رواية حكيم لباي ج4
- رواية حكيم لباي ج3


المزيد.....




- ما قصة كلبة الهاسكي المندهشة دائماً؟
- بعد خلاف حول أرقام قتلى التظاهرات.. اشتباك كلامي بين مذيع وم ...
- ريبورتاج: تصاعد في الحركة الاحتجاجية العراقية وتجدد للمظاهرا ...
- روسيا: الرئيس بوتين يقدم حزمة من التعديلات الدستورية للبرلما ...
- تدقّ أم لا تدقّ؟ سجال بريطاني حاد حول دق أجراس ساعة بيغ بن ا ...
- محكمة إيطالية: الاستخدام المفرط للهواتف المحمولة يسبب أوراما ...
- تدقّ أم لا تدقّ؟ سجال بريطاني حاد حول دق أجراس ساعة بيغ بن ا ...
- محكمة إيطالية: الاستخدام المفرط للهواتف المحمولة يسبب أوراما ...
- في السودان.. ملوك الغابة تموت جوعا
- صحيفة إيطالية: حفتر يهرب مرة أخرى أمام إنذار ميركل الأخير


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - لماذا يتظاهر شباب الشيعة ضد المنظومة الشيعية الحاكمة في العراق...