أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - نعم يا عبدالحي نحن لا نؤمن بالذي به تؤمنون!















المزيد.....

نعم يا عبدالحي نحن لا نؤمن بالذي به تؤمنون!


بثينة تروس

الحوار المتمدن-العدد: 6370 - 2019 / 10 / 5 - 12:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لقد آن للهوس الديني ان يقلع خيامه من البلاد بعد فشل تجربة ثلاثين عاماً للإسلام السياسي، ولن تخيفنا بعد اليوم خطب الارهابي عبد الحي يوسف، او لعلعلة الحناجر الواجفة الجوفاء في مساجد الله، كما قد آن لهذا الدعي ان تحرم عليه المنابر وان يلجم بالقانون والقضاء! فلقد درج علي ان يحيل خطبة الجمعة الي دعوة للكراهية ولإراقة الدماء وأثارة الفتنة، وان يحيل سلام المساجد لتحريض علي القتل!
ويطالعنا اليوم الجمعة 4اكتوبر بتحريض المصلين علي انطلاق دوري السيدات لكرة القدم وعلي وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي واتهامها بالكفر في قوله انها ( لا تؤمن بالذي نؤمن به) وواصل في إشارة للاستاذ محمود محمد طه ( وحكم عليه علماء الاسلام في الداخل والخارج بان هذا الرجل زنديق مرتد وقد اعدم جزاء ردته قبل نحو اكثر من خمسة وثلاثين سنة)
ومن أعجب الأمور ان وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي قد ولدت بعد ذلك بعام 1986! اي بعد اجتماع علماء الاسلام والفقهاء ورجال الدين والوهابية في السعودية والأزهر وتنفيذ الإعدام علي المفكر محمود محمد طه وحرق كتبه ومنعها من التداول وزج تلاميذه في المعتقلات ومطاردتهم بتهمة الردة في الداخل والخارج،
أتضح جلياً أن مجرد مولد شابة لأسرة جمهورية يخيف ويؤرق ( الدكتور) عبدالحي ورجال الدين! اذ هي لديهم شاهد كل ما طل وجهها عبر اجهزة الاعلام يذكرهم بعارهم القديم المتجدد في محاربة الفكر بالسيف وأحكام الردة وإعدام رجل سبعيني شعاره السلام عاش في بيت جالوص بين الناس وهو المهندس منذ الأربعينات وكان وعده للشعب (غايتان شريفتان وقفنا ، نحن الجمهوريين ، حياتنا ، حرصا عليهما ، وصونا لهما ، وهما الإسلام والسودان ..)
ونقول للشيخ عبدالحي يوسف بل ان الذي يخيفك حقاً هو ثورة الوعي والحقوق التي عينت علي قمتها نساء فرضتهن الكفاءة والعلم والمعرفة علي هذه الحكومة الانتقالية، اذ تولت وزارة التربية والتعليم والبحث العلمي انتصار صغيرون، وشهدنا شجاعتها في رفع راية التطهير السياسي لاهم المعاقل التي كانت منافذ للهوس الديني والأفكار العاطبة. وفدوي عبدالرحمن علي طه مديراً لجامعة الخرطوم، كما تولت لينا الشيخ وزارة التنمية الاجتماعية، وأسماء محمد عبد الله وزيرة الخارجية، تلك الخارجية التي شهدنا إنكم تصدرون فتاويها لجهاد امريكا وروسيا وإسرائيل ثم بعد ان يسفهكم العالم ترجعون لفتاوي ( الانبطاح) والحرب خدعة.
نحن لا نؤمن بالذي به تؤمنون، اذ نؤمن بكرامة المراة وحريتها ومساواتها وفرديتها وتحرير مواهبها لتكون سيدة قلبها وعقلها وان تتحمل مسئولية تفكيرها وأنها صاحبة قضية انتفضت علي مستضعفيها ولا يمكن ان يتوهم واهم إرجاعها الي الوراء.
وانتم لاتؤمنون بذلك وتعريفكم ل (سيداو) اتفاقية القضاء علي جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، انها
( مجموعة من الخبث والخبائث والشرور والآثام يريدون بها تفتيت الأسرة المسلمة..) وأسهبتم في شرحها كانها أقيمت من اجل اباحة الزنا وخلط الأنساب ! متغابياً عن انه قد زني امام جامع واغتصب طالبه وعفت عنه الدولة الاسلامية ، ولم يسمع لعبدالحي يوسف خطبة تبرئ الدعاة والأئمة من ذاك الخبث والخبائث!
وحين ازعج رجل الدين فريق كرة القدم تناسي انه تأسس في عهد دولة الشريعة الاسلامية وحين أصدرت ( الفيفا) الاتحاد الدولي لكرة القدم توجيهاتها للدولة تم الاعتراف بكرة القدم للنساء 2004 وتحت اذن دولة المشروع الاسلامي شارك فريق التحدي الذي تقوده اللاعبة سارة أدوارد في بطولة بجمهورية ألمانيا عام 2010 ،
غضبتكم من ارتداء الشورتات للاعبات كرة القدم والتباكي علي الحجاب الاسلامي اوجب منها غضبكم من أجل أرواح الناس وان نشهد لكم مسيرة غيرة حين إنتهكت أعراض السودانيين المسلمين من الرجال والنساء، والتي وافتنا نتائج تحقيق مجزرة القيادة العامة بان للدولة التي تطبق الشريعة الاسلامية وظيفة تسمي ( إختصاصي أغتصاب) !
كما ننبه الشيخ تابع الوهابية وممجد الأرهابي أسامة بن لادن! ( ان بمدينة جدة في نفس اليوم انطلق اول دوري للنساء تحت مظلة الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية واكدت صحيفة عكاظ ان الدوري بمشاركة 6 أندية نسائية لكرة القدم جميعها من جدة ) ..
وليعلم الشيخ الذي في سبيل الدنيا ومجاراة ( العولمة ) يملك قنوات طيبة التلفزيونية، ان الحديث عن هؤلاء الشابات يوجب الأدب والاستئذان اذ هن الكنداكات صانعات الثورة المقدامات الجسورات اللائي واجهن الاعتقالات والضرب والأغتصابات والموت ثم أحدثن التغيير، وقتها صرحتم ((ما ينبغي الخروج في المظاهرات وما تعبدنا الله بالمظاهرات، وبأن الدعوة لمظاهرات في مثل هذه الظروف لا معنى أو هدف لها، إلا إثارة الفتن والدعوة إلى القلاقل،)) ..
وما أعجلكم علي الكذب والنفاق فحين نجحت الثورة خرجت ومعكم المساكين الذين ارهبتموهم بانكم تمثلون إرادة الله في الارض، في مسيرة (مظاهرة) تطالبون بتطبيق الشريعة الاسلامية!
وحين تؤمنون وتتباكون يا عبدالحي علي الزكاة ذات المقادير، نؤمن نحن بان النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم كان ابن امراة تاكل القديد ( الشرموط الناشف) ولم يكن يدخر أموالاً يحول عليها الحول فيزكيها، (ويسألونك ماذا ينفقون!! قل العفو!)
ونؤمن ان الاشتراكية هي أصل الدين فيها شراكة الناس في خيرات الارض، وهي لاتجعل من امثالكم سادة والآخرون فقراء يسألون الناس الحافاً تتصدقون عليهم، يركبون الحفي وركوبكم الفارهات وتملكون من الأرصدة الأموال التي يحول عليها الحول.
بينما تقتل هؤلاء الشباب الثائر الفاقة والبطالة ا فأنت موظف لما يقارب اربعة عشر وظيفة تقبضون من جميعها مرتبات شهرية (عضو مجمع الفقه الإسلامي-عضو دائرة الفتوى العامة-مقرر دائرة فقه الاسرة-عضو هيئة علماء السودان-رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم-عضو مجلس أمناء القرآن الكريم-عضو مراقب بمجلس إدارة منظمة الدعوة -عضو المجلس الاستشاري لوزير الداخلية-عضو المجلس الاستشاري لوزير الأوقاف-رئيس المجلس الاستشاري لمنظمة المشكاة-رئيس مجلس إدارة إذاعة قناة طيبة الفضائية-رئيس مجلس إدارة قناة أفريقيا-عضو الهيئة الاستشارية لقناة دليل الفضائية-إمام مسجد خاتم المرسلين بحي الدوحة). (فتنة.. عبد الحي (2-2)* مقال دكتور عمر القراي..
يا عبد الحي نحن ندين ونطالب بالقصاص لشهداء مجزرة القيادة العامة (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا) .. وانتم تحرضون الناس علي قتلهم واليوم حين خرجت جثامين الشهداء وتم قبرهم بعد أربعة أشهر من الاختفاء القسري ثم الظهور الموجع المريب، لم تكن خطبتكم رحمة للناس ومواساة لأسر الشهداء ومطالبة بالتحقيق في من هم الإسلاميين الذين ساهموا مع العساكر والقتلة في عار القيادة العامة،
وحين جعلتم خطبكم وآخر همكم عداوة المراة، خرج السودانيين لقبر فلذات أكبادهم ممثلين في تشييع الشهيد قصي حمدتو، بينما رصائفكم يبثون عبر التلفزيون السوداني برنامجاً عن تأديب المراة الناشز في الاسلام وان الزواج والتعدد من آخر الحلول وكيف يجوز بداء نصحها وهجرها في المضاجع ثم ضربها ثم الزواج عليها.
وهذا هو الذي به تؤمنون ونؤمن بان الحل لمعضلة قضايا المرأة من داخل الدين تكمن في ( تطوير شريعة الأحوال الشخصية) وان في الشريعة الاسلامية حق العصمة مثلما هو حق للرجل فهو حق للمرأة، وان الأصل في الاسلام الزوجة الواحدة للرجل الواحد ( وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ) .. وانه ( ما اكرمهن الا كريم وما أهانهن الا لئيم) ..
يا عبدالحي ان كنتم تعولون كما السابق إنكم تثيرون الفتنة لكي تصلوا الي السلطة فقد ولي أوان ذاك الزمان، اذ ان وعي الشعب وإدراكه لعمق تجربة الإسلامويين لن يمكنكم من إعادة التجربة الفاشلة.
ونختم قولنا بالمطالبه للسيد وزير الإعلام فيصل محمد صالح بتحجيم رسالة الهوس الديني عبر قنوات التلفزيون وتطهير الإعلام ومراقبة قنوات المدعو عبدالحي يوسف ومحتويات قنوات ( طيبة) وجميع وسائل الإعلام التي تقلل من مطالب الثورة وتسئ لوعي هذا الشعب وتجافي ثورة الحقوق في الحرية والعدالة والسلام
كما نطالب بإرساء النظام العدلي والقضائي في الحكومة الانتقالية حتي تجد مطالب الشعب العدالة المستحقة. ونجد النظام القانوني الذي يمكننا من إيقاف عبث رجال الدين وعلماء السلطان.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,548,125
- يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!! 
- (ولاء) و ( مفرح) شباب وشئون دينية وأوقاف!
- مجازر .. والقضاء الجالس يقف فيفضح عوراته!
- حكم (الأباوش) من بني العباس الى قري!
- فتية لن يتفرق دمهم بين المهووسين والعسكر!
- أيها الكائن المتحول! لا لقوانين الشريعة الاسلامية!
- أحزان علماء السلطان.. ليست أحزان السودان!!
- الي ثائرة.. بين الجلاد والقضبان!
- د. مأمون حميدة.. أفلا تستحي!
- ثورة ( شذاذ الآفاق) والمساجد!
- شباب نسور.. ينقضون علي عمائم الرخم!
- شعب كريم.. والشماتة فساد طوية الأخوان المسلمين
- المولد النبوي بين طبول محمد المهدي المجذوب.. ونعيق الوهابية! ...
- أكتوبر بين متاريس الشئون الدينية.. وآمال الثورة الثقافية
- لا ( نافع) ولا المشروع الاسلامي ( نافع)!
- كسلا.. يا ( علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء!
- (ترباء) عذراً.. انه أوان تغيير جلود الأفاعي!
- يا جمال تلك السافرات.. ويااا سماحة الامام!
- فلنستبدلهم! بالرغيف والجازولين والحكام الصالحين!
- موت طلبة! كابوريا وسيستم.. يا حكومة يا!!


المزيد.....




- وزراء الخارجية العرب يعلنون رفض خطط الضم الإسرائيلية: ستؤجج ...
- بدء المرحلة الثالثة لتجارب علاج -كوكتيل الأجسام المضادة- .. ...
- معايير وزارة الحج والعمرة السعودية لاختيار حجاج هذا العام.. ...
- عمرها 100 عام.. بيئة أبوظبي ترصد أول شجرة سرح في مدينة العين ...
- الخارجية الأمريكية تندد بقرار هونغ كونغ تنقيح كتب مدرسية تطب ...
- ترتيب التطبيقات التي صرف المستهلكون أموالهم فيها عام 2019
- إيران تتوعد بالرد على حادث موقع نطنز النووي
- مصر.. صفوت الشريف يسلم نفسه لقوات الأمن والمحكمة تقرر التحفظ ...
- روسيا ستطبق مبدأ "المعاملة بالمثل" رداً على العقوب ...
- من يقف وراء -الهجمات- الغامضة على مواقع حيوية إيرانية؟


المزيد.....

- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - نعم يا عبدالحي نحن لا نؤمن بالذي به تؤمنون!