أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - زي














المزيد.....

زي


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 6342 - 2019 / 9 / 5 - 16:15
المحور: الادب والفن
    




زي الكلب



سمير دويكات





عذرا أيتها الاحرف والكلمات


ان شكلت قصيدتي في مدحه



وجاءت على غير الجميل كما


تعودت عليها الكلمات في سرده



فهو جالس "زي الكلب" وكأنه


يريد ان يسمع ما يخرج ببوله



هو الكــلب ولا تشريف لكلب


الوفاء، بل ادنى وادنى لوصفه



بل قــد يكون الصوت انكرها


ان زاد بقبح اللسان وكان جحشه



وعذرا لقارئنا العربي فالشعر


لا يخرج الا ان واجه العقل جهله



وسيده يعلم وكأنه اطرش بل


اصم ولو كـان فيه ذر بعلمه



يعتذرون ان جاء القول شرقه


ولا يقولون شيئا ان اساء بفهمه



فكل اناء بمن فيه ينضح هو


على الصبح نضح بسوء بعقله



ويلتي ان كان بهذه الصفات


ممثلا، للصرح وناطقا في اهله



كأنها حال البلاد ولمن اشتكي


وقد شكيت واصاب البلاء وزره



وعلقت مشانق الحق تبكي بمر


وكأنها اصيبت بعطل الباطل وظلمه



فيا كاشف الغم ليس لنا ملجأ


سوى ان ندعوك بما دعاك نبيه



ثلة (لا دام العقل فيها) ان كانت


بهذا الفكر تحكم وتنخر بسوسه



والله مــا كان هذا الذي نبغيه


وان رافقه القـول والاجراء وعدمه



هي الحال يا سيدتي وهو الامر


ان كان يا سيدي علما في طوره



وما الصبر الا وكان يوما يشد


حتى ان صار نارا تكوي ليله



فانـــا لست آبها الا بقول حق


علــى مسمع الجاهل والظالم بهوله



ايات اسمعها وافهم الخير منها


وان خـــاطبني السفيه بسفه



كلبا وضعوك على بابي تنبح


فتعـال وشمشم النعل باسفله



حتى اذا حار بك المقام سيعلم


الكل انك بمستواه ولــن تكون فوقه



فماذا اقول سوى انك وضيع


والكل علم وقت الحرب في سطره



والربع قد عرفوك والصيت


غالب وكان الامر فيه تكرار اسمه



لن اقول سوى ما قلت وهناك


المزيد ان زدت كان في رد ثقله



كلب انت وكلب وستبقى كلب


وان قلدوا الكلب الاوسمة بخصره








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,417,631
- السفارة
- مديح رجل تافه
- لا مفر
- بين الحروب
- تجربة
- رد حزب الله على اسرائيل، لكن ماذا بعد؟
- شرف على اسلاك البيت
- بيروت تقاتل
- الرد المنتظر
- غرباء انتم
- أصرخ وطني
- رائحة الخبر
- دقات الساعة
- هي اشبه بغرابة لم تكن من قبل
- بريئة انت
- سياسة اسرائيل في ضرب الخصوم خارج القانون
- التيس
- شهيد الهجرة الفلسطينية ولقمة العيش الكريم
- حائرة حبيبتي
- لمن نشكو يا تامر السلطان؟


المزيد.....




- فيلم جيد في موسم باهت.. هل يستحق -صندوق الدنيا- المشاهدة؟
- حفظا لروائع السينما العربية... مهرجان البحر الأحمر يرمم رائع ...
- صحيفتان فرنسيتان: أعجوبة السعودية.. عندما يغازل الفن الدكتات ...
- نقابة الفنانين: حكومة علاوي لن تكون مغايرة للحكومات السابقة ...
- بحيرة بايكال تحتضن مهرجانا دوليا للتماثيل الجليدية
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي يقدم للعثماني دراسة حول السياسة ...
- فيروس كورونا: تأجيل تصوير فيلم -مهمة مستحيلة- الجديد بسبب ان ...
- الأدب في الملاعب.. عندما تلهم كرة القدم الروائيين والشعراء
- الإنسانية في مواجهة الحرب : موسيقى نصير شمة تحكي تاريخ وحاضر ...
- خاشقجي تعرض مسرحية -أم كلثوم- مع مغنية سورية في الدور الرئيس ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - زي