أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - رائحة الخبر














المزيد.....

رائحة الخبر


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 6333 - 2019 / 8 / 27 - 15:16
المحور: الادب والفن
    


رائحة الخبر
سمير دويكات
1
كنا صغار
نشبع من رائحة خبز امي
فور اخراجه من بيت الطابون
وكبرنا على هذا الرغيف
فكان لنا
وكانه قصرا من المرجان
وكانه بحرا من الذهب
وكانه الف عام من الصحة
والسعادة
والفرح
بل كان شرفا
ومقاتلا
وحرا
وفيه كل اطياف السماء
فلا حدود
ولا حواجز ولا مذلة
يسوقها أصحاب الدرهم
والدينار
لم نكن ننتظر راتبا شهريا
يأتينا من اموال الاعداء
او خزائنهم
او تمويل العراة
والعواهر
ومال الحرام
وننتظر طوال الشهر حتى الشهر
حتى اذا اتى اخره
يكون مثل اوله
لا يكفى رغيف الخبز
ولا الزيت
او الزعتر
لكن كل ذلك بايدينا
التي امتدت لمال ليس لنا
لحياة فارغة ليست لنا
لزمن اصبحنا فيه عبيد
الدرهم
2
فليقل لي
احدكم
هل يشتم اليوم رائحة الخبز؟
هل يشبع
هل هو مرتاح
هل يكفيه راتب التسول؟
هل اموال الاغنياء حلال؟
هل يخلو الوطن من الحرامية؟
سيظهر علي احدهم
وهو ليس بهذا وهذا ويقول
نعم انهم شرفاء
فاقول له
قبحك الله
قد كذبت
اني اعرف احد عشر منهم
او اكثر
على اقل التقدير
بالخط والقلم
بالبينة والدليل
انهم حرامية القانون
والراتب
والنثرية
وحتى البنزين
لقد أعاد أحد الحرامية
جزء من اموالنا
كان أخذها بغير حق
قد سلبها
ولا نعرف اهي تكفي
ام ما يزال هناك
وماذا عن باقي الحرامية؟
اين ذهبت اموال الشعب؟
ولماذا لا يكفينا المال طعام الخبز
ووجبة الكوسا والرز
ولماذا ما نزال نعاني؟
ونكابر اننا صابرون
ونحن عتاه زمن
جائر
مقهور
تحركنا كلمات هنا وهناك
دون افعال
او سهام
او سيوف
او بنادق
والاحتلال يتفرج
علينا
ويسخر
وكأنها
كانت مكيدة
صنعها بنفسه
كي يبقى
متولي امرنا
الى وقت ليس بقريب






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دقات الساعة
- هي اشبه بغرابة لم تكن من قبل
- بريئة انت
- سياسة اسرائيل في ضرب الخصوم خارج القانون
- التيس
- شهيد الهجرة الفلسطينية ولقمة العيش الكريم
- حائرة حبيبتي
- لمن نشكو يا تامر السلطان؟
- أجراس الليل المزعجة
- هل يستمر سكوت الفلسطينيين عن حكم الاحتلال الرخيص؟
- أعلنوا دولة الفساد
- الغول في جيب أبي
- اريد وطنا
- السفيه
- عفوا سيدي
- الحقوق الفلسطينية في ميزان الانتخابات الاسرائيلية
- رخيف خبز
- جدلية وطني
- لا يأس معي
- بيروت ابنة فلسطين الوحيدة


المزيد.....




- زهير بهاوي: التمثيل وإحساس البعد عن الوالدين أرهقاني .. و-ال ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع القانون المتعلق بالتنظيم القضائ ...
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره المصري
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يقضي بتطبيق بعض مقتضيات ا ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بإعادة تنظيم الصندو ...
- لماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم وهل له أسماء أخرى؟
- المغنية الأمريكية جينيفر لوبيز ولاعب البيسبول أليكس رودريغيز ...
- القاهرة: انطلاق فعاليات مهرجان ليالي رمضان الثقافية والفنية ...
- أبو ظبي للغة العربية: إطلاق مشروع -مائة كتاب وكتاب-
- هوليوود تصور فيلما ناطقا بالانجليزية مستوحى من فيلم كوميدي س ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - رائحة الخبر