أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوي - حملة شعبية ضد التجارة بالطب














المزيد.....

حملة شعبية ضد التجارة بالطب


نوال السعداوي
(Nawal El Saadawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6338 - 2019 / 9 / 1 - 10:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أتكلم عن قصور التعليم الطبى، وعن ظاهرة التجارة بالطب، والاستهانة بصحة الشعب المصرى. تخرجت فى كلية الطب، وأقولها بصراحة، إن التعليم الطبى لا يؤهل الطبيب لمزاولة مهنته بكفاءة، وأمانة، وتواضع.

لم نتعلم الإنسانية فى الكلية. ولم نتقن الطب أيضا. تعلمنا من أساتذتنا الجشع واحتقار المريض الفقير. وتخرجنا لا نعرف كيف نعطى حقنة فى العضل أو الوريد. درسنا الأمراض المتوطنة فى إنجلترا وأمريكا، ولم ندرسها فى البيئة التى نعيش فيها.

درسنا الجسد منفصلا عن المجتمع، والنفس، والعقل، والأخلاق، والظروف البيئية، والطين الذى يغوص فيه الفلاح، والترع المتسخة التى يشرب منها الأطفال، وتلوث الماء والهواء، والطعام، وأمراض الفقر، وغياب العدالة، وقد عاد الثالوث المزمن القديم: الفقر والجهل والمرض.

لم نتعلم معنى الصحة الشامل المتكامل المترابط، الذى ينظر إلى الإنسان كوحدة واحدة تعيش، وتتحرك، وتعمل، وتفكر، وتبدع، وتنمو، وتتأمل، وتيأس، وتنجح، وتفشل، فى ظل مناخ معين. بل نظرنا إلى الإنسان كأنه آلة، مجموعة من الأعضاء أو التروس، والمرض هو توقف أحد التروس عن الدوران.

لم نتعلم أن جذور المرض فى البيئة المادية والثقافية المحيطة. ولهذا نصف الدواء للمريض أن تخف الأعراض، أو تختفى بعض الوقت ثم تعاود فى الظهور، لأننا لم نستأصل أسباب المرض.

لم تكن صحة الشعب المصرى قضيتنا. بل هى وسيلة نستخدمها للثراء والسكن فى الأحياء الفاخرة، وتعليم أبنائنا وبناتنا فى الخارج بسبب سوء التعليم المحلى، ثم نتغنى بالتعليم الدينى فى الكتاتيب بالقرى والنجوع. وإن مرضنا، سافرنا إلى الأطباء الأجانب.

تعلمنا مص دم الفلاحين والفلاحات، مثل دودة البلهارسيا. وإن كنا أساتذة للطب لا ندرس بأمانة للطلبة والطالبات، بل فتات المعلومات، حتى لا ينافسونا فى سوق الطب التجارية.

لم نتعلم الوقاية من الأمراض واقتلاع جذورها من البيئة الاجتماعية والثقافية والسياسية والدينية. بل إننا نزدهر بازدياد الأمراض والأوبئة.

لهذا بدأت الحملة الشعبية ضد قصور التعليم الطبى، والتجارة بالطب، والاستهانة بصحة الشعب المصرى.

لم نسمع عن طبيب عُوقب بسبب الخطأ أو الإهمال أو سوء معاملته للمرضى. ولم نسمع عن مريض كسب قضية ضد طبيب، أو أخذ تعويضاً عن خطأ، أو إهمال طبيب.. خاصة إذا كان هذا الطبيب من الأساتذة الكبار، يستمتع بالأموال وبالنفوذ الاجتماعى والسياسى.

يسقط الناس ضحايا المرض، بسبب إهمال وزارات الصحة والمؤسسات الطبية الحكومية والخاصة، وغياب مشروع التأمين الصحى الشامل، الذى يضمن للفقراء قبل الأغنياء الصحة والعلاج الجيد. رغم أن الدستور ينص على أن لكل مواطن الحق فى الصحة، دون قيد أو شرط.

من حق الشعب المصرى أن يكون سليم الجسم والعقل والنفس، وأن تكفل له الدولة الحياة الصحية الكريمة السليمة من سكن مناسب صحى، وطعام نظيف رخيص، وهواء غير ملوث، وماء نقى. هناك أماكن فى القرى والمدن والأقاليم يقف الناس فيها فى طوابير طويلة لاستخدام دورات مياه جماعية تهين الكرامة وتهلك الجسم.

بدأت حملة شعبية من خلال المتطوعين من الشباب والشابات، ومن خلال الفيسبوك أيضا، ضد التجارة بمهنة الطب واعتبارها سلعة تُباع وتُشترى، تهدر صحة الشعب المصرى، الذى يغنون له الأناشيد فى المناسبات الوطنية.. تماما مثلما يذيعون الأغانى للأم فى عيدها وهى مقهورة، مهدورة الحقوق، تتعذب، تتألم، تمرض، وفى صمت تموت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,858,347
- وتبقى البؤرة الفاسدة المتوارثة دون مساس
- مأساة المفكرة المبدعة في عالم ديني ذكوري
- شهادة الزوج الثاني في المحكمة
- نوال السعداويأمر الله والانفجار السكاني
- الصراع الدامي التاريخي بين الآلهة والبشر
- مذكرات طبيبة بعد 63 عامًا من القهر
- أنت مختلفة.. أنت مختلف موسيقى أو نشاز؟
- ثمن العبودية أفدح من ثمن الحرية
- لجنة القصة بالمجلس الأعلى الدائم
- تجديد الفكر الدينى.. ماذا يعنى؟
- الأنانية الموروثة وروابط الدم
- القدم فوق الرأس والعقل بلا ثمن
- الحجاب والنفط والسلاح ونيوزيلندا
- منابع الإبداع فى عيد الأم المصرية
- تجربتى الذاتية والجدل حول الدستور
- أيامى بالمستشفى العسكرى بكوبرى القبة
- جائزة الاستغناء عن الجوائز
- الوزيرة وسلطة الزوج المطلقة
- الإنسان نعمة وليس نقمة
- عنب لذيذ فى احتفال العام الجديد


المزيد.....




- مصر.. هزة أرضية تضرب جنوب شرق القاهرة
- أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق ...
- ترامب: فرضتُ على إيران عقوبات جديدة هي "الأقسى على الأط ...
- أراد التخلص بالسحر من "الشيطان" بوتين فأدخل مستشفى ...
- غورو ناناك المحاسب الذي أسس الديانة السيخية
- ترامب: فرضتُ على إيران عقوبات جديدة هي "الأقسى على الأط ...
- أراد التخلص بالسحر من "الشيطان" بوتين فأدخل مستشفى ...
- نصر الله يقول إن إيران ستدمر السعودية في أي حرب
- -أريكة فريندز- تجوب العالم.. ربع قرن على عرض مسلسل ينبض بالح ...
- بتنسيق مع حكومة الوفاق.. غارة أميركية تقتل عناصر من تنظيم ال ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوي - حملة شعبية ضد التجارة بالطب