أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - ليلة لم تَحْسِبْهَا شهرزاد...














المزيد.....

ليلة لم تَحْسِبْهَا شهرزاد...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6332 - 2019 / 8 / 26 - 14:54
المحور: الادب والفن
    


لَيْلَةٌ لَمْ تَحْسِبْهَا شهرزاد....


الإثنين 26 / 08 / 2019


_ حين انكسرتِ المرآة على وجهي...
نسيتُ تماماً أن وجهي الذي اختطفته
التجاعيد ...
تَسَلَّقَ بوقاحةٍالمرآةَ
وبدأ يُغَيِّرُ ملامحه بِمِشْرَطٍ ...
على الأُرْجُوحَةِ طفلة جَمُوحَةٌ جداً
تَكْسِرُ كل شيء...
تكسر أسنانها وهي تأكل عُكّاَزَ جدها
ثم تسقط من الضحك كلما سقط ...
تمسك ثدي جدتها
تُمَصْمِصُهُ .....
تَلْعَقُ أصابعها وتبكي
ثم تنام...



_ حين لَمَحْتُ الحبل ممدودا...
على سطح الجيران...
يَشُدُّ قائمتَيْ كلب ينبح
غَمَزْتُ لإبن الجيران أن أمي في المطبخ
تكسر المِكْنَسَةَ على رأس صَرَّارٍ
تَحَرَّشَ بنملة...
وتُهَيِّئُ الفُرْنَ لِتَشْوِيَ بيضة الرماد
وأن أبي كلما جاع اِسْتَقَامَ على الباب
يتأمل حِزَامَهُ الجلدي ،كأنَّه يَعْقِدُ النِّيَّةَ
أن يَجْلِدَنِي بدل أمي...



_ أَجُرُّ ساقي المَعْرُوقَةَ ، إلى مخزن الحبوب...
أُطَقْطِقُ حبَّاتِ حمص وعدس...
ثم أَتَأَفَّفُ من قطة تَتَمَسَّحُ بي
كأنَّ بها شَبَقًا...
وأنا لستُ مستعدة لأُجَارِيها المُوَاءَ...



_ حين نشر جارنا الأسمر ...
سرواله الوحيد...
أَوْمَأَ لي بِحُفْنَةِ لوز وأَكَاجُو مُقَرْمَشٍ
أن أَلْحَقَ به إلى القَبْوِ...
نُطَقْطِقُ حكاية السلطان
وزوجاته اللواتي كان يفضل عليهن واحدة
اسمها كإسمي....
وجد إبن الجار نفسه مجروراً
ألف ليلة وليلة ...
يحمل في كفه قلبه
ثم يسرق دجاجة يقدمها لي
على أنه لا يُقَأْقِئُ ...



_ صرختُ داخلي :
ماذا يحدث لوجهي ...؟
يحدثني شِبْشِبُ عمتي عن رجل ساقه الجوار
إلى محفظتي ...
دَسَّ ورقةً رسم فيها قلبه مَشْطُورًا
وكتب:
إِنْ لَمْ تُجِيبِي سأُلْقِي بنفسي من السطح...



_ كيف أُقْنِعُ الأهل أن ابن الجار سينتحر...
على سُنَّةِ الله ورسوله...؟
حاولت أن أتذكر :
إسمه / وجهه / عائلته/ عمله...؟
لم اتذكر وجهي...
كان الغبار والهواء والغمام يغطي
السلاليم / الأحبال / والذكريات...



_ جلست على كُومَةِ غسيل...
أُرَتِّبُ السراويل / القمصان / المناديل
كان دُوَارٌ يقذفني :
رأسي / قدمي / عيني
فتحتُ كَاتَالُوغًا لصور الخلاعة
هدية ابن خالتي المسمومة
عندما رسبت في البكالوريا....
أَتَصَفَّحُهُ بلذة وأستنكر :
أَوِيلِي ...أَوِيلِي...!!!
رسمت على وجهه قبلة ....
ثم إِنْزَلَقْتُ إلى الأسفل
أُخَبِّئُ وجهي
وأبكي....

فاطمة شاوتي / المغرب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,450,590
- حلم آخر الليل...
- تَدْوِينَةُ الخراب....
- حَجَرُ الحب...
- تلك القصيدة ملعونة...!
- أسرار مكشوفة....
- فَزَّاعَةُ الحب....
- الطفلة التي أشعلت الحرب....
- على الهواء مباشرة....
- سيلْفِي مع الرصاص....
- حالة حب ...
- من ذاكرة الأهرام....
- الغربة قصيدتي الغائبة....
- نباح في الذاكرة...
- جَرِّبِ الحب...!
- لستُ سوايَ...
- رقص عمومي...
- قلعة دون حب...
- عناد مميت...
- طفلة الحب....
- نُوسْتَالْجْيَا....


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - ليلة لم تَحْسِبْهَا شهرزاد...