أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - في ظل الوحشة














المزيد.....

في ظل الوحشة


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6331 - 2019 / 8 / 25 - 10:29
المحور: الادب والفن
    


في ظل الوحشة
في ظل الغربة
في ظل الاوضاع الغير واضحة
في ظل الاوضاع الموجعة
تنبت كلماته الملغزة .كما تنبت عشبةعند حواف الاسطح الطينية
عند مطلع كل ربيع لتفرح المعوزين
في ظل النيسان الكاذب


في ظل الاهمال المتعمد
ينبت الشوق الموجع
في ظل انشغاله الدائم
ينبت الملل والكلل
وتنبت اشواكا غريبةفي صدرها
تذكرها بأشواك اشجار مكسيك المتراصفة على جانبي الطريق
بأشكالها التي تآسر القلب
رغم اشواكها الدقيقة حد الذي تسولها نفسها بلمسها وان كان من باب الفضول
في ظل غيابه
المطعم بالحضور السافر
. تقر ان وجوده مثل عدمه. لا يفرق عن حضوره بشيء
وتحت ظل شجرة هرمة
امرأة مكسورة الخاطر
تتأمل جواز سفرها المزور الذي حصلت عليه قبالة خاتمها الذهبي
تتصفح مواقع غريبة.
تبحث عن مدينة تليق بمقامها المصون
رغم ان لم يعد وجود لها
ولا لمقامها المصون
تبحث عن مدن افتراضية
مدنا قرأت عنها يوم كانت تحلم بالسفر بعيدا
ولازالت تحلم ببلداً يرد لها كرامتها
بلدا يطبطب على خيبتها على ظهرها
لا يهم المهم تسمع صوت طبطبة او تحسها.
بلداً يبين لها أسباب وجودها في قلب التيه.
بلداً يقنعها بأن ما حصل كان يجب ان يحصل
يقنعها لماذا اختار الحمقى ان يصفوا حساباتهم
في باحتها الخضراء
لماذا؟
يصفيان الامور فيما بينهم عند عتبة بابها المغلق
لماذا بأسم الحرية انتهكوا بيتها؟
وكبلوها بالخوف
و كبلوا كل من رفض ان يكون له اذانا صاغية لهم
هي التي لم تصغي حتى لصوتها يوما
اجهزواعليها بحجة الحفاظ عليها.
وها هي في ظل الحب.
بدلاً ان تكتب عنه.
كتبت. عن الذين يكرهون الحب و اعياده.
وبدلا ان تشغل بالها بالحبيب الافتراضي شغلت نفسها بكيفية نسيان ما مرت به
ولكن عبثا
وفي ظل الغربة.
التي فرضت عليها. تحاول ان تجد مخرجا للتخلص من ورطة الاغتراب القسري.
غيرإن العجز الذي دمر كيانها شلها.
والوطن الذي تعلقه برقبتها المتشنجة كقلادة ذهبية على شكل خريطة لم يعد موجود سوى بمخيل ابناءها
الذين انجبتهم بالدول الصديقة ويتناقشون فيما بينهم على اهمية العودة الى الوطن بلغة لا تفهمها
مشغولون بعالم لم يكن يوما عالمهم.
وابناءها تشتتوا ملزمين والوطن اخر همهم.
عودة الظالين اليه مستحيلة...
ولن تعد تعرف من المقصود في سطورها.
هل بها تقصد الرجل الذي خذلها.
ام الوطن الذي نبذها لذا قررت ان
تكتب عن اصصها وكيفية الاهتمام بها
وعن كلب جارتها الذي يخاف من ظلها..








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,402,980
- هدية القط فأر ميت
- اسف ظننتكِ دُمية
- رغم أنف الوهم أحببتك
- مرحبا دنيا
- نعم نعم
- إضمامة غريب
- على لسان امرأة من بقايا حروب
- حزمة أجوبة
- (رابيتا )
- لا تسأل
- حارس حطام
- الرجال نوعان
- أنا شماعة وأنت فزاعة
- حبيبي الوطن
- لحظات مكسورة الجزء 13
- لانزر ولا هذر 8
- في هذا المساء المتأخر
- بائعة الخردوات2
- لا تندهش
- رجل من التراث


المزيد.....




- فيلم جيد في موسم باهت.. هل يستحق -صندوق الدنيا- المشاهدة؟
- حفظا لروائع السينما العربية... مهرجان البحر الأحمر يرمم رائع ...
- صحيفتان فرنسيتان: أعجوبة السعودية.. عندما يغازل الفن الدكتات ...
- نقابة الفنانين: حكومة علاوي لن تكون مغايرة للحكومات السابقة ...
- بحيرة بايكال تحتضن مهرجانا دوليا للتماثيل الجليدية
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي يقدم للعثماني دراسة حول السياسة ...
- فيروس كورونا: تأجيل تصوير فيلم -مهمة مستحيلة- الجديد بسبب ان ...
- الأدب في الملاعب.. عندما تلهم كرة القدم الروائيين والشعراء
- الإنسانية في مواجهة الحرب : موسيقى نصير شمة تحكي تاريخ وحاضر ...
- خاشقجي تعرض مسرحية -أم كلثوم- مع مغنية سورية في الدور الرئيس ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - في ظل الوحشة