أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الطيب آيت حمودة - سوكينغ soolking والحراك الشعبي الجزائري .














المزيد.....

سوكينغ soolking والحراك الشعبي الجزائري .


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 6329 - 2019 / 8 / 23 - 13:38
المحور: الادب والفن
    


°°لا أعرف هذا السولكينغ ؟! ، ولست من أهله ولا من أهل فنه المبدع الذي هو خلط عجيب من الطبوع الغنائية المتفردة من [ الراي ، والراب، والهيب هوب ... ] إنه (عبد الرؤوف الدراجي) الذي استعار اسم من أفلام الكرتون الياباني المشهور ب / soolkig ،بدأ الفنان صغيرا متميزا في سطاوالي إحدى ضواحي العاصمة الجزائر ، هاجر إلى فرنسا واختلط بالوسط الفني فأبدع في تشكيل أغاني متفردة ( بالدراجة الجزائرية والفرنسية ) وهو خلط عجيب من ألاداءات والكلمات والطبوع والأنغام وهو ما يوحي بعالمية الفن .

°°هو خليفة لفنانين جزائريين عالميين سبقوه كأمثا ل [ايدير ، و مامي ، والشاب خالد )، أو لعله مستقبل الراب الجزائري .... ، حقق فنه الجديد وثبات كبيرة في الوسط الشبابي المغترب من المغاربيين خصوصا ، وأحيا حفلات واعدة في تونس ، ونُظم له حفل بهيج في موطنه الأصلي ( في ملعب 20 أوت بالعاصمة الجزائرية ) لأول مرة البارحة الخميس (22غشت 2019 )، فتدفق سيل من الشباب زاد عن العشرين ألف متفرج ، ثمن التذكرة 1500 دج مجموعها تبرع به لدور اليتم والمعوزين .

°° ما يهمني هو تفسير ذالك الإقبال الرهيب للشباب على الحفل الدال على أن فتيان اليوم مولعين بالفن الجديد ، فغالب رنات الهواتف والأنغام التي نسمعها ونحن في محطات المترو و داخل سيارات الأجرة هي لسولكيغ خاصة أغنيته العاصفة [ الحرية la liberte] التي رافقت الحراك الشعبي بكل قوة .

°°العاصمة تهتز وتنبهر بهذا الحفل الذي أخرج العاصمة من قوقعتها و تندهش من ضخامة الإقبال والتدافع على المداخل الذي أسقط أرواحا، وأحدث جروحا وإغماءات ، وإحراجا للنظام الذي قطعت تلفزيونياته الحفل عند بدايات الصدح بأغنية ( الحرية ) فتحول الحفل إلى مهرجان فني كبير لمناصرة الحراك الشعبي ، وهو ما ينبيء بدور الفن والفنان في إرساء معالم (قيم التسامح و التغيير الإيجابي ) في الحراك الشعبي .

°° إسكات الأصوات و غلق منافذ الخبر أصبح غير متاحا للأنظمة الشمولية حاليا ، فقد أصبح العالم قرية ينتقل فيها الخبر والمعلومة في بعض من الدقائق بين البشر ، فحري بالجزائر حاليا أن تلغ وزارة الإعلام وتظم مقدراتها المالية لتحسين التدفق الأثيري الأنترنيتي لوزارة البريد والمواصلات ، فمؤسسة التلفزويون الجزائري لم تعد مؤسسة عمومية تنقل الخبر للمواطنين بكل شفافية ، وإنما أصبحت أداة في يد النظام البئيس الذي يستخدمها في تمرير بروباغندا مضادة للشعب وحراكه .
https://www.youtube.com/watch?v=sc2iVMhxW94





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,556,955
- يريدُونها دولة عسكرية ؟؟؟ !.
- الدولة السعودية الوهابية .
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى . [ج4]
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى [ ج3]
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى [ ج2]
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى . [ج1]
- مظاهرات الجزائر ....إنه الطُّوفان الذي لا يُقهر !
- العقيد عميروش ... والقس الأمريكي [1]
- المازُونيات .... المازيغيات .
- عندما ترد ( مسكيانة ) على ( قرطاج)؟ !.
- كرنفال الجزائر بمناسبة يناير .
- خيمة الإسلام أم خيمة العروبة ؟ ! .
- [عين بوشريط ] وسقوط الوهم العروبي في شمال افريقيا.
- الجزائر من قبلة للثوار ... إلى قُبلة لصاحب المنشار .
- خرافة العرُوبية ؟!
- الدولة الوطنية الجزائرية مشروع مؤجل .
- الفنيقيون الجدد !
- عربُ الجزائر .
- الشيخ المولود بن الصديق الحافظي الفلكي الأزهري.
- الصراع اللغوي في الجزائر ..... قَاطع تُقاطع .


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- متى نتقن لغة وثقافة الحوار..؟!
- سيتا مانوكيان: حكاية الفنانة التي صارت راهبة بوذية
- كيف أثر ظهور الأوبئة والأمراض في الفنون البصرية؟
- طلبة عسكريون بالإجبار في جنوب تونس.. رواية المنفى والوطن الم ...
- فادي الهاشم إلى جلسة التحقيق ونانسي إلى المسرح
- بيان من “الداخلية” حول تفاصيل مشاركة الرئيس السيسي في الإحتف ...
- رَسَائِلٌ مُعّلَّقَة ...
- قصة الموسيقي الإيراني مهدي رجبيان الذي دخل السجن بسب موسيقاه ...
- مصطفى شعبان يرد على الهجوم بعد إعادته لفيلم عادل إمام -حتى ل ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الطيب آيت حمودة - سوكينغ soolking والحراك الشعبي الجزائري .