أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - لنكن على بيّنة














المزيد.....

لنكن على بيّنة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6324 - 2019 / 8 / 18 - 23:14
المحور: الادب والفن
    


(لنكن على بيّنة)

فيما مضى كانت لديّ حاسبة سقطت من علوّ فتحطّمت خزن فيها ما يزيد عن خمس مائة قصيدة
خزنت بعنوان الباب المفتوح وعندما ابتعت حاسبة أخرى أطلقت على موقع الخزين الباب المفتوح الجديد
ولم أستطع التحكّم بها لهذا اضطررت أن أقوم بنشرها مع تلاف بعض الأخطاء من اغلاط طباعيّة
او هفوات لغويّة ولكثرة ما أرسلت من قصائد كتب لي أحد الأصدقاء صاير نشط والآن اعود لصلب الموضوع
الشعر هو فن من أصعب فنون الادب مرّة قرأت للمرحوم محمّد مهدي الجواهري عند ذهابه لسوريا لحضور دعوى في سوريا
وعند وصوله كان يتحدّث عن نفسه قال كنت جالساً في أحد المقاهي مع مجموعة من الادباء من اقطار الوطن العربي
لا اتذكّر وربّما كان تأبيناً لأحد الرموز السوريّة وكلّ منهم كان يلقي بالنزر اليسير من الشذرات التي جاء بها واخيراً
قال أحدهم ليسمعنا الجواهري ما جاء به فردّ عليهم لم اوفّق لحد الآن لكتابة قصيدتي قال أحدهم لم يبق للموعد سوى
يومين ومرّة قرأت عن أحد شعراء المعلّقات في العصر الجاهلي كان لا يكتب القصيدة الّا خلال عام كامل ففي أربعة
أشهر يكتبها وفي أربعة أشهر يدور بها على القبائل ليسمعهم ايّاها وليسمع ردود أفعالهم وفي أربعة أشهر ينقحها هذا والعهدة على
الراوي فأطلب المعذرة من جميع الذين يتابعون قراءة كتاباتي السماح حيث لم أشر الى كون هذه الكتابات هي من الخزين
القديم المتراكم على الشارع الذي لا يدخله الّا الجديد مع أعطر التحايا لهم وللجنود المجهولين الذين
يشرفون على إدارة الفيس بوك شعوب محمود





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,855,123
- الازميل والجسد الطيني
- هاملت والشبح
- بين بغداد وجديدة الشط
- تاه بها الهوى
- اتّقاد النار
- هواجس الرحيل
- وريث الأرض والأشجان
- نجدّد وجه الحياة
- سدرة اللغة
- الشعراء نثروا البذار
- انطواء الرواية
- بين خطوط الدم وخضرة الأوراق
- كان العراق النجم
- النسر والناس مثل النمل
- الأمير ولعنة هذي البلاد
- بغداد في القفص
- في ظلّ منحى الريح يا سطيح
- الانسان والسيوف المسلطة
- الطقوس ومعالم الحضارة
- الإنسان وانهيار الهرم


المزيد.....




- لماذا تثيرنا أفلام الرعب؟
- هذا تصور المجلس الوطني لحقوق الإنسان للنموذج التنموي
- مهرجان مسرحي للصم في موسكو يستضيف فنانين من 9 دول من العالم ...
- بوريطة: المغرب يقدر جهود الإدارة الأمريكية ويأمل أن يتم إطلا ...
- حزبا أخنوش والعثماني في مواجهة جديدة بسبب قانون بالبرلمان
- سمير بلفقيه يعلن التنافس على الأمانة العامة لحزب الجرار
- كريم عبد العزيز يكشف تفاصيل مشهد في أحد أفلامه كاد أن يتسبب ...
- صفقة القرن: هل تقضي خطة ترامب للسلام على الرواية التاريخية ل ...
- -الثقافة- تختتم دورة لأمهات ذوي الاحتياجات الخاصة حول الحرق ...
- أول ظهور للفنان المصري أحمد الفيشاوي بعد قرار حبسه


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - لنكن على بيّنة