أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر عزيز النجار - فيلم ( the grey ) ، وقفة ، ونظرة تأمل















المزيد.....

فيلم ( the grey ) ، وقفة ، ونظرة تأمل


عمر عزيز النجار
(Omar Aziz Elnaggar )


الحوار المتمدن-العدد: 6322 - 2019 / 8 / 16 - 23:15
المحور: الادب والفن
    


وظيفة في نهاية العالم ، لا أعرف لمَ فعلت نصف الأمور التي فعلتها ، لكنني أعرف أنني في المكان المناسب لي ، ويحيط بي أشباهي ، أنا رجل لا أصلح للعيش مع البشر .
بتلك الكلمات افتتح النجم ( ليام نيسون ) أو ( اوتواي ) كما كان اسم شخصيته في هذا الفيلم ( the grey ) هذا الفيلم الذي يعد من أفضل الأفلام التي شاهدتها وتأثرت بها واندمجت فيها ، بالضبط كما في رواية عزازيل وكيف تخيلت نفسي مكان الشخص محور الرواية وهو الراهب هيبا ، بل وتلبست روحه بداخلي ، فيلم ( the grey ) الذي يحكي عن شخص فقد كل شئ في حياته ، زوجته وابنته وعمله ، والأسوأ من هذا كله أنه فقد نفسه ، و فقد إحساسه بالحياة وقيمة الوجود ؛ الأمر الذي حدا به في النهاية إلي التفكير في الانتحار ليتخلص من حياته البائسة التي لا معني لها ولا مغزي من بقائه فيها ، إلا أن القدر كان يخبئ له أمرا اخر .
انتهي المطاف ب ( اوتواي ) إلي عمله كقاتل مأجور للذئاب والمفترسات ، في مناطق عمل للبحث عن النفط في أماكن نائية ، وظيفة لم ترق له علي ما يبدو ، إلا أنه تقريبا فقد الأمل في كل شئ فلم يعد يبالي بطعم الحياة و رونق الوجود ، ولم يعد يكترث بما يصلح له وما لا يصلح .
استقل العمال الطائرة في تلك الليلة المشئومة ، لا أدري ربما للعودة إلى ديارهم او ربما للعطلة و الأجازة ، و كان معهم صاحبنا الشريد ، و لسوء الحظ العاثر واجهت الطائرة صعوبات في التحليق بسبب سوء الأحوال الجوية ، وتساقط الثلج بشكل مستمر ، الأمر الذي أدى في النهاية إلي تساقط الطائرة في منتصف اللامكان المحيط بالثلوج من كل ناحية ؛ ليجد ( اوتواي ) نفسه من بين السبعة الناجين من أصل الركاب كلهم ، وتبدا رحلتهم في البحث عن الخلاص ،
طوال الرحله لا يهدأ ( اوتواي ) ويتذكر بين الحين والاخر زوجته التي هجرته، و ابنته ، و والده ، لكن زوجته هي التي كانت محور تفكيره طوال الوقت، يا الهي لقد كان يحبها حبا جما، يا الهي كيف واتتها الجرأة ان تهجره بهذه الطريقه الموحشة ، وهي تعلم مدى حبه لها و تعلم كيف سيكون وحيدا بدونها ، يتذكر ( اوتواي) زوجته دائما خاصة في اوقات الشدة والبكاء والضعف والخوف ، ولم لا ؟؟!!
إن لم يتذكر المحب حبيبه وقت الاحساس بالخوف والضعف فمتي يتذكره ، أين أنت يا عنترة ، حين قال :-
ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني
وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم .
آه يا عنترة ، كم كان يحبها هذا الرجل ، تذكر محبوبته في خضم المعركة ، والدماء تسيل ، والرؤوس تتطاير ، وتري ما الذي ذكره بها ؟؟ لقد رأي لمعان السيوف في ساعة الظهيرة ، تحت حمي الشمس ، فتذكر لمعان اسنان محبوبته حين تبتسم ، فتمني حينها لو استطاع تقبيل تلك السيوف ،
آاااااه يا عنترة ، إن لم يكن هذا هو الحب فيا ليت شعري ما تشخيص هذه الحالة ؟؟!!
عودا إلي (اوتواي) تذكر هو الاخر حبيبته ، وتخيل أنه يحدثها قائلا ( لا تمر ثانية إلا و أتذكرك بطريقة ما ، أتمني رؤية وجهك ، وأن أتحسس يديك بين يدي ، وأن أشعر أنك بجواري ، لكنني أعرف أنك لن تكوني بجواري ، فأنت ِ هجرتني ، ومن المستحيل استعادتك ) .
لم يتحدث الفيلم بشئ من التفصيل عن علاقته بحبيبته التي هجرته ، إلا أنني أقولها وأعنيها ، لقد كان يحبها هذا الرجل ، فهذا الكلام لايقوله إلا إنسان أحب بكل ما لديه من طاقة و مشاعر ، ولم يجد في النهاية إلا هجرا وحرمانا .
أقلعت الطائرة ، وواجهت ما واجهت من صعوبات أدت بالنهاية إلي سقوطها في منتصف الثلوج ، نجا من نجا ، حاولوا قدر امكانهم الخروج من أزمتهم ، إلا أن الواقع كان أقوي من إيمانهم وأعمالهم ، سقطوا واحدا تلو الآخر ، أحدهم بسبب افتراس الذئاب له ، وآخر بسبب سقوطه من أعلي المرتفع ، وهذا من برودة الجو ، و ذاك الذي يئس من النجاة واستسلم ، و غيره و غيره ، ولم يتبق في النهاية إلا (اوتواي) ، وصديقه الذي بوفاته سيصير (اوتواي) وحيدا ، نعم لقد مات صديقه أمامه غرقا ولم يستطع (اوتواي) نجاته ومساعدته ،
إنه وحيد الآن ، يحيط به اليأس والفشل والخوف والضعف ، يتذكر كل شئ في حياته ، كما لو كان شريط ذكرياته يمر أمام عينيه ، حتي جاء المشهد الذي يبكيني كلما شاهدته ، حينما مات كل من نجا معه ، وبقي وحده وسط الثلوج ، رفع رأسه إلي السماء ، وكأنه يتحدث مع هذا الكائن المدعو بالرب أو الإله أو أيا كان اسمه ، قائلا له ( افعل شيئا ، افعل شيئا أيها المزيف والمخادع والبائس ) ثم يصيح غاضبا بأعلي صوته ، افعل شيئا ، هيا ، برهن قدراتك ، أرني شيئا حقيقيا ،
يبكي (اوتواي) بحرقة الغريب والوحيد والضعيف اليائس قائلا ( أريد عونك الآن ، و ليس لاحقا ، أرني معونتك ، و سأؤمن بك حتي مماتي ، إنني أدعوك ، إنني أدعوك ..... ) .
ولم يدرِ المسكين أن الإله الذي يدعوه قد مات قبل أن يوجد ، ليرجع بعد ذلك إلي رشده و صوابه و يقول ( تبا ، سأعتمد علي نفسي ) ويظل يسير ، و يشق طريقه ، لتقوده خطواته في النهاية إلي حتفه وهلاكه ، تقوده خطواته إلي ما كان يفر منه طوال الطريق ، عرين الذئب ، و يجد نفسه محاصرا من الذئاب مجتمعة ، فيبتسم ابتسامة المستسلم ويعرف أنها النهاية ، يري وجه محبوبته مرة أخيرة وهي مستلقية بجواره ، و تلمس وجهه بيديها و تقول له ( don t be afraid ) ، لا تخف ، فيعزم علي أن يقاتل لآخر نفس فيه ، حتي لو كانت النتيجة محسومة ، و يلقي بحقيبته التي كان حاملا إياها طوال الطريق ، و يستخرج منها بعض زجاجات صغيرة فارغة ، يربطها بأصابعه ، و يقوم بكسرها ليقاتل بها الذئاب ، ثم يأتي مشهد نهاية الفيلم حين ينقص (اوتواي) علي الذكر القائد ،كبير الذئاب . النهاية .
لا يعد هذا الفيلم الوحيد الذي يتناول هذه القصة أو هذا المشهد ، أعني قصة تحطم طائرة ووجود ناجين يحاولون الخلاص بأنفسهم ، فقد جمح خيال المؤلفين لأكثر من سيناريو يصور هذه القصة ، فشبيه جدا لهذا الفيلم ، فيلم (the mountain between us ) والذي يحكي قصة تحطم طائرة صغيرة لم يكن يستقلها سوي شخصين رجل وامرأة والطيار ، و مات الطيار ، ونجا الشخصان ، ويحاولان طوال الفيلم العثور على النجدة والخلاص ، إلا أنه في هذا الفيلم تأتي المساعدة ويتم العثور عليهم ، وتكون النهاية السعيدة الاعتيادية ، ولذلك فهذا الفيلم لم يرُق لي كثيرا ، فأنا بكوني انسان غريب الأطوار كما يصفني البعض لا أميل أبدا للمقدمات البديهية ، ولا النتائج النمطية ، أو النهايات النرجسية ، فأنا الذي لطالما اتخذت من هذه المقولة شعارا لي
لأن أكون تعيسا في الواقع ، أفضل عندي من أن أكون سعيدا في الخيال
وفي تقديري أن( the grey ) قد قدم لنا صورة حقيقية للحياة بكل ما فيها من واقعية بعيدا عن زخرفة الحقائق ، والخيال الغير منطقي
تحياتي لكم كثيرا
عمر النجار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,053,901
- المجد كل المجد لكِ يا اسرائيل
- بعيدا قليلا عن الواقع ، دعونا نستمع إلي نداء الموسيقي
- نزهة البستان في فضيحة الفستان
- تعليق علي تعليق
- لنفسي ثم للذكري
- الدين (الفكرة - الأخلاق - النظام الاجتماعي )
- أنا وعزازيل والواقع _2 _الراهب والفيلسوفة
- أنا وعزازيل والواقع
- ليست الأولي ولن تكون الأخيرة ، متي ينتهي الارهاب الديني
- وفاة الراقصة ونفاق الطبال
- لا لتدخل الدين في الأحوال الشخصية
- العالم كما ينبغي أن يكون, لا كما هو
- (أبيات بسيطة) حياتي أمر واقع
- أبياتي / عتاب امرأة مقهورة
- أين تكمن قداسة الأشياء ؟
- فليسقط الاله وليسقط الدين وليسقط الوطن ويعيش الانسان
- لا أدري
- قصيدتي جزي الله داعش كل خير
- يا من أحببت يوما لن أنساك أبدا
- الشعب يريد تطبيق شرع الله !!! عن أي شعب يتحدث هؤلاء ؟؟؟


المزيد.....




- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر عزيز النجار - فيلم ( the grey ) ، وقفة ، ونظرة تأمل